الأحد، 7 يناير 2018

#انتفاضة_الشعب_الایرانی-رسالات #مريم_رجوي



حيّت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، انتفاضة البازاريين الغيارى للاحتجاج على الغلاء والفساد ونهب ثروات الشعب الإيراني من قبل نظام الملالي، ودعت عموم أصحاب المهن والكسبة والبازاريين في أرجاء البلاد، إلى الدعم والانضمام إلى البازاريين المحتجين، وقالت: أزمة العملة والغلاء غير المسبوق الذي كسر ظهر الغالبية العظمى للمواطنين هما حصيلة سياسات نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران الذين بدّدوا منذ اليوم الأول ولحد الآن ثروات الشعب الإيراني للقمع الداخلي أو المشاريع اللاوطنية في النووية وتصدير الإرهاب والتخلف وإشعال الحروب في سوريا والعراق واليمن ولبنان وغيرها من دول المنطقة، أو تم نهبها من قبل قادته الفاسدين والمجرمين. السياسات التي مشتبكة مع وجود ومصالح جميع زمر هذا النظام.

وكتبت رجوي، عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تحيّة للبازاريين الغيارى لانتفاضتهم واحتجاجهم على الغلاء وتبديد النظام الإيراني الثروات والأرصدة الوطنية والمالية في إشعال الحروب وتصدير الإرهاب والتخلف والمشاريع النووية. أدعو عموم أصحاب المهن والكسبة في أرجاء البلاد إلى دعم البازاريين المحتجين والمنتفضين في طهران.

مريم رجوي

رسالة مريم رجوي بمناسبة يوم العمّال العالمي
أيها العمّال والكادحون الإيرانيون 
أخواتي إخواني
بمناسبة يوم العمّال العالمي أتوجه إلى جميعكم بأخلص التهاني. يمثّل هذا العيد بشرى لمستقبل يتحوّل فيه الاستغلال والنهب والقمع إلى الحرية والعدالة والأخوة.
أحيّي جميع العمّال نساء ورجالا الذين ضحّوا بحياتهم في هذا العام لهذه القضية السامية؛ العمّال الذين تحمّلوا معاناة سجون خامنئي والعمّال الذين حُكم عليهم بفقدان الوظائف ومختلف أنواع الحرمان. وأحيّي بشكل خاص العمّال والعاطلين عن العمل من الشباب الذين نزلوا إلى الشوارع في انتفاضات ديسمبر الماضي بكل شجاعة، حيث أن عدداً منهم ضحّوا بأرواحهم.

التحية للعمّال الذين كانوا على مدى العام الماضي في إضراب واحتجاج  لنيل حقوقهم: من عمّال شركات هبكو، وآذر آب في مدينة أراك وعمّال صلب في خوزستان، وبتروكيماويات في ماهشهر وغجساران، وعمّال عسلوية ومعمل قصب السكر في هفت تبه. وتحية لمزارعي إصفهان الذين لا تزال مظاهراتهم واحتجاجاتهم  مستمرة منذ شهرين.

أيها العمّال الطافح كيل صبركم
لقد فتحت الانتفاضة في 28 ديسمبر الماضي التي عمّت 142 مدينة أفقًا واضحًا في الحركة الوطنية، وبالتحديد في نضال وكفاح العمّال من أجل التحرير. وكان العمال الواعون يمثّلون جزءاً كبيراً من مشاركي تلك الانتفاضة، وكلهم طالبوا بإسقاط النظام برمته، بشعار «الموت للديكتاتور» و«الموت لخامنئي وروحاني». وأكّدت هذه الانتفاضة صحة أسلوب يكفل تحرير العمّال وكل الشعب الإيراني المضطهد لنيل حقوقهم. وهذا الدّرب وهذا الحل هو إسقاط نظام ولاية الفقيه، الذي سيتحقق من خلال انتفاضة منظمة.إن استمرار وتوسيع حركات الاحتجاج يبشّرنا بالأفق نفسه. احتجاجات المواطنين العرب في خوزستان، ومظاهرات أهالي مدينة كازرون، وإضرابات مدن مختلفة في كردستان وكرمنشاه وأذربايجان الغربية دعما للعتالين المضطهدين تشير إلى عزم الشعب الإيراني على الإطاحة بالنظام.

أيها العمّال الأبطال،
تحرير الطبقة العاملة في إيران  في خطوته الأولى مرهون بإسقاط نظام ولاية الفقيه. وإن سجلّ هذا النظام، من بداية عمله وحتى الآن، يؤكد هذا المبدأ باستمرار. لأنه سلب جميع الحقوق وحريات العمّال بأقصى درجات القسوة. وكما قال مسعود رجوي قائد المقاومة: «يُفرض أبشع أنواع الاستغلال والاضطهاد على عمّال بلدنا. وفي ظروف غیر إنسانية، لا مبالغة فيه إن قلنا ‌إنها تمثل ظروف العمل في العصور الوسطى». لم يترك هذا النظام أي فسحة للعمّال لإحقاق حقوقهم الأساسية. بحيث أصبح اليوم، حتى دفع الرواتب والأجور في حينه، مطلبا بعيد المنال. ويتأخر دفع الرواتب واﻷﺟﻮر ﺑﻴﻦ ﻋﺪة أﺷﻬﺮ إﻟﻰ ﺳﻨﺔ وأﺣﻴﺎﻧﺎً أكثر. ولا يبقى للعمال سوى اللجوء إلى اﻟﻘﺮوض ودفع  مبلغ إضافي لكل شهر. ولا تبقى لهم  طريقة سوى بيع الكلى أو إحراق أنفسهم.

قبل ثلاثة أسابيع، جعلت كلمة امرأة شجاعة في مسجد خوراسكان في أصفهان العديد من المزارعين يبكون. إنها قالت: «في نهاية الليل، يجب أن ينتظر الأب حتى ينام الجميع حتى يعود إلى المنزل لكي لا يخجل من أبنائه»، ووجهت سؤالا لمسؤولي النظام النهّابين: «هل كان لديهم ابنة كبيرة في المنزل لم تتزوج بسبب الفقر؟ هل في منازلهم كانت حالة التطليق بسبب البطالة ... لماذا لا يجيبون»؟هذا هو الوضع الدائم للعمّال. منذ حرب خميني التي دامت ثماني سنوات وحتى ما يسمى بحكومات البناء والإصلاح، كان العمّال في جميع هذه الحكومات، أول ضحية لسياساتهم. أقاموا عقودا مؤقتة وأخرى على ورقة بيضاء. لقد قضوا على الأمن الوظيفي للعمّال. وأصبحت الظروف بشكل يحرم فيها 95٪ من القوى العاملة في إيران من الحصول على عقود دائمة.

الملالي المزعومون «المعتدلون»، وفي شراكة مع منافسيهم الرئيسيين الأصوليين، فرضوا شركات المقاولات على سوق العمل الإيراني، وذلك بهدف مصادرة جزء كبير من أجور العمّال. وتنتمي هذه الشركات إلى قوات الحرس والزمرة المسماة بالاصلاحيين.
ويمثل الحد الأدنى لأجور العمّال في عام 1397 الإيراني الحالي ربع خط الفقر المطلق (1) . ولم تكتف حكومة روحاني بذلك، بل سمحت لأرباب العمل من خلال تنفيذ مشروع يسمى التدريب المهني، بتوظيف خريجي الجامعات بثلث الحد الأدنى للأجور وبدون حق التأمين. هذه الخطة، وفقا لمسؤولي النظام، جزء من الخطط المتعلقة بخفض رواتب العمال. 

وبالنسبة للنساء العاملات فإن هذه الضغوط والحرمان تصبح أضعافا. سبعون في المائة من العمّال الذين أجبروا على عقد على ورقة بيضاء هم من النساء العاملات. فتيات شابات حاملات لشهادة البكالوريوس والماجستير يعملن براتب يتراوح بين 150 و 300 ألف تومان شهريا [ما يعادل 30 إلى 60 دولاراً]، وفي كل شهر يتم أخذ الضمان منهن بالشيك والكمبيالة لعدم القيام بالاحتجاج. يا ترى، لماذا أبقى الملالي العمّال في خوف دائم وفقر؟ لماذا يعتبرون تنظيمات العمّال جريمة؟ ولماذا فكّكوا قوة العمل المنظمة نسبيًا في صناعة النفط بسجلّها الرائع في الثورة المناهضة للشاه؟




أيها المواطنون الأعزاء،
أيها الشباب المنتفضون،

الإضرابات والاحتجاجات المتزامنة في مختلف مدن محافظات كردستان، وكرمانشاه، وآذربايجان الغربية وانتفاضة أهالي كازرون، التي وصلت الآن إلى سابع يومها، بالاضافة إلى انتفاضة مزارعي اصفهان لشهرين وانتفاضة المواطنين العرب في الأهواز وغيرها من مدن محافظة خوزستان، تؤيد مرة أخرى الاستعداد الكامل للمجتمع الإيراني لتوسيع نطاق الانتفاضات لإسقاط نظام ولاية الفقيه.
الاعتقالات وأعمال القتل منها قتل السجناء تحت التعذيب لا تؤثر على إرادة شعبنا لانتزاع الحرية. الشعب الإيراني لايعود يريد استمرار الفقر والكبت وحكم الاستبداد الديني.
منذ اسبوع يُسمع صوت احتجاج الشعب الإيراني المطالب بالحق على لسان أبناء كازرون الأبطال. صرختهم هي نحن نساء ورجال النضال وويل لكم عندما نرفع السلاح. هذه الصرخة تذكّرنا بأبناء كازرون الأبطال الذين انخرطوا في صفوف نضال مجاهدي خلق. لتخلد ذكرى الشهداء الأبطال في العام 1988 الذين نهضوا من هذه المدينة. التحية لأهالي كازرون مع سجلهم اللامع لدعم مصدق الكبير وبتقديمهم العديد من أبنائهم المجاهدين والمناضلين السجناء والشهداء في النضال ضد نظام الملالي.
صرخة أهالي كازرون الذين يقولون إن العدو هنا هي صرخة كل الشعب الإيراني؛ نعم عدو إيران والمواطن الإيراني، الملالي الحاكمون الغاصبون لإيران. ويجب تخليص إيراننا العزيزة من مخالبهم.
التحية لأهالي كازرون واصفهان والأهواز الذين قلبوا طاولة الملالي للمتاجرة بالدين في صلاة الجمعة وفضحوا الملالي الحاكمين بشعاراتهم «الخلف للعدو والوجه للوطن».
أهالي بانه وبيرانشهر المضربين عن العمل نشروا موائد فارغة في الشوارع والأسواق. هذه الموائد تحمل رسالة عشرات الملايين من الإيرانيين المنكوبين بالفقر والحرمان. ولكنها ليست فارغة بل هي مليئة بالغضب الساطع للشعب الطافح كيل صبره.
إلى متى يجب على عشرات الآلاف من الشباب الكرد الأبطال ذوي الموهبة أن يزاولوا مهنة العتالين؟ ورغم ذلك فيتم حرمانهم من هذا العمل الشاق المليئ بالضيق والصعوبات لصالح اللصوص الحكوميين الكبار في بيت خامنئي وقوات الحرس والمؤسسات الحكومية.
إلى متى يجب أن تتلاشى أجسامهم وأرواحهم تحت أحمال ثقيلة أو برصاص عناصر الحرس؟ وإلى متى يجب أن يخضع هذا الاقتصاد والمعيشة الهزيلة في قسم كبير من المحافظات الغربية للبلاد لهذه المهنة المضنية؟
العار والكراهية لنظام فرض هذه الأعباء الثقيلة على الشعب. وطالما نظام الملالي قائم على السلطة، تبقى العتالة للشباب الكرد، وشحة المياه للمزارعين، وعدم الرواتب للعمال، والتمييز والاضطهاد المزدوج ضد المواطنين الكرد والعرب والبلوش والفقر والقمع لعموم الشعب.
الحل يكمن في الانتفاضة التي ظلت شعلتها ملتهبة منذ ديسمبر الماضي وتستمر حتى إسقاط الملالي من العرش. وكما قال مسعود رجوي قائد المقاومة، فإن رفع شعلة الانتفاضة في كل مكان، وفي كل زمان ومكان، واجب ثوري ووطني ملح.

أدعو جميع المواطنين إلى توسيع نطاق الانتفاضات والتضامن مع المواطنين الضائقين ذرعا في المحافظات الإيرانية المختلفة والإصرار على المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين لاسيما مئات المواطنين المعتقلين في خوزستان

مريم رجوي
مريم رجوي


مريم رجوي تدعو إلى مساندة الاحتجاجات الشعبية والعمل من أجل الإفراج عن المعتقلين

أشادت مريم رجوي بإضراب تجار السوق والكسبة في مدن «بانه» و«مريوان» و«سقز» و«جوانرود» و«سردشت» وغيرها من المدن الحدودية، والانتفاضة الشجاعة لأبناء مدينة كازرون،والاحتجاجات الواسعة لأهالي مدينة«سامان» وتظاهرة المواطنين المنهوبة أموالهم في كل من العاصمة طهران والأهواز ورشت و مدن أخرى في البلاد واحتجاجات عوائل المواطنين العرب في الأهواز الذين اعتقلوا خلال الأسابيع الماضية في محافظة خوزستان، ودعت عموم الشباب الإيرانيين إلى المشاركة في هذه الاحتجاجات ودعمها، وقالت:
إن استمرار وتوسيع الحركات الاحتجاجية والانتفاضة الشعبية بالرغم من التدابير القمعية التي يتخذها نظام الملالي، يبيّن إرادة عموم الإيرانيين لإسقاط نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران. إن الفقر والتضخم والبطالة، وأزمة شحّ المياه في اصفهان ومناطق أخرى في البلاد، والكارثة البيئية وحرمان وفرض الاضطهاد المزدوج على المواطنين الكرد والعرب والبلوش، والمشكلات المعيشة القاسية التي تعاني منها الغالبية الساحقة من أبناء الشعب الإيراني، كلها ناجم عن السياسات اللاوطنية واللاإنسانية التي يتبعها نظام الملالي الفاسد القمعي الذي ينفق ثروات الشعب لتصدير الإرهاب وإثارة الحروب الخارجية والقمع الداخلي والمشاريع النووية أو تم نهبها من قبل قادة النظام والموالين لهم.

وطالبت مریم رجوي، الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان بعدم الصمت عن الممارسات القمعية لنظام الملالي، والقيام بالعمل العاجل لإطلاق سراح المعتقلين خلال الانتفاضات الأخيرة لاسيما في الأهواز وإصفهان.


مریم رجوی: لم تتوقف حركة الاحتجاج، حيث ظلت متواصلة تظهر كموجة تلو الأخرى وهكذا يصنع صنّاع الانتفاضة نوروز الحرّية
يغادر البلاد شتاء هذا العام، موسم الانتفاضة والنهوض، ليحل محله الربيع إيذانا ببدء تفتّح أزهار وورود الحركة والانتفاضة في العام المقبل ليكون عاما زاحفا نحو النصر والحرية.


وفي الواقع، على الرغم من كل هذه الاعتقالات، ولاسيما قتل شبابنا المظلومين تحت التعذيب على أيدي جلادي خامنئي، لم تتوقف حركة الاحتجاج: بدءا من الإضراب العام في مدينة «بانه»، وإلى استمرار احتجاج عمال الصلب في الأهواز وقصب السكر في منطقة «هفت تبه» في محافظة خوزستان وحركة المزارعين شرقي اصفهان حيث ظلت متواصلة تظهر كموجة تلو الأخرى.
وهكذا يصنع صنّاع الانتفاضة نوروز الحرّية.
حلول نوروز المبارك هو ملازم برحيل كل ما بدت عليه الشيخوخة والرجعية الحاكمة. نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين متورط في مآزق تحديات متعددة: حركة احتجاجية قوية، وصراع على خلافة الولي الفقيه، وإفلاس المصادر المالية، والتورط في الحرب السورية، والتوترات الدولية بسبب برنامج النظام الصاروخي والاتفاق النووي، حالة الإحباط والتساقط المسيطرة على عناصر قوات الحرس و....

لكن الأمر الأكثر رعبا بالنسبة إلى النظام، هو حدوث أربع معضلات أساسية وهي: شعار «الموت لخامنئي» وانتشاره بشكل واسع، وتحقّق تنظيم انتفاضات رغم أعمال القمع التعسفية، وعلى عكس السنوات السابقة، في غياب فجوات مثل الحرب في العراق أو داعش وإغاثات المساومين مع النظام، حيث لا يبقي أي أفق لخروج النظام من هذه المآزق.
الربيع الحقيقي لإيران على الأبواب
إن الطريق المسدود الذي يواجهه الولي الفقيه – وهو حصيلة مقاومة الشعب الإيراني المستمرة ومقاومة أبنائه المجاهدين وصنّاع الانتفاضة - يكسب أهمية بطبيعة الحال. ولكن أبعد من ذلك، وبالنسبة إلى الشعب الإيراني، ما هو يبعث على التفاؤل والبهجة هي الطريقة الجديدة والآفاق المتفتحة التي ظهرت في الانتفاضات العصيانية في 28 ديسمبر وما تلاه في الأيام الأخرى حيث يعطي حلا لمعادلة إسقاط النظام، بالارتباط بمعاقل العصيان وألف أشرف وجيش التحرير.

حان وقف تنظيف الدار الكبرى للوطن؛ الربيع الحقيقي لإيران على الأبواب.




" رسالة مريم رجوي إلى مؤتمر «الديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران» في مجلس الشيوخ الأمريكي
الأعضاء المحترمون في مجلس الشيوخ
أصدقاء الأعزاء
أشكركم على اهتمامكم بالوضع في إيران وانتفاضة الشعب الإيراني ضد نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين.
في عالم اليوم، هناك إجماع على أن الدكتاتورية الدينية مسؤولة عن إنتهاكات حقوق الإنسان في إيران.
هذا النظام كذلك يمثل خطرا عاجلا على السلام والأمن العالميين عبر:
حربه في سوريا واليمن، الأعمال الإرهابية للميليشيات التابعة لقوات الحرس في المنطقة، غسل الأموال وتمويل الإرهاب،
برنامجه للصواريخ الباليستية الذي ينتهك قرار مجلس الأمن للأمم المتحدة، وأخذ الرهائن من أتباع الدول الغربية.
ولكن ما هي طبيعة هذه النزعة العدوانية؟ هل هي نابعة من القوة أو هي الدفاع أمام التهديدات الخارجية؟
والحقيقة هي: ليس أي واحد منهما صحيحا.
إن عدوانية الملالي يعود سببها إلى عدم الاستقرار الأساسي للنظام داخل إيران.
الانتفاضة الأخيرة أثبتت هذه الحقيقة في إيران. وتظهر الانتفاضة أن الملالي هم في حصار الشعب الذي يريد إسقاط النظام.
وبيّنت الانتفاضة أن جميع الفصائل داخل النظام قد تم رفضها وأن الشعب الإيراني مصمم على قلب نظام الحكم بأكمله.
ولكن ما هي مميزات هذه الانتفاضة؟
- نطاقها الواسع في جميع محافظات إيران
- التركيز على قلب النظام
- استهداف مراكز القمع والكبت باعتبارها الهدف الرئيسي للمنتفضين
- معارضة تصدير التطرف وإشعال الحروب في المنطقة،
- تمتعها بالتنظيم، سمة أخرى لهذه الانتفاضة. تلعب معاقل العصيان الداعمة لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية دورا مهما في هذا الأمر
رئيس جمهورية النظام خلال اتصاله بالرئيس الفرنسي في 2 يناير والولي الفقيه في خطابه يوم 9 يناير صرّحا أن مجاهدي خلق هي التي نظمت الانتفاضة.
- وأخيرا السمة المهمة الأخرى للانتفاضة هي سعتها في الاستمرارية.
بدأت هذه الانتفاضة تحت القمع. ثم اعتقل النظام ثمانية آلاف شخص وقتل العشرات من المنتفضين. وقتل ما لا يقل عن 14 محتجزاً تحت التعذيب.
ومع ذلك ، تستمر الاحتجاجات الشعبية بشكل متصاعد. في الأسابيع الأخيرة، خاض سكان محافظة كردستان إضراباً عاماًٴ. وانتفض المزارعون في أصفهان، ويواصل العمال في صناعة الصلب وقصب السكر الإضرابات والتظاهرات في الشوارع منذ مدة طويلة. ويتظاهر المواطنون الغاضبون أمام المباني الحكومية في وسط طهران مراراً وتكراراً.
ماذا يتوقعه الشعب الإيراني، وخاصة صنّاع الانتفاضة، من العالم الآن؟
إنهم يتوقعون أن يتم الاعتراف بنضالهم من أجل الإطاحة بالنظام. إن تغيير النظام من قبل الشعب والمقاومة الإيرانية هو الحل الوحيد في الأزمة الإيرانية. وتم اختبار جميع الطرق الأخرى.
ويتوقع الشعب الإيراني من دول العالم أن تجعل علاقاتها مع الملالي مشروطة بوقف التعذيب والإعدام. بالإضافة إلى طرد النظام من المنطقة، وإزالة برنامجه الصاروخي، وحظر كامل تخصيب اليورانيوم على النظام وإرغامه على قبول التفتيش دون أي قيد أو شرط وقطع يده من المنظومة المصرفية العالمية.

دعوني أكرر، أن الحل لتغيير النظام هو بيد الشعب والمقاومة الإيرانية. لذلك يتوقع الشعب الإيراني أن يكون العالم بجانبه.

شكرا لكم جميعا. شكر خاص لأعضاء مجلس الشيوخ المحترمين على دعمهم للانتفاضة الإيرانية من أجل الحرية والديمقراطية.

مريم رجوي

مريم رجوي: تحية لصمود المزارعين في ورزنه باصفهان
نظام الملالي المعادي للشعب وراء الكارثة البيئية في عموم إيران منها جفاف نهر زاينده رود
في أعقاب المظاهرات والاحتجاجات التي جرت يوم أمس 9 مارس من قبل المواطنين في بلدات «ورزنه» و«اجيه» و«زيار» شرقي محافظة إصفهان واستمرت حتى ليلة أمس، تظاهر مجموعة كبيرة من أهالي مدينة اصفهان منذ صباح اليوم السبت 10 مارس دعما للمزارعين المحرومين وللاحتجاج على قمعهم. انهم احتجوا في منطقة جسر خواجو وعلى ضفاف نهر زاينده رود على سياسات الملالي المعادية للشعب التي تسببت في جفاف هذا النهر.

وكان المحتجون يهتفون: «اليوم يوم عزاء، والمزارع المغلوب على أمره صاحب عزاء» و«نحن مستعدون للاستشهاد لو لم تعطوا حقنا من المياه».
ووجّهت مريم رجوي تحياتها لعموم أبناء اصفهان المنتفضين، لاسيما المزارعين المحرومين والكادحين في شرقي المحافظة وصرّحت: إن جفاف نهر زاينده رود الذي عرّض حياة ومعيشة مئات الآلاف من أبناء المنطقة للخطر، يشكل جانبا من الكارثة البيئية في عموم إيران نتيجة سياسات وتصرفات نظام الملالي في غضون أربعة عقود مضت. كل ثروات البلاد وإمكاناتها، إما يتم نهبها من قبل قادة النظام، خاصة من قبل بيت خامنئي وقوات الحرس، أو تصرف في ممارسة القمع الداخلي وإثارة الحروب وتصدير الإرهاب والمشاريع النووية اللاوطنية.
إن تدمير الغابات وجفاف البحيرات والمسطّحات المائية والأهوار، وزحف التصحّر، وانتشار الذرّات الترابية، وحرف مسار الأنهار وبناء السدود التي تؤمن مصالح قوات الحرس، تشكّل جانباً من الكارثة البيئية التي خلقها الملالي المجرمون الحاكمون على وطننا بشكل مباشر أو غير مباشر، وهذه الكوارث تبقى غير قابل للعلاج. وطالما نظام الملالي الفاسد قائم على السلطة، فان عملية التدمير وهدم الموارد الطبيعية في البلاد تتفاقم مثلما يتفشّى الفقر وتتزايد البطالة والتضخّم.


مريم رجوي: من أجل الحرية من «مصدق» إلى انتفاضة ديسمبر

زعامة مصدق، كانت الانموذج الفريد لحكم مدافع عن حقوق الشعب والمصالح الوطنية الأصيلة وخال عن الفساد والاستبداد لاسيما كان مؤشرا لعدم مساومته حول الاستقلال وحرية الوطن
في الذكرى السنوية لوفاة زعيم الحركة الوطنية الإيرانية الدكتور محمد مصدق، في 5 مارس 1967، نحيّي روحه الطاهرة ونجدد العهد لمواصلة طريقه وتطويره نحو إسعاد الشعب الإيراني.
إن العمل الكبير الذي أنجزه مصدق في تأميم صناعة النفط، الذي نحتفل به بعد اسبوعين أي في 20 مارس في الذكرى السادسة والسابعة له، هو أحد المآثر الخالدة التي لا تنسى للتاريخ الإيراني، حيث أثار العالم على الاشادة به واحترامه.
وآصبح الدكتور مصدق بزعامته هذا النضال، معلم طلب الاستقلال وعدم المساومة والوطنية للشعب الإيراني وشعوب الشرق الأوسط.
وقال خميني الدجال في السنة الأولى من وصوله إلى السلطة: ...« طريقنا ليس الطريق من أجل النفط ... تأميم النفط ليس مطروحا أمامنا، وهذا خطأ إذا قام أحد بتأميم النفط ، يتركون الإسلام، ويشيدون به».
وأقام خميني وورثته في مساره، نظاما استبداديا رهيبا ودمروا النفط الإيراني بوضع الوطن في المزاد العلني وأعمال النهب، بدلا من الديمقراطية والحرية، اللتين طالب بهما الشعب الإيراني.
ان حقد خميني وخلفائه اتجاه مصدق ليس فقط بسبب انتصاره الباهر في تأميم النفط الإيراني. ولكن أيضا بسبب الخطوات القيمة التي اتخذها لوضع شؤون البلاد المختلفة على السكة الديمقراطية وإقصاء الاستبداد والفساد والفقر، واتخذ طريقا مختلفا تماما عن طريق الشاه ومسار خميني.
وكانت مدة ولايته قصيرة. ولكن نظرا لأنه وضع أجندة وطنية وديمقراطية نصب أعينه كانت أكثر تقدميا في حينها، مازالت ذاكرته الطيبة باقية في أذهان المجتمع الإيراني.
انتفاضة 21 يوليو 1953، أصبحت ظهيرة لمصدق لكي يمرر برنامجه ذي تسع مواد من مجلس النواب. وفي إطار هذا البرنامج، على الرغم من انقطاع الإيرادات النفطية، تمكن من إيجاد توازن في التجارة الخارجية لم يسبق له مثيل في التاريخ الإيراني مع فرض سيطرة صارمة على الواردات وتخفيض النفقات العامة. إنه جعل النفقات الداخلية، في حالة متوازنة، وللمرة الأولى والأخيرة في تاريخ إيران جعل إيرادات البلاد من النفط بشكل مستقل، وبدأ على الرغم من العقبات الصارمة في الداخل، اصلاحات واسعة النطاق في النظام الداخلي والنظام المالي والنقدي والجهاز الاداري والجيش والصحة والتعليم واحداث تغييرات كبيرة في الجهاز القضائي وعملية سير القضاء، بما فيها إلغاء المحاكم الخاصة والاستثنائية.
وفي السياق نفسه، حقق مصدق الكبير، قانون دفع عشرة بالمائة من ربح ملكية الأراضي للفلاحين وخطة بيع قطع الأراضي الحكومية بمساحات صغيرة للسكان لبناء المنازل، مما أدى إلى انخفاض في بدل أجور المنازل لذوي الدخل المحدود.
وفي كلمة واحدة، ان زعامة مصدق التي طالت عامين وأربعة أشهر فقط، كانت الانموذج الفريد لحكم مدافع عن حقوق الشعب والمصالح الوطنية الأصيلة وخال عن الفساد والاستبداد لاسيما كان مؤشرا لعدم مساومته حول الاستقلال وحرية الوطن.
وكما قال مسعود قائد المقاومة: «لم يكن مصدق شخصا، بل كان نهجا. الهجمات التي كانت تشن من كل زاوية ضده كانت تستهدف طريقه وسلوكه؛ طريق الاستقلال والحرية، ونهج عدم المساومة أمام الاستعمار الأجنبي والدكتاتورية والرجعية الداخلية».
لقد فشل نظام الشاه، الذي كان التبعية والتفرد بالرأي. كما ان مسار ولاية الفقيه الذي هو أيضا الاستبداد الديني قد فشل.
جيل الشباب الذي قام بالانتفاضة اليوم في عشرات المدن الإيرانية، و من خلال استلهامه من مصدق ومجاهدي خلق يطرح سؤالا كبيرا: في إيران وبهذه الثقافة الغنية والمتطورة ومع كل هذه الموارد البشرية والمادية، لماذا لا يجب أن يتم تأسيس حكومة ديمقراطية؟
وجعل هذا السؤال الأساسي، الشعب الإيراني يسعى بفارغ الصبر لنيل الحرية والديمقراطية والمساواة.
وكان مصدق قد قال «إننى أناضل من أجل الحرية والاستقلال فى هذا البلد حتى آخر نفس».

ونحن مادمنا أحياء نناضل أيضا لإسقاط نظام ولاية الفقيه وتحقيق رغبة شعبنا في بناء مجتمع حر وعامر دون تمييز.

رسالة مريم رجوي إلى مؤتمراليوم العالمي للمرأة في البرلمان البريطاني
لمناسبة اليوم العالمي للمرأة، عقد يوم الثلاثاء 27 فبراير 2018 مؤتمر في البرلمان البريطاني. ووجهت مريم رجوي رسالة فيديوية للمؤتمر، بشأن الدور الريادي للمرأة الإيرانية في انتفاضة 28 ديسمبر في إيران، كإنجاز لكل النساء في العالم وقالت:
اسمحوا لي أتقدم بالتهاني إلى جميع أخواتي في المملكة المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.
وأود أيضا أن أتقدم بالشكر إلى نساء عظيمات بريطانيات دافعن عن أبناء شعبنا المقهور في إيران، ولا سيما النساء منهم. النساء الإيرانيات مستظهرات بدعمكنّ وبصداقتكنّ.
لعبت المرأة الإيرانية دوراً هامّاً في الانتفاضة الأخيرة في إيران. وهذا إنجاز لجميع النساء. انتفاضة إيران انتفاضة ضد النظام الإيراني وسياساته المتطرفة، وأدان المنتفضون حرب قوات الحرس الإيراني ضد الشعب السوري. وقالوا إن مسرحية الإصلاحات قد انتهت في إيران وطالبوا بإسقاط النظام بكامله.
إن الدور الرئيسي للنساء والشباب يشكّل جانباً مهمّاً في هذه الانتفاضة. واعترف قادة الحرس بأن النساء كنّ الحلقة الرئيسية في اندلاع الانتفاضات. كما قالت وزارة الداخلية إن 90% من المعتقلين كانت أعمارهم أقلّ من 25 عاماً. وفي المجتمع الإيراني، النساء والشباب مثقفون بدرجة عالية وبأبعاد مليونية، إلا أنهم لا يلعبون دورا في اقتصاد البلد وسياساته. اقتصاد البلاد في حالة انهيار، لأن الملالي ينفقون معظم عوائد البلاد على القمع في الداخل وتصدير الإرهاب والحروب إلى سورية وغيرها من دول المنطقة. إنهم ينهبون جزءا كبيرا من دخل البلاد. وتعتبر النساء والشباب ضحايا هذه الأزمات.
خلال السنوات الأخيرة، فقدت مائة ألف امرأة وظائفهن كل عام، وبعضهنّ أصبحن فقيرات جداً بحيث يعرضن كلاهن للبيع. وفي الوقت نفسه، تتعرض النساء والشباب لقمع شديد.
ووفقا لمسؤولين في النظام، يتم اعتقال ما لا يقل عن 2000 امرأة كل يوم في الشوارع لعدم قبولهنّ قواعد الحجاب القسري. وفي ولاية حسن روحاني، الذي يتقمّص الاعتدال، تم إعدام أكثر من 80 امرأة.
مع ذلك، تمكنّ النساء والشباب الإيرانيون من توسيع الانتفاضة إلى 142 مدينة في إيران. كما أنهن يلعبن دورا رئيسيا في توسيع الاحتجاجات والإضرابات، ويمهّدن لانتفاضات في المستقبل.
تتّجه الظروف اليوم في إيران على حساب الملالي. وتسعى النساء والشباب الإيرانيون إلى إسقاط النظام الاستبدادي المتستر بالدين. إنهم يريدون جمهورية على أساس الفصل بين الدين والدولة، وهم يطالبون بالحرية والديمقراطية والمساواة بين الرجل والمرأة.

أيها الأصدقاء الأعزاء،
إنني أناشد أعضاء مجلس النواب البريطاني دعم هذه المطالب. ويتوقع الشعب الإيراني أن يمنع البرلمان البريطاني بشقيه أي تعامل تجاري مع الشركات التابعة لقوات الحرس. كل جنيه إسترليني من إيرادات نظام الملالي معناه تصعيد القمع والفقر في إيران، وانتشار الحروب في سوريا ودول أخرى في المنطقة.
قتل الملالي تحت وطأة التعذيب ما لا يقلّ عن 12 من المشاركين في الانتفاضة، واعتقلوا آلافا من المنتفضين.
أطالبكم على بذل الجهد لوقف هذه الحملة الوحشية، وتشجيع الحكومة البريطانية على جعل اشتراط علاقتها مع النظام الإيراني بوقف التعذيب والإعدام. انتفاضة أخواتكن في إيران ضد النظام الحاكم، إنجازات للبشرية جمعاء. كل خطوة تتخذونها لهنّ، وكل جهد تبذلونها للدفاع عن المعتقلين، وكل عمل تقومون به لفضح تعذيب السجناء لدفع الحكومة إلى قطع العلاقات مع نظام الملالي سيكون مؤثّرا.
وفي الظروف الراهنة طلبنا هو الإفراج الفوري عن معتقلي الانتفاضة، وحرية التعبير والتجمع وإلغاء القمع والحجاب القسري. لتلبية هذه المطالب، نحن بحاجة إلى مساعدة كل واحد منكم.
في اليوم الذي تحطّم فيه المرأة الإيرانية بؤرة التطرف في إيران، ستقفز الحرية والمساواة إلى الأمام في جميع أنحاء العالم ، وهذا اليوم ليس ببعيد.

أشكركم جميعا.

رسالة مريم رجوي إلى مؤتمراليوم العالمي للمرأة في البرلمان البريطاني
مريم رجوي تناشد الأمم المتحدة لتحرك فوري يدفع النظام إلى إطلاق سراح معتقلي الانتفاضة العارمة
مريم رجوي تناشد الأمم المتحدة لتحرك فوري يدفع النظام إلى إطلاق سراح معتقلي الانتفاضة العارمة
مريم رجوي تناشد الأمم المتحدة لتحرك فوري يدفع النظام إلى إطلاق سراح معتقلي الانتفاضة العارمة


مريم رجوي تناشد الأمم المتحدة لتحرك فوري يدفع النظام إلى إطلاق سراح معتقلي الانتفاضة العارمة

إطلاق النار على المتظاهرين وحملات الاعتقالات الجماعية والقتل تحت التعذيب أمثلة بارزة للجريمة ضد الإنسانية 
دعت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية، إلى التحرك الفوري من قبل الأمين العام للأمم المتحدة والدول الأعضاء وكذلك المفوض السامي لحقوق الإنسان والجهات الدولية المعنية الأخرى، لدفع النظام الإيراني إلى الافراج الفوري عن معتقلي الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني وحسم حالة المفقودين. 
وأضافت لا شك أن إطلاق النار على المتظاهرين، وحملات الاعتقالات الجماعية، وأعمال قتل السجناء تحت التعذيب التي ينفذها جلادو نظام ولاية الفقيه هذه الأيام في مختلف المدن الإيرانية، هي تشكل أمثلة بارزة للجريمة ضد الإنسانية وتستدعي تحركا فوريا من قبل المجتمع الدولي. ان الصمت عن هذه الجرائم، يشجع نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران على التمادي في جرائمه. 
وتم اعتقال مالايقل عن 8000 شخص من المنتفضين من قبل قوات الحرس والقوات القمعية خلال الاسبوعين الأول والثاني من الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني كما أن عددا كبيرا منهم أصبحوا مفقوين لا تتوافر معلومات عنهم. وأن 90 بالمائة من المعتقلين هم من الشباب دون 25 عاما وأن 35 بالمائة منهم طلاب مدارس. كما استشهد عدد من هؤلاء السجناء تحت التعذيب في طهران والمدن المختلفة بما فيها أراك وسنندج وزنجان.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس 18 يناير (كانون الثاني) 2018

لسيدة الرئيسة مريم رجوي

عقد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية دورة استثنائية بحضور السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية يومي 13 و14 يناير(كانون الثاني) 2018 وبمشاركة رؤساء اللجان وأعضاء المجلس. وتركز جدول أعمال المجلس على مدى يومين على الانتفاضة العارمة. واستهلت السيدة رجوي كلمتها بتوجيه التحية إلى المنتفضين في 142 مدينة في إيران الذين نهضوا لإسقاط نظام ولاية الفقيه كما حيّت الشهداء والمعتقلين في الانتفاضة وقالت: خلال الانتفاضة ثبت أن المجتمع الإيراني متشبع بالاحتجاج والعصيان ضد حكم الملالي يكفيه وميض لحظي لإسقاط النظام. وخلال الانتفاضة ثبت أن النظام يعيش في غاية الضعف والهشاشة وعدم الثبات وأن هناك قوة متفانية منتشرة في أرجاء إيران مستعدة لهكذا انتفاضات. الشعب الإيراني يكره الجناحين للنظام وأن انتفاضة إيران قد رمت مسرحية الاصلاحية المزيفة والاعتدال الخادع إلى المزبلة وأثبت أن نظام ولاية الفقيه يعيش مرحلة السقوط. وفيما يلي النتائج التي خلصت اليها أعمال الاجتماع على مدى يومين:
1. لا المجتمع الإيراني ولا النظام الحاكم، ولا علاقات هذا النظام مع المنطقة والعالم، لا يعود يرجع إلى ظروف ما قبل الانتفاضة التي وصفها الباحثون أصحاب الرأي بأنها تتميز بمواصفات «ثورة كاملة». انتفاضة الشعب الإيراني التي كانت انفجار النقمة الشعبية ضد الفقر والبطالة والغلاء، أبرزت على وجه متسارع طابعها السياسي والثوري ضد نظام ولاية الفقيه وقد دكّن بشعار «الموت لخامنئي والموت لروحاني» كل نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في كل أرجاء إيران.


2. هذه الانتفاضة طوت كل صفحات سياسات ونظريات أصحاب المساومة وأثبتت ضرورة إسقاط النظام الاستبدادي الديني كخيار حقيقي. وفي كلمة واحدة «إسقاط النظام أمر ضروري. إسقاط النظام في متناول اليد وهناك بديل ديموقراطي له».
3. وخلافا للعام 2009 لم تكن في هذه الانتفاضة أي دور لأي من أجنحة النظام الحاكمة، فانهارت كل المضللات الاعلامية والتقليعات المروجة للثبات الداخلي، والقاعدة الاجتماعية والقوة الاقليمية للنظام وكل المزاعم المتعلقة بتحسين الوضع بعد الاتفاق النووي وانكار استعداد المجتمع الإيراني للثورة والإسقاط، وأعلن المواطنون وفي غاية الوضوح نهاية لعبة الاصلاحية والاصولية لهذا النظام. اعتلاء شعار «الموت لخامنئي والموت لروحاني» في أقل من ستة أشهر بعد الولاية الثانية لروحاني، أظهر أن مسرحية الانتخابات والصراع على السلطة والنهب بين مرشحي الرئاسة الملتزمين والمؤمنين بمبدأ ولاية الفقيه واختلاق أرقام نجومية في الانتخابات كلها فاقدة المصداقية ولا اعتبار لها.
4. ان قرابة أربعة عقود من الفقر والتضخم والبطالة والغلاء وعوامل اقتصادية أخرى مسببة لهذه الانتفاضة، لها علاقة مباشرة بالعامل السياسي أي غصب السلطة الشعبية من قبل ولاية الفقيه وارتقت إلى المطالبة بالحرية والديموقراطية. ولهذا السبب فان المطالبات الاقتصادية والمعيشية الشعبية تتحول فورا إلى صرخات احتجاجية ضد الاختلاس والسرقات ووضد النفقات الهائلة لاثارة الحروب في دول المنطقة وتمويل الإرهاب والميليشيات والنهب النجومي من قبل قادة قوات الحرس والمؤسسات التابعة لها وأبناء الذوات والسلطات الحكومية.
5. ان توقف سياسة المساومة والابتزازات السياسية والاقتصادية الضخمة التي كانت تعتمدها الادارة الأمريكية السابقة حيال حكم الملالي وكذلك التحولات الاقليمية وتورط نظام الملالي في الحروب في سوريا واليمن، كانت من العوامل المؤثرة الأخرى في الانتفاضة. كما ان سياسات وخطوط المقاومة الإيرانية في الكشف عن تصدير الإرهاب والتطرف واثارة الحروب للنظام في المنطقة قد أدت إلى إضعاف وهشاشة النظام، بحيث سرعان ما استهدفت موجات الاحتجاج والامتعاض العام، تدخلات النظام المكلفة في المنطقة لاسيما في سوريا.
6. ان الحملات المتلاحقة للمقاومة مثل حركة مقاضاة المسؤولين عن مجزرة السجناء السياسيين، وحملة مقاطعة مسرحية الانتخابات، والتصدي المستمر لحملات الإعدام، والكشف المستمر عن حملات تجييش النظام وارسال الميليشيات التابعة للولي الفقيه إلى دول المنطقة خاصة حملات المقاومة للكشف عن ممارسات قوات الحرس الفاسدة و المعادية لإيران وادراجها في قائمة العقوبات، باعتبارها الركيزة الرئيسية الحافظة للنظام والتي تسيطر على اقتصاد البلاد، كان لها الدور الأهم في توسيع الانتفاضة.
                              
7. ان عملية النقل الناجح والمنظم للمناضلين الأشرفيين والحملة الكبيرة لهم للتكيف مع الظروف الجديدة والاستعداد لها، لعبت دورا حاسما في تغيير ميزان القوى بين حركة المقاومة والعدو المتأزم ونقلت أجواء الأمل ومعنويات النضال إلى المجتمع الإيراني. كما وفي خضم الانتفاضة وبينما تترنح الدكتاتورية الآيلة للسقوط في دوامة الأزمات الداخلية والخارجية في كل رجة وتحول، ترى الدكتاتورية كيانها في خطر من جهة المقاومة المنظمة. لأنه «عندما يعيش نظام في مرحلة السقوط، فان القضية المطروحة هي قضية البديل والقيادة».
8. مع أن انتفاضة يناير 2018 كانت غير متوقعة لكثيرين، الا أن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كانت تراها قاب قوسين وذلك في بياناتها لاسيما في بيان آب 2017 وآب 2016 حيث كتبت تقول «أزمة الحكم قد دخلت منذ عام 2009 مرحلة الأزمات الغير القابلة للاحتواء وأن الوضع المتفجر للمجتمع مستمر رغم كل التقلبات. اننا ندعو كل المواطنين والقوى السياسية  والاجتماعية والثقافية الإيرانية إلى الوحدة والنضال المستمر والفاعل حول شعار محوري ”الموت لمبدأ ولاية الفقيه، الموت للدكتاتور، الموت للدكتاتور“».
9. يشدد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مرة أخرى، على مشروع جبهة التضامن لإسقاط نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين وضرورة التضامن بين جميع القوى المطالبة بالجمهورية مع الالتزام الكامل برفض ولاية الفقيه بكل أجنحته وعصاباته الداخلية، ومن أجل تحقيق نظام سياسي ديموقراطي ومستقل قائم على فصل الدين عن الدولة، ويعلن استعداده في هذا الاطار للتعاون مع القوى السياسية.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس 15 يناير (كانون الثاني) 2018

الرئيسة رجوي: لقد ولى عهد الملالي وحان وقت بناء ألف أشرف
قالت السيدة الرئيسة مريم رجوي عبر مقطع فيديو نشرته على 'تويتر': 'لقد ولّى عهد الملالي، حان وقت بناء ألف أشرف وجيش التحرير'، مشيرة إلي أن المقاومة الإيرانية تعتمد على قدرات الشعب الإيراني حين ينتظرون من أجل الحرية والمساواة.

وأعربت رجوي عن أملها فى أن الشعب الإيراني بأكمله، الشباب والنساء والأذريين والكرد والعرب، وجميع فئات الشعب الإيراني، يستطيع بالقطع واليقين إسقاط الاستبداد المذهبي، وقالت 'إذن يا أبناء الوطن انتفضوا'.

مريم رجوي تناشد الأمم المتحدة لتحرك فوري يدفع النظام إلى إطلاق سراح معتقلي الانتفاضة العارمة
مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: لقد بدأ العد التنازلي لسقوط ديكتاتورية الملالي الفاشية
جريدة الوطن 15/1/201

باسيوناريا المقاومة الإيرانية في المنفى (في باريس)، مريم رجوي هي 'شمس الثورة' كما يطلق عليها المجاهدون ( منظمة مجاهدي خلق التي تأسست على يد زوجها مسعود رجوي). هي رمز من رموز المعارضة الإيرانية لنظام ولاية الفقيه الظلامي.


لسيدة الرئيسة مريم رجوي
ایلاف-رجوي: نظام ولاية الفقيه في إيران يعيش مرحلة السقوط
فيما دعت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي الامم المتحدة إلى التدخل لاطلاق معتقلي الاحتجاجات الاخيرة في إيران، فقد أكدت أن النظام الإيراني يعيش مرحلة السقوط، مشيرة إلى أنّ تورط النظام في حربي سوريا واليمن شكل عوامل مؤثرة في التسريع بتفجر الانتفاضة.
جاء ذلك في ختام اجتماعات الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس على مدى يومين، حيث تم بحث تطورات الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها إيران... وقالت في كلمة لها تسلمت 'إيلاف' نصها اليوم إن المجتمع الإيراني اثبت انه متشبع بالاحتجاج والعصيان ضد حكم الملالي ويكفيه وميض لحظي لإسقاط النظام.
وأشارت إلى أنّه خلال الانتفاضة ثبت أن النظام يعيش في غاية الضعف والهشاشة وعدم الثبات وأن هناك قوة متفانية منتشرة في أرجاء إيران مستعدة لهكذا انتفاضات. وأوضحت أنّ احتجاجات الشعب الإيراني قد رمت مسرحية الاصلاحية المزيفة والاعتدال الخادع إلى المزبلة وأثبتت أن نظام ولاية الفقيه يعيش مرحلة السقوط.
دعوة لتدخل دولي لإطلاق المعتقلين


لسيدة الرئيسة مريم رجوي

وفد من البرلمان الأوروبي يلتقي بمريم رجوي ويعلن عن تضامنه مع انتفاضة الشعب الإيراني

وفد من البرلمان الأوروبي يلتقي بمريم رجوي ويعلن عن تضامنه مع انتفاضة الشعب الإيراني
التقى يوم الخميس 11 يناير 2018 وفد من البرلمان الأوروبي برئاسة السيد ريتشارد تشارنسكي نائب رئيس البرلمان الأوروبي وزير بولندي سابق في الشؤون الأوروبية، وبحضور السيد خوزو روداش عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان ووزير الدفاع الكرواتي السابق بمريم رجوي في اوفيرسوراواز.

وأكد نواب البرلمان الأوروبي أننا جئنا هنا في الوقت الذي انتفض الشعب الإيراني لإحقاق حقوقه، لنعلن دعم وتضامن نواب البرلمان الأوروبي مع المقاومة تحت قيادتكم ومع انتفاضة الشعب الإيراني ولنقول من خلالكم للشعب الإيراني إننا نقف بجانبكم في نضالكم ضد نظام الملالي.

#انتفاضه_الشعب_الإيراني -رسالات #مريم_رجوي

وقدّمت مریم رجوي في اللقاء، شرحا عن آخر التطورات المتعلقة بالانتفاضة العارمة للشعب الإيراني ضد نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران وأكدت أن العد العكسي للنظام قد بدأ وأنه لا مناص له من السقوط المحتوم. إن صرخات ملايين الشباب الإيرانيين في أرجاء البلاد الذين يطالبون بإنهاء الدكتاتورية الدينية وتحقيق الديموقراطية في إيران لم تبق أي مستقبل لهذا النظام.
وأشارت مریم رجوي إلى أبعاد الاعتقالات وجرائم نظام الملالي في السجون وأكدت قائلة: استمرار التعامل والعلاقات الودية مع النظام ليس فقط خرقا للقيم الأساسية التي يعتبر الاتحاد الأوروبي نفسه المدافع عنها، وانما أي نوع من الرهان على هذا النظام الآيل للسقوط محكوم عليه بالفشل. معربة عن تقديرها حيال موقف نواب البرلمان الأوروبي بمختلف مجموعاته السياسية للدفاع عن المقاومة الإيرانية ضد انتهاك حقوق الإنسان في إيران والدفاع عن المقاومة، واصفة ذلك بأنه يشكل أساسا قويا لأواصر العلاقات بين الشعب الإيراني والشعب الأوروبي لإسقاط الملالي.
بدوره قال ريتشارد تشارنسكي في اللقاء: أبرزت التظاهرات الأخيرة مرة أخرى المطلب الحقيقي للشعب الإيراني لتغيير النظام وتحقيق جمهورية قائمة على فصل الدين عن الدولة حيث تتبعها المقاومة الإيرانية منذ سنوات. إن التصريحات الأخيرة لخامنئي وإذعانه بدور أنصار مجاهدي خلق في الاحتجاجات الأخيرة، شهادة أخرى على الدعم الواسع الذي تحظى به مجاهدي خلق في إيران، كما أنه أكد «استمرار دعمه للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبله السيدة مريم رجوي باعتباره البديل الديموقراطي لنظام الملالي».
وأكد السيد روداش: «اني أعلن تضامني مع الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية بقيادة مريم رجوي في مساعيهم لإنهاء الدكتاتورية وتحقيق الحرية والديموقراطية في إيران. إن الشعب الإيراني أكد بصراحة رفضه لكل الأجنحة الداخلية للنظام ويطالبون بالحريات الأساسية. على أوروبا أن لا تغض الطرف على الوضع في إيران ويجب عليها أن تطالب بإطلاق سريع لكل المحتجين المعتقلين خلال الأسابيع الماضية. إن الصمت في الوقت الذي يخضع المحتجون للتعذيب حتى الموت، أمر مرفوض.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس 11 يناير (كانون الثاني) 2018


أكدت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي اليوم، أن موجة الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ أواخر شهر ديسمبر الماضي أظهرت أمل الشعب في الإطاحة بالنظام في إيران.
وأضافت رجوي في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي 'تويتر' نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الشعارات التي رفعها المحتجون في هذه المظاهرات تدل بوضوح على معارضة الشعب لمخططات النظام التخريبية في المنطقة.
وقالت رجوي: 'اندلعت احتجاجات 2009 جراء انشقاقات في أعلى هرم النظام، أما الاحتجاجات الحالية التي بدأت في (مشهد) ثاني أكبر مدينة في إيران وسرعان ما انتشرت في جميع أنحاء إيران، كانت بسبب ارتفاع الأسعار والخراب الاقتصادي وتفشي الفساد والاستياء تجاه النظام'.

ولفتت زعيمة المقاومة الإيرانية التي تتخذ من باريس مقرًا لها، إلى 'تحول شعارات المتظاهرين المنددة بالصعوبات الاقتصادية لرفض النظام بأكمله'، مضيفة: 'أخذت هذه الأحداث كيانات النظام على حين غرة ويسعى الأخير جاهدا لإيجاد حل موحد'.


مقال بقلم مريم رجوي في وول ستريت جورنال: الاحتجاجات الإيرانية تختلف هذه المرّة عن عام 2009
آنذاك كان السبب تصدّع  داخل النظام والآن، يطالب الشعب بإسقاط النظام 
وول ستريت جورنال
8/1/2018 
بقلم: مريم رجوي *

 أرسلت الاحتجاجات في إيران رسالة مقنعة: نظام الملالي يقف على أرض هشّة، والشعب الإيراني  لن يتزعزع في سعيه لإسقاط النظام. شعارات ضدّ ولاية الفقيه، أو الحكم الديني المطلق تدعو إلى إقامة جمهورية حقيقية وتستهدف بشكل صريح نظام المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس حسن روحاني. هذا يبدّد الأسطورة التي لا تزال بعض الحكومات تتبنّاها وهي أنّ الإيرانيين يميّزون بين المعتدلين والمتشدّدين في طهران. كما أنّها تُضعف الحجج الخاطئة التي تصوّر نظامًا مستقرًا.
فالملايين من الإيرانيين يعيشون في الفقر. ومع ذلك، أنفقت طهران ما يزيد عن 100 مليار دولار للمجازر في سوريا، وفقا لتقارير تمّ الحصول عليها من قبل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية . هتافات 'الموت لحزب الله' و'أُخرجوا من سوريا وفكّروا بنا بدلا من ذلك' تدلّ بوضوح على معارضة الشعب لمخطّطات النظام الحربية في المنطقة
تخصّص الميزانية الرسمية للبلاد هذا العام أكثر من 26.8 مليار دولار للشؤون العسكرية والأمنية وتصدير الإرهاب. هذا بالإضافة إلى 27.5 مليار دولار للإنفاق العسكري لمؤسسات خاضعة لسيطرة السيد خامنئي والحرس الثوري الإسلامي. أمّا الميزانية المخصّصة للرعاية الصحية فهي لا تتعدّى مجرد 16.3 مليار دولار. ينفق هذا النظام الضعيف والمستضعف هذه المبالغ الخيالية على التدخّل الإقليمي كجزء من استراتيجيته للبقاء والإستمرار.
قد يشير المشكّكون إلى أنّه قد سبق لإيران أن واجهت احتجاجات من قبل. ما الذي يجعل الانتفاضة الحالية مختلفة عن احتجاجات 2009؟
اندلعت احتجاجات 2009 جرّاء انشقاقات في أعلى هرم النظام. أما الاحتجاجات الحالية - التي بدأت في مشهد ثاني أكبر مدينة  في إيران وسرعان ما انتشرت في جميع أنحاء البلاد- كانت بدافع ارتفاع الأسعار والخراب الاقتصادي وتفشي الفساد والاستياء تجاه النظام. سوء الإدارة الاقتصادية الشاملة  له جذور في النظام السياسي، وإنّه يزداد سوءا يوما بعد يوم. ولهذا السبب طفت على السطح، على الفور تقريبا، المطالب بتغيير النظام. والتي تبدو النتيجة الوحيدة التي يمكن تصوّرها.
فرق رئيسي آخر: قاد انتفاضة 2009 في البداية الطبقة المتوسطة العليا وفي جوهرها طلاب الجامعة  واتّخذوا من طهران مركزًا لها. أمّا المظاهرات الأخيرة فهي تغطي شريحة أوسع من السكان، الطبقة المتوسطة، والناس المحرومين، والعمال، والطلاب، والنساء والشباب.  كل شرائح تقريبا مُثّلت على خط الإعتصام.
ولا ترتبط الانتفاضة الحالية بأي من فصائل النظام الداخلية أو تجمّعاته. وليس هناك أيّة أوهام حول الإصلاح أو التغيير التدريجي النّابع من الداخل. وإحدى الشعارات الشعبية في طهران 'أيها المتشدّدون، المصلحون لقد انتهت اللعبة الآن.' وهذا أيضا علامة أخرى من اليقين بإسقاط النظام. كما يقول تعبير إيراني: ربّما عاجلا أو آجلا، ولكنّه بالتأكيد.
عامل الإختلاف النهائي بين هذه الإحتجاجات وتلك في عام 2009 هو وتيرة  الأحداث. في ظرف أقل من 24 ساعة، تحوّلت شعارات المتظاهرين المندّدة بالصعوبات  الاقتصادية لرفض النظام بأكمله. أخذت هذه الأحداث كيانات النظام على حين غرة ويسعى الأخير جاهدا لإيجاد حلّ موحد. أعلن الحرس الثوري الإيراني يوم الأحد الانتصار على الاحتجاجات ، ولكنّ هذا يعكس امنياته أكثر ممّا يعبّر عن الواقع.
أصدر النظام تحذيرات صارمة ضدّ الانضمام إلى مجموعة المعارضة الرئيسية، مجاهدي خلق . قادة النظام واحداً تلو الآخر، ذوي الرُّتب الدنيا وكبار المسؤولين، انضمّ إليهم أئمّة صلاة الجمعة من أنحاء البلاد موالين للنظام، ألقو اللّوم على منظمّة مجاهدي خلق بسبب الإحتجاجات. سيل التصريحات الذي أدلى بها مسؤولو النظام تعكس حالة من الذّعر من جرّاء توسع الإنتفاضة على الصعيد الوطني وارتفاع شعبية منظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.        
 لجأت الدكتاتورية الدينية إلى قمع واسع النطاق لمواجهة المتظاهرين. فقد قتلت قوات الحرس الثوري الإيراني 50 شخصا على الأقل وأصابت المئات. بحلول نهاية اليوم التاسع من الاحتجاجات اُعتقل 3000 شخص على الأقل وفقًا لمصادرنا في البلاد. تقارير عديدة تشير إلى أنّ قوات الأمن تدقّ أبواب الناس، بالمعنى الحرفي، وتحذّرهم من الإنضمام إلى المظاهرات. شبكة القمع تعمل على أوسع نطاق ممكن.
وفي ضوء هذا القمع الوحشي، يجب على المجتمع الدولي أن لا يلتزم الصمت. يجب أن يتّخذ مجلس الأمن التابع للأمم المتّحدة إجراءات عقابية ضدّ جرائم النظام. وهو ما يطالب به منذ فترة طويلة الشعب الإيراني والمعارضة. يجب ألّا ننسى أن مرتكبي المذبحة المروعة في عام 1988 التي أُعدم خلالها ثلاثين ألف سجين سياسي لا يزالون في السلطة اليوم، يتولون مناصب كبار المسؤولين التنفيذيين والمناصب القضائية و يقومون بقتل المتظاهرين في الشوارع.
وربما يكون الفرق النهائي بين احتجاجات 2009 والانتفاضة الأخيرة أنّ هذه الأخيرة تنجح في الإطاحة بالثيوقراطية الملعونة في إيران. الشعب الإيراني يحدوه وطيد الأمل في ذلك.

*السيدة رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة في إيران، ائتلاف المعارضة الإيرانية في باريس.
نشرت في 9 كانون الثاني / يناير 2018، نسخة مطبوعة.

https://www.wsj.com/articles/these-iranian-protests-are-different-from-2009-1515458106

الشعب الإيراني يطالب الآن بإسقاط نظام الملالي بالكامل

أكدت مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، اليوم الأربعاء، أن الاحتجاجات الحالية التي بدأت في 'مشهد' ثاني أكبر مدينة في إيران وسرعان ما انتشرت في جميع أنحاء البلاد هي بدافع ارتفاع الأسعار والخراب الاقتصادي وتفشي الفساد و الاستياء تجاه النظام.
وقالت رجوي - في تغريدات عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) اليوم - : 'إن الانتفاضة الحالية لا ترتبط بأي فصائل النظام الداخلية أو تجمعاته وليس هناك أية أوهام حول الإصلاح أو التغيير التدريجي النابع من الداخل'.
وتابعت زعيمة المقاومة الإيرانية - التي تتخذ من باريس مقرا لها - : 'لقد لجأت الديكتاتورية الدينية إلى قمع واسع النطاق لمواجهة المتظاهرين، فقد قتلت قوات الحرس الإيراني 50 شخصا على الأقل وأصابت المئات وبحلول نهاية اليوم التاسع من الاحتجاجات اعتقل 3000 شخص على الأقل وفقا لمصادرنا في البلاد'.
واختتمت رجوي تغريداتها بالقول : 'في ضوء هذا القمع الوحشي يجب على المجتمع الدولي ألا يلزم الصمت ولابد أن يتخذ مجلس الأمن
رجوي: على مجلس الشرطـــة الدولي أن يتخذ إجراءات عقابية ضد النظام الإيراني

ركـــزت رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي أن الاحتجاجات الحالية التي بدأت في “مشهد” ثاني أكبر مدينة في إيران وسرعان ما انتشرت في كل أرجاء إيران هي بدافع ارتفاع الأسعار والخراب الاقتصادي وتفشي الفساد و الاستياء تجاه النظام الإيراني .
وأخـبرت رجوي – في تغريدات عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) الصباح ونقلتها وكـــالة أخــبار الشرق الأوسط “إن الانتفاضة الحالية لاترتبط بأي فصائل النظام الداخلية أو تجمعاته وليس هناك أية أوهام حول الإصلاح أو التغيير التدريجي النابع من الداخل “.
واستمرت : “لقد لجأت الديكتاتورية إلى قمع واسع النطاق لمواجهة المتظاهرين، فقد قتلت قوات الحرس الإيراني 50 شخصًا على الأقل وأصابت المئات وبحلول نهاية الصباح التاسع من الاحتجاجات اعتقل 3000 شخص على الأقل حسبًا لمصادرنا في البلاد “.
واختتمت رجوي تغريداتها بالقول : “في ضوء هذا القمع الوحشي يجب على المجتمع الدولي ألا يلزم الصمت ولابد أن يتخذ مجلس الشرطـــة الدولي إجراءات عقابية ضد جرائم النظام الإيراني وهو ما يطالب به منذ فترة طويلة الشعب الإيراني والمعارضة “.

رسالةمريم رجوي إلى المواطنين الأحرار في تظاهرة واشنطن دعما   لانتفاضة إيران
رسالةمريم رجوي
رسالةمريم رجوي إلى المواطنين الأحرار في تظاهرة واشنطن دعما 
لانتفاضة إيران

رسالة مريم رجوي إلى المواطنين الأحرار في تظاهرة واشنطن دعما لانتفاضة إيران
إلى الإيرانيين الأحرار في الولايات المتحدة الذين نهضوا للدفاع عن المنتفضين وبنات وأبناء إيران الأبطال ويتظاهرون تخليدا للشهداء الكرام للانتفاضة.

أيها المواطنون الأحرار والشرفاء، آيتها الشخصيات المرموقة ممن تحركتم لدعم الشعب الإيراني المنتفض. نتوجه بآلاف التحايا للشهداء الكرام الذين سقطوا في مدن «دورود» و«تويسركان» و«نورآباد» و«إيذه» و«شاهين شهر» و«قهدريجان» و«همايون شهر» و«جوي آباد بإصفهان» وغيرها من المدن الإيرانية!
رسالةمريم رجوي
إن المنتفضين، قد قرّبوا أبناء الشعب الإيراني إلى تحقيق أحلامهم المطموسة منذ مئة عام. انهم أثبتوا أن إيران محرّرة من ولاية الفقيه والاستبداد الديني أمر ممكن.
ولجأ الآن خامنئي كبير نظام ولاية الفقيه والمتعاونون معه إلى تهديد الشعب الإيراني... وحشّدوا قواتهم العسكرية للتصدي للانتفاضة العارمة للشعب الإيراني.
عناصر النظام المسماة بالاصلاحية والاعتدال ممن لم يبخلوا عن تقديم أي خدمة للولي الفقيه الدموي، فقد نزعوا الآن النقاب عن وجوههم ويطالبون بقمع الشعب المطالب بالحرية.
إنهم يحاولون بشتى الوسائل، لإيقاف حملة انضمام أبناء الشعب المتصاعدة إلى صفوف المنتفضين، ولكن خلف كل هذه التهديدات، يساور النظام بأكمله خوف كبير.
إن نظام ولاية الفقيه ورغم كل استعراضاته للقوة، لا يطيق أمام انتفاضة الشعب.
اني أدعو المجتمع الدولي إلى العمل بواجباته بجانب الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية، وأن يتخذ اضافة إلى إصدار بيانات إدانة ضد النظام ولدعم المنتفضين، خطوات عملية محدّدة لقطع الطريق على النظام الحاكم في إيران لمزيد من قمع المنتفضين.
 رسالةمريم رجوي إلى المواطنين الأحرار في تظاهرة واشنطن دعما   لانتفاضة إيران
الرئيسة مريمرجوي
اني أطلب من المجتمع الدولي:
1. الاعتراف بحق الشعب الإيراني المشروع لإسقاط نظام الإرهاب الحاكم باسم الدين وتحقيق الحرية وسيادة الشعب.
2. إدانة النظام الإيراني بشدة بسبب الإبادة والإعتقالات الجماعية للمتظاهرين العزل ومحاسبته.
3. إدانة قطع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وضمان حرية وصول عموم المواطنين إلى الإنترنت.
4. يجب فرض عقوبات على نظام الملالي بسبب ممارسة الإنتهاك الممنهج لحقوق الإنسان منها مجزرة العام 1988 وإبادة الإنتفاضة الحالية.

أيها المواطنون الأعزاء،
الانتفاضة الجارية الآن في وطننا المكبل، هي انتفاضة من أجل الحرية والديموقراطية والمساواة، انها انتفاضة من أجل العدالة الاجتماعية وهذه حركة وانتفاضة حتى النصر.
التحية لكم جميعا
التحية للحرية.
 مريم رجوي: المنتفضون قلبوا صفحة في تاريخ مجلس الأمن الدولي فيما يتعلق بإيران
مريم رجوي: المنتفضون قلبوا صفحة في تاريخ مجلس الأمن الدولي فيما يتعلق بإيران
إذا صمدتم فان العالم معكم وسيقف بجانبكم
عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي فيما يخص إيران وإنهاء الصمت بخصوص إيران في حد ذاته وتحطيم الجدار الضخم للمساومة على مدى أربعة عقود، هو ثمرة الانتفاضة ودماء الشهداء وعذابات الأسرى لأن الدول العظمى لحد الآن كانت قد غضت الطرف لحد الآن على القمع الوحشي الممارس بحق شعبنا وعلى إعدام 120 ألف مجاهد ومناضل. ولكن الشباب والمواطنين المنتفضين، قلّبوا الآن في الخطوة الأولى صفحة في تاريخ مجلس الأمن والأمم المتحدة فيما يتعلق بإيران. وهذا يدل على أن الشباب الذين انتفضوا في شوارع مدن «ايذه» و«دورود» و«تويسركان» و«قهدريجان» و«جوي آباد باصفهان» و75 مدينة أخرى، قادرون ويجب أن يقلّبوا صفحة في أكثر صفحات التاريخ الإيراني ظلاما. كما قال مسعود قائد المقاومة: «إذا صمدتم فان العالم معكم وسيقف بجانبكم».
الرئيسة مريمرجوي
الرئيسة مريمرجوي: أدعو جميع المواطنين إلى الالتحاق بالأمواج الهادرة المطالبة بالحرية
الرئيسة مريمرجويأدعو جميع المواطنين إلى الالتحاق بالأمواج الهادرة المطالبة بالحرية

أيها المنتفضون!
يا بنات وأبناء إيران البطلة!
يا من انتفضتم وجعلتم المدن الإيرانية مضاءة بنور طلب الحرية والعدالة،
بوركت يداكم وأنتم قد هززتم الأرض تحت أقدام نظام ولاية الفقيه البائد.

آلاف التحية للشهداء الكرام في «دورود» و«تويسركان» و«نورآباد» و«إيذه» و«شاهين شهر» و«قهدريجان» و«همايون شهر» و«جوي آباد بإصفهان»!
انكم قرّبتم الشعب الإيراني إلى تحقيق آمالهم التي طمست منذ مئة عام.
انكم أثبتم أن إيران المتحررة من نير ولاية الفقيه والاستبداد الديني أمر ممكن.
وها هي الشعوب المقهورة المراقة دماء أبنائها من اضطهاد ولاية الفقيه في الشرق الأوسط، بدءا من سوريا وإلى العراق وأفغانستان رفعت أكفها إلى الدعاء لكم.

كما علّق عليكم آماله كل من يدافع عن الحرية والديمقراطية في أرجاء المعمورة.
وبدأ يسمع العالم صوت مظلوميتكم، والحكومات والمؤسسات الدولية تشيد بانتفاضتكم واحدة بعد أخرى وتدعمها.
إن شهداء الشعب الإيراني، بدءا من الأبطال الذين سقطوا في ثمانينات القرن الماضي وسجناء المجزرة في العام 1988 وإلى القائمين بالانتفاضة في العام 2009 وشهداء أشرف وليبرتي يتطلعون إليكم الآن.
إنكم أبناء «ستارخان» و«مصدق» و«حنيف نجاد» وأن انتفاضتكم تحيي المآثر الإيرانية وتزيدها غناء.
ولجأ كبير جلادي نظام ولاية الفقيه خامنئي والمتعاونين معه إلى تهديدكم اليوم وبدأوا ينشرون حصيلة جرائمهم وحشّدوا قواتهم العسكرية لمواجهة الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني.

عناصر النظام المسماة بالاصلاحية والاعتدال ممن لم يبخلوا عن تقديم أي خدمة للولي الفقيه الدموي، فقد نزعوا الآن النقاب عن وجوههم ويطالبون بقمع الشعب المطالب بالحرية.
إنهم يحاولون بشتى الوسائل، لإيقاف حملة انضمام أبناء الشعب المتصاعدة إلى صفوفكم، ولكن خلف كل هذه التهديدات، يساور النظام بأكمله خوف كبير.
إن نظام ولاية الفقيه ورغم كل استعراضاته للقوة، ما هو إلا ذئب من ورق لا يطيق أمام انتفاضتكم. لأنكم أنتم القوة الحاسمة. ولأنكم أنتم أعداد لاتحصى، ولأنكم تتزايدون مع مرور كل يوم. وعندما تتصولون، متحدين ومتحالفين ومتلاحمين ومتماسكين، فان هذه الإرادة الموحدة تتغلب على كل قوة وسلطة.
ويظن الملالي أنهم وباغلاق الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، فان انتفاضتكم تتوقف عن التقدم والانتشار والتوسع، ولكنهم لا يعلمون ولا يستطيعون أن يدركوا أن هذه القلوب المتلاحمة والآلام المشتركة هي التي تدفع الحراك والانتفاضة إلى الأمام وتنشرها في كل مكان وتحرّك المدن واحدة بعد أخرى للانتفاضة.

أدعو كل المواطنين في أرجاء إيران إلى الانتفاض والالتحاق بالأمواج الهادرة للمطالبة بالحرية.
المواطنين البلوش والكرد والعرب والترك والبختياريين واللور والتركمان والقشقائين،
المواطنين من أهل السنة،
المواطنين الساكنين في القرى والضواحي وبيوت الصفيح في عموم إيران!
هذه الانتفاضة لكم ومن أجلكم.
إن آبنائكم المنتفضين الذين يخوضون أكثر الصفحات حسما في ساحة الوغى، راحوا يقلبون الصفحة المظلمة في التاريخ الإيراني، فانهضوا إلى مناصرتهم!
أيها المواطنون الأعزاء، ويا أخواتي واخواني!

لا تتركوا المنتفضين وجيش المحرومين والمنهوبة أموالهم بوحدهم بلا دفاع في الشوارع. حان الوقت لكي يقوم العمال والمزارعون وتجار السوق والموظفون والمعلمون والأطباء والممرضون والاستاذة وكل الشرائح بدعمهم. انها انتفاضة تتعلق بكل الشعب الإيراني المحبوس المطالب بالحرية. لا تفوتكم أية فرصة للدعم والانضمام إلى النساء البطلات والرجال البواسل الذين يناضلون بصدور عارية في الشوارع. ابدأوا الاعتصام والإضراب في المعامل والدوائر وبيئات العمل حيثما كان لكي يرى العالم احتجاج عموم الشعب الإيراني على حكم الملالي البغيض ويسمع صوت الشعب المكبّل.
ومثلما قال مسعود قائد المقاومة: إن إيران وشعبها الأسير انتفضوا. والصبح قريب. وأن رسائله خلال هذه الأيام أفضل عامل لشق الطريق وأنصع دليل عمل.
الانتفاضة التي قمتم بها هي انتفاضة من أجل الحرية والديموقراطية والمساواة وفصل الدين عن الدولة.
انتفاضة من أجل العدالة الاجتماعية وهذه حركة وانتفاضة حتى النصر.
التحية لكم جميعا!


التحية للحرية!
مریم رجوی
و فی یوم الثالت سیده مریم رجوی قالت:حان الوقت للانتشار والقفز لمعاقل العصيان وإقامة ألف أشرف من أجل الحرية.
أدعو جميع المواطنين في عموم إيران، إلى الانتفاضة والالتحاق بهذه الحركة الانتفاضية.
كما قال مسعود قائد المقاومة :«لا يقدمون لأيّ شعب الحق والحرية مجانا ، بل يجب دفع الثمن من أجله وهذا هو كل المسألة».
نعم، يمكن دحر عفريت ولاية الفقيه.
ويمكن تحطيم جدار الكبت.
ويمكن تحرير الوطن المحبوس بأيدي الملالي.
ويجب أن يرحل الملالي. السلطة للشعب الإيراني.
التحية للمتفضين في أرجاء الوطن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

# المقاومة_الإيرانية- مجزرة صيف 1988 في #إيران برواية التاريخ

أحداث صيف 1988 الجزء الأول الإستعدادات لمجزرة1988 شتاء عام 1988 مع ارتفاع المقاومة في السجون في شتاء عام 1988، في إطار ...