السبت، 30 يونيو 2018

المؤتمر السنوي العام للإيرانيين «#إيران الحرّة- البديل» عبر موقع مريم رجوي ومواقع التواصل الاجتماعي


جواد ظريف: إقامة مؤتمر مجاهدي خلق في باريس كان عملًا عدائيًا للغاية

قال جواد ظريف، وزير خارجية النظام الإيراني في مجلس شورى النظام، إن إقامة منظمة مجاهدي خلق مؤتمرًا في باريس هو عمل عدائي للغاية. وأضاف أيضا إنه تحدث في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الفرنسي حتى يوم الأول من سبتمبر بشأن هذا الموضوع.

اهداء بيان الأسقف الأعظم روان ويليامز و 75 أسقف إنجلترا للمقاومة الإيرانية إلى مريم رجوي
في مراسيم اقيمت بعد المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس، قدّم الأسقف جون بيرشار، الأسقف السابق في أكسفورد، بيانًا من 75 أسقفًا من بريطانيا، بمن فيهم رئيس الأساقفة روان ويليامز (الرئيس السابق لكنيسة إنجلترا) إلى السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية. 
في هذه المراسيم قدم الأسقف جون بيرشار البيان إلى السيدة رجوي وقال:



عقب إقامة المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية يوم 30 حزيران 2018، حضر عدد من الشخصيات الدولية المشاركة في المؤتمر، مقر إقامة مريم رجوي، وأعربوا عن تضامنهم مع المقاومة الإيرانية، وأدلوا بكلمات في إدانة جرائم نظام الإرهاب الحاكم في إيران ودعم نضال الشعب الإيراني من أجل الحرية


إهداء بيان دعم لأكثر من 2500 برلماني في الدول الأوروبية لإنتفاضة الشعب الإيراني إلى مريم رجوي
أعرب أكثر من 2500 برلماني من مختلف الدول الأوروبية عن دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني وخطة العشر فقرات للسيدة مريم رجوي من أجل إيران حرة ، وقد تم تقديم هذا البيان إلى السيدة رجوي. 
في حفل أقيم بعد المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في باريس، أهدى بوب بلكمان، عريضة خاصة وقعها 2500 برلماني من مختلف الدول الأوروبية لدعم انتفاضة الشعب الإيراني وخطة السيدة رجوي ذات العشر فقرات وجهودها لإنهاء الديكتاتورية الحاكمة في إيران.
وقال عضو مجلس الأعيان البريطاني بوب بلاكمان في هذا الحفل وهو يقدم البيان:


مقتطفات من تقارير السجناء السياسيين لدعم المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية
وجه السجناء السياسيون المحبوسون في سجون إيران رسائل دعم لإقامة المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية يوم 30 حزيران بباريس.
 فيما يلي بعض هذه المواقف الداعمة:



المؤتمر العام للإيرانيين ومواكبة معاقل الانتفاضة من إيران
بعد مرور ستة أيام من المؤتمرالعام للإيرانيين في باريس لايزال نتلقى رسائل الدعم من قبل المواطنين ومعاقل الانتفاضة الذين شاهدوا وقائع المؤتمرمن خلال البث المباشرلقناة «سيماي آزادي» (قناة المقاومه الإيرانية) أو الإنترنت وشبكة الهاتف المحمول.
مواكبة معاقل انتفاضة طهران مع المؤتمر العام للإيرانيين




 تقديم درع لمريم رجوي يتضمن البيان المشترك لدول مختلفة دعما للنساء الإيرانيات والانتفاضة الإيرانية
اء في حلقة من المؤتمر السنوي العام للإيرانيين في باريس، وفد من النساء المشاركات من دول مختلفة، وقرأ جانبا من البيان المشترك الصادر لدعم النساء الإيرانيات والانتفاضة الإيرانية. 
ثم دعت احدى المدافعات عن حقوق النساء، مريم رجوي إلى اعتلاء المنصة ليقدمن لها درع البيان المشترك للنساء.
وقالت مريم رجوي بعد استلام الدرع: 
ان مشاركة النساء من ربوع العالم دعما للمرأة الإيرانية والمقاومة الإيرانية أمر قيّم جدا. وستكون مساعدة كبيرة للنساء حتى إسقاط نظام ولاية الفقيه. 
وأضافت السيدة مريم رجوي بعد ما عبرت الممثلات والمدافعات عن المرأة والجمهور الحاضر: 
مرة أخرى أشكركم على كل دعمكم وجهودكم لمطالب الشعب الإيراني والانتفاضة في إيران. واني مطمئنة أنه بعد الانتصار، سيدعوكم الشعب الإيراني إلى الاحتفال بمناسبة النصر، لأن إيران الحرة ليست فقط للشعب الإيراني وانما ضرورة للأمن والسلام العالميين.


مريم رجوي: عجلة التغيير في إيران بدأت بالتحرك
في بداية المؤتمر السنوي العام لإيران الحرّة، أعلنت مريم رجوي في إيجاز صحفي حضره مراسلون لوسائل الإعلام الدولية، مواقف المقاومة الإيرانية ومطالب الشعب الإيراني والمنتفضين. وقالت مريم رجوي:
كما شهدتم هذا الأسبوع، نهضت طهران واهتزت الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران. معظم المدن الإيرانية ملتهبة. انتفاضة طهران أثبتت أن عجلة التغيير في إيران قد بدأت بالتحرك. لا شيء يستطيع إيقاف شعب عازم لنيل الحرية.
تقلّبت صفحة في إيران والنظام غير قادر على منع استمرار وتوسع نطاق الانتفاضة التي انطلقت قبل ستة أشهر. الوضع لا يتراجع إلى الوراء.
انتفاضة الشعب الإيراني، تمضي إلى الأمام بنجاح بمساهمة معاقل الانتفاضة التي نظمتها منظمة مجاهدي خلق في أرجاء البلاد.
الشعب الإيراني عازم على إسقاط هذا النظام بكل أجنحته، وإقامة جمهورية مبنيّة على التعدّدية، وأصوات الشعب، وفصل الدين عن الدولة. رسالتي في مؤتمر اليوم والموجّهة إلى أبناء بلدي في عموم البلاد هي:
إن النظام يعيش في أضعف حاله. اذاً، وسّعوا معاقل الانتفاضة
إسقاط النظام، يمكن فقط على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية. تغيير النظام في متناول اليد أكثر من أي وقت آخر، مستقبل لامع وخالٍ عن الإعدام والتعذيب والتمييز والقمع يلوح في الأفق.
وأما رسالتي إلى المجتمع الدولي فهي:

مؤتمر «إيران الحرّة، البديل» بمشاركةمئات من الشخصيات الكبار والمشرّعين والمنتخبين 
من أكثر من خمس قارات العالم

مريم رجوي: الانتفاضة والاحتجاج قد عمّت كل إيران، ولعبة الجناحين للنظام قد انتهت والانتصار محتوم وستتحرّر إيران

اقيم المؤتمر السنوي العام للإيرانيين وأنصار المقاومة الإيرانية يوم 30 حزيران في باريس تحت عنوان «إيران الحرّة، البديل» بحضور السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية ومئات من السياسيين ورجال الدولة الكبار على المستوى الدولي من 5 قارات العالم.
 أوضحت رئيسة منظمة «مجاهدي خلق» مريم رجوي، في مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس اليوم (السبت)، أن الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران اهتزت، وأن معظم المدن الإيرانية ملتهبة، مؤكدةً أن انتفاضة طهران أثبتت عجلة التغيير في إيران قد بدأت بالتحرك، ولا شيء يستطيع إيقاف شعب عازم لنيل الحرية.
كلمة مريم رجوي






















العين الاخبارية-المعارضة الإيرانية توحد دولالعالم ضد إرهاب الملالي



العين الإخبارية-سفير اليمن في فرنسا: إرهاب نظام الملالي تجاوز كل الحدود







الاثنين، 11 يونيو 2018

إيران-آخر الاخبار من الدراويش الغوناباديين في السجن

السجينة الإيرانية «شكوفه يداللهي» تفتقد قدرتها على الكلام في سجن قرجك بورامين

فقدت «شكوفه يداللهي» من السجينات الدرويشات في سجن قرجك بورامين قدرتها على الكلام.
ويقال إنه ناتج عن استنشاق الهواء الملوث بدخان المخدرات والتبغ الناجم عن نقل المعتقلين المتهمين بالسرقة والمخدرات والقتل إلى عنبر النساء الدرويشات.
في عمل غير إنساني يتعارض مع التعليمات التنفيذية للسجون وبذريعة الفصل بين الجرائم، تم سحب عدد من السجينات المحتجزات في قضية مالية من عنبر«سلامت» الذي تحتجز فيه الدرويشات وفي المقابل تم إدخال سجينات محتجزات في قضايا السرقة والمخدرات والقتل إلى العنبر نفسه. ووفقاً للدرويشات، لا يفرض مشرفو السجن أية سيطرة على تعاطي المخدرات والتبغ في هذا العنبر. كما البيئة العامة والمرافق الصحة والحمامات هي أيضًا مكان لتعاطي المخدرات من قبل السجينات.


شكوفه يداللهي

انضمام «سبيده مرادي» إلى إضراب درويشات عن الطعام
أضربت «سبيدة مرادي»، إحدى النساء الدرويشات القابعة في عنبر النساء بسجن قرجك عن الطعام والشراب دعماً لـ «إلهام أحمدي». 
وأعلنت «الهام أحمدي» وهي امرأة أخرى من الدرويشات التي احتجزت من قبل اللجنة الانضباطية في سجن قرجك و حرمت من اللقاء، إضرابها عن الطعام والشراب.
وبدأت «سبيده مرادي» إضرابها  دعماً لـ «إلهام أحمدي» بكتابة هذه الرسالة:




النظام الإيراني يحكم على 200 من الدروايش الغوناباديين بالسجن والجلد

شرت وكالات الحكومية الإيرانية، السبت، خبر الحكم على 202 من الدراويش الغناباديين في إيران بالسجن والجلد.
وكان النظام الإيراني قد نفذ حكم الإعدام بحق أحد المعتقلين الصوفيين، فيما حكم على بقية الموقوفين اليوم بالسجن لفترات متفاوتة، والجلد بعدد متفاوت من الجلدات. 
وأقسى الأحكام الصادرة في حق أحد الصوفيين الغناباديين كانت بالسجن لمدة 26 سنة بالإضافة إلى 148 جلدة. 
أما بقية "المدانين" فقد حكم عليهم بالسجن لفترات أقل والجلد بأعداد أدنى، كما حُكم على العديد منهم بالنفي، والحرمان من الحقوق المدنية والاجتماعية، والمنع من السفر. 
وبدأت مشكلة هؤلاء المحكومين في شهر فبراير/شباط الماضي، حينما تم إلقاء القبض عليهم واعتقال حوالي 500 شخص منهم في شارع باسداران، وذلك عقب اشتباك بينهم وبين حراس الأمن.
المزید



حراس سجن طهران يهاجمون الدراويش المعتصمين بإطلاق الغازات المسيلة للدموع

شنت عناصرالحراسة القمعية في سجن طهران الكبرى في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء هجوما على الدراويش في اللواء الثالث من السجن واعتدوا عليهم بالضرب المبرح. واستخدمت عناصرالحراسة الغاز المسيل للدموع لكسرإضرابهم.
وتم فصل بعض المعتصمين  عن الآخرين عن طريق لحام باب فناء لضابط الخفر. 
واعتصم الدروايش  في السجن منذ حزيران للاحتجاج على ممارسة التعذيب والمعاملة اللإنسانية ضد الدرويشات في السجن. وكانت غاية عناصر الحراسة من الهجوم  على المعتصمين انفصال بعضهم عن بعض وكسر اعتصامهم. 
وتم القبض على أغلبية الدراويش أثناء الاحتجاجات في ديسمبر2017 في شارع كولستان



لدرويشات الغوناباديات يحرمن من حقوقهن الأولية في سجن قرجك بورامين
يتواصل حرمان الدرويشات الغوناباديات من حقوقهن الأولية  في سجن قرجك بورامين
وحُكم على «سبيده مرادي» التي رفضت المثول أمام المحكمة بسبب ممارسة الظلم في عملية القضاء وحرمان الدرويشات الغوناباديات للوصول إلى محام، بالحبس  التنفيذي لمدة خمس سنوات. وقد تم إدخال السيدة «شكوفة يداللهي» التي تقبع في السجن لأكثر من خمسة أشهر دون تلقي الرعاية الطبية على الرغم من إصابات خطيرة إلى المستشفى للمرة الرابعة بسبب تدهور حالتها الصحية..




أربع درويشات تصدر أحكاما عليهن بالسجن لمدة 5 سنوات
حُكم على أربع نساء من الدرويشات بالسجن لمدة 20 سنة في سجن قرجك بورامين  بتهمة «الاجتماع والتواطؤ بهدف تقويض أمن البلاد». كما أصدرت المحكمة الثورية أحكاماً على  كل واحدة من «نازيلا نوري» و«آويشا جلال الدين» و«سيما انصاري» و«شيما انصاري» بالسجن لمدة خمس سنوات.


إعدام محمد ثلاث من الدراويش الغوناباديين
عدم قضاء خامنئي صباح يوم الاثنين 18 حزيران 2018 محمد ثلاث من الدراويش الغوناباديين
وجاء هذا العمل الإجرامي بالرغم من الاحتجاجات الواسعة محلياً ودولياً.
أعلنت ذلك وكالة أنباء قضاء النظام – ميزان-.
وكان محمد ثلاث قد أكّد مرات عدة أنه بريء وانتزعت منه تحت التعذيب اعترافات بتهم لا دور له فيها.
محامية محمد ثلاث: كان موكلي بريئا
ونشرت زينب طاهري، محامية محمد ثلاث، شريط فيديو عن براءةّ موكلها في الفضاء السيبراني. وقد تم استدعاء محامية الدفاع إلى المحكمة بتهمة إثارة الرأي العام ونشر الأكاذيب.
وفقا لطاهري، أن محمد ثلاث خضع لمحاكمة أثناء عرض غير قانوني مع اللامبالاة تجاه الحق الكامل في الدفاع والإجراءات القانونية الواجب اتباعها و "حكم عليه بالقصاص في محكمة بدائية ثلاث مرات بسبب تهمة واهية عن جريمة قتل لم يتم اثباتها".



محامية الدرويش المحكوم عليه بالإعدام: تعذيب موكلي والتهم الموجهة إليه ملفّقة تماما
أصدرت زينب طاهري، محامية «محمد ثلاث» الدرويش المسجون الذي أصدر نظام الملالي اللاإنساني حكما عليه بالإعدام، رسالة مفتوحة موجّهة إلى الشعب الإيراني، كشفت خلالها عن التهم الملفّقة ضد موكلها وآعلنت أن موكلها تعرّض للتعذيب الشديد من قبل قوات أمن النظام الإيراني وفقد تقريبا بصره.



إضراب 10من الدرويشات السجينات عن الطعام في سجن قرجك بورامين
ضربت 10من الدرويشات السجينات عن الطعام في سجن قرجك منذ يوم الجمعة 15 يونيو  للاحتجاج على«الإعتداء عليهن بالضرب المبرح» و«العنف المنتظم» من قبل عناصرحراسة السجن.
في اليومين الماضيين وردت أنباء عن اعتداء عناصرحرس السجن على الدرويشات السجينات في سجن قرجك يوم الأربعاء  13 يونيو / حزيران. 
وفي سياق ذي صله قالت «صديقة خليلي » والدة «سبيدة مرادي»، إحدى هؤلاء السجينات إن الدرويشات السجينات  كن قد احتججن على عدم تسليم بطاقة الهاتف ودعا مشرفو السجن عدد من السجناء بجرائم القتل والتهريب إلى الاعتداء عليهن بالضرب المبرح.
ووفقاً للسيدة خليلي ، فإن عناصرحراسة السجن  اعتدت على الدرويشات باستخدام العصي الكهربائية والهروات وفصلهن عن بعضهن ونقلهن إلى عنابر مختلفة.
المزید

تجمع أسرة الدرويشات السجينات أمام سجن قرجك
في أعقاب قطع الاتصال الهاتفي للدرويشات السجينات في سجن قرجك والإعتداء عليهن بالضرب المبرح ، إحتشدت أسرة هؤلاء السجينات يوم الخميس أمام سجن قرجك.

استمرار إضراب 8 من الدراويش الغوناباديين في السجن
تواصل إضراب ثمانية من الدراويش الغوناباديين في سجن طهران الكبرى.
ظفر علي مقيمي، ومحسن عزيزي، ومحمد باقر مقيمي، وعلي جمشيدي، وحسين فهيمي، ومصطفى شيرازيان، ومحمد علي كريمي، هم الدراويش الثمانية الذين يخوضون إضراباً عن الطعام للاحتجاج على الانتهاك الصارخ لحقوق الدراويش المسجونين. 
وأورد تقرير أن الدرويش المسجون  أيوب أسدي احيل إلى المستشفى لبضع ساعات فقط عقب احتدام مرضه ثم اعيد إلى السجن. ان الضغوط العصبية الناتجة عن ظروف السجن القاسية  وعدم الوصول إلى العقاقير وغياب الخدمات الطبية قد تسبب في تشديد مرض هذا السجين. 
ويفيد تقرير آخر أن عناصر الأمن حضرت المستشفى الذي ترقد فيه السجينة نازيلا نوري وهي درويشة مسجونة وقالت انها سيتم اعادتها  إلى السجن لو لا يتم تكبيل يديها وأرجلها بسرير المستشفى. وتخضع هذه السجينة بتوصية الأطباء لعملية جراحية لكنه يتم منع حضور أعضاء عائلتها في المستشفى.



إضراب 8 من الدراويش المحتجزين عن الطعام احتجاجا على ممارسة التعذيب عليهم
أضرب ثمانية من الدراويش المعتقلين عن الطعام إعتبارا من يوم 27مارس2018 للاحتجاج على التعذيب وغيره من الممارسات القاسية واللاإنسانية أثناء الاعتقال.
«جواد خميس آبادي« و«كيانوش عباس زاده» و«احمد موسوي» و«نور علي موسوي» و«مهدي إسكندري» و«أمير لباف » و«مير صادق » و«عباس دهقان » هم من بين الدراويش المحتجزين المضربين عن الطعام.

تدهور وضع السجينات الدراويشات في سجن قرجك
تشير التقارير الجديدة المنشورة في إيران إلى الوضع الخطير للدراويشات الغوناباديات اللواتي يقبعن في سجن قرجك بورامين.
ومنذ 20فبراير 2018 تعيش «سبيده مرادي» و«سيما انتصاري» و«شيما انتصاري» و«آويشا جلال الدين» و«شكوفه يداللهي» و«مريم فارسياني» و«نازيلا نوري» و«مريم براكوهي» و«الهام احمدي» و«صديقه صفابخت» في ظروف قاسية بسجن قرجك.


وضع السجينات الغوناباديات مصدر قلق لمنظمة العفو الدولية
صدرت منظمة العفوالدولية بيانا يوم 25 مايو 2018 أعلنت فيه أن نساء سجينيات من جماعة «سجينات الرأي والدرويشات الغوناباديات»  يتعرضن للإساءة اللفظية ، بما في ذلك الإهانات الجنسية ، وهن محرومات من العلاج الطبي المناسب من قبل الأطباء وغيرهم من المهنيين الصحيين في سجن شهر-ري في ضواحي طهران.


حياة سجينة الرأي معرضة للخطر في سجن قرجك
تم نقل سجينة الرأي «شهناز كياني أصل» (كياني) في سجن قرجك إلى مصحة السجن بإصرار المحتجزات الأخريات بسبب حالتها  الصحية المتدهورة لكن تم إعادتها إلى العنبر دون تلقي العلاج. انها واجهت إهانة وسب من قبل طبيب وممرض في الصحة. 
يوم 19 مايو تم نقل «شهناز كياني أصل» من الدراويشات الغوناباديات في سجن قرجك بورامين  إلى مصحة السجن بإصرار المحتجزات الأخريات بسبب حالتها  الصحية المتدهورة. لكن على الرغم من تدهورصحتها  فتم إعادتها إلى العنبر مثل الحالات السابقة دون أن يعتني بها الطبيب.
سجينة الرأي «شكوفه يداللهي» من الدرويشات الغوناباديات معرضة لخطرالموت وحالتها الصحية متدهورة نتيجة توجيه ضربة في رأسها عند الإعتقال والحبس وعدم تلقيها العنايات الطبية.
وتعرضت السيدة «يداللهي» للضرب المبرح واعتقالها من قبل عناصرالأمن الداخلي والمتنكرين بالزي المدني يوم 20فبراير2018 أثناء قمع احتجاج الدراويش الغوناباديين في طهران.
وهي أصيبت بجروح بليغة من الجانب الأيسر من الرأس بسبب توجيه ضربة الهراوات وتمزيق جبينها. وتم نقل السيدة يداللهي إلى معتقل« شابور» بينما كانت تنزف من فمها وأنفها وعانت من كسور في الأضلاع ، ومن هناك  برفقة تسع نساء أخريات  تم نقلها إلى سجن قرجك الرهيب. وبما انها والدة السجين السياسي «كسرى نوري» لهذا السبب لم يتم الافراج عنها.
ونقلت السيدة يداللهي في قرجك، إلى الحبس الانفرادي دون تلقي العلاج وبدون مستلزمات التدفئة.

نشرت أسماء عدد من الدراويشات المعتقلات خلال هجوم في ليلة 19فبراير2018 على تجمع الدراويش الغوناباديين في طهران. منها
نفيسة مرادي
-  آويشاي جلال الدين
-  شكوفه يداللهي
-  نازيلا نوري
-  شيما انتصاري
سيما انتصاري
-  مريم فريساني
معصومه باراكوهي
الهام احمدي
وتم نقلهن إلى سجن قرجك بورامين.
والجديربالذكر ان 70 من النساء المعتقلات خلال تجمع الدراويش في شارع «كلستان السابع» بعد الاعتداء عليهن بالضرب المبرح  نقلن إلى العنبر المعزول في الجناح الثالث لسجن قرجك بورامين. ولم تتوافر معلومات عن مصيرالدراويش المعتقلين الأخرين.



أورد التقريرالوارد من طهران في الساعة الخامسة مساء يوم الثلاثاء 20 فبراير انه تم نقل اكثر من 50 من الدراويش الغوناباديين الذين تم القبض عليهم في اليوم نفسه بالأيدي والأرجل المكبلة وبرفقة  عناصرمن وحدة مكافحة الشغب الى سجن طهران الكبرى.
وبعد دخول الدراويش إلى السجن تم حبسهم جميعا في القاعة الأولى التي هي قاعة صغيرة واحتجزوا بمعزل عن بقية السجناء في العنبرالمعزول.



قام مسؤولون في سجن طهران الكبرى خلال الأيام الماضية باستدعاء الدراويش في مجموعات تتكون من 5 الى 10 أشخاص وعزلهم عن سائر السجناء ثم نقلهم الى جهة مجهولة.
ومع مضي 3 أيام، لم يعد هؤلاء الدراويش بعد الى عنابرهم ولم يكن لهم أي اتصال بعوائلهم.
يذكر أن عدد الدراويش المعتقلين خلال مواجهات يوم 20 فبراير بلغ 600 شخصا تم نقل 400 منهم الى سجن طهران الكبرى وتم توزيعهم على العنابر 1 و2 و4 الخاصة للنزلاء الجنائيين والعاديين.
وأثناء نقلهم الى السجن، خلال 21 و 22 فبراير، تعرض هؤلاء المعتقلون للضرب المبرح من قبل عناصر الأمن والاساءة لهم.

وانكسر اصبع أمير نوري بسبب الضرب وانكسر رأسه. وتم نقله رغم هذه الحالة مع 30 آخرين من الدراويش المعتقلين الى جهاز المخابرات ثم الى النيابة العامة في سجن ايفين .

أشرف 3- ألبانيا-تجمعات لمدة خمسة أيام للمقاومة الإيرانية-

أقيم تجمع كبير في أشرف3 ، مقر منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في ألبانيا. وكان هذا التجمع لمدهّ خمسهّ ایام   قد شارك ...