الأربعاء، 6 سبتمبر 2017

بعد انتخابها أمينا عاما ل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية السيدة زهراء مريخي تتعهد بتحقيق الحرية في إيران



شبكة رصد سوريا -الدكتور سفيان عباس التكريتي: 
مجاهدو هذه المنظمة الباسلة تسلحوا بالمبادئ والقيم الإيرانية الغائرة في عمق التاريخ التي اثرت الإنسانية بالعامل الحضاري منذ القدم وما زلت ترفد مقومات النمو والتقدم العالمي بكل صنوف العلوم والمعرفة الرصينة لما تمتلكه من عقول وكفاءات يشار لها بالبنان كل حين 
اذن الامة الإيرانية أمة عظيمة وحية مع الزمن…. من رحم هذه الأرضية الغنية انبثقت منظمة مجاهدي خلق عام 1965 في ظل الظرف السياسي الاكثر خطورة على مسيرة الامة تحت نير الحكم الملكي الديكتاتوري القمعي الذي غرق في طغيانه وظلمه حتى النخاع…. مما دفع بالرعيل الاول لمنظمة مجاهدي خلق ان ينتفضوا وينتخوا لإنقاذ هذه الامة المعطاة من الظلم والدكتاتورية الطاغية مسلحين بإرثها الثر يقفون على الاسس المبدئية الراسخة ملؤها الإصرار والتحدي في مواجهة الرياح العاتية وقدموا التضحيات الجسام من اجل ايران الحرة وتحرير الشعب من العبودية 
اذن منظمة مجاهدي خلق تقف شامخة منذ تأسيسها الأول لقد واجهت التحديات بروح التحدي عبر مسيرتها الظافرة وبطاقة تحملية اذهلت الأعداء والأصدقاء وقدمت قوافل من الشهداء في سبيل حرية الشعب وخلاصه من أعتى نظامين دمويين نظام الشاه المقبور ونظام خميني المتخلف… ومن خلال مسرحها الجهادي في العراق حصلت على تأييد خمسة ملايين ومائتي الف عراقي من بينهم ثلاثة ملايين شيعي عراقي وطني وذلك في عامي 2006_2008.. وفي حزيران من عام 2008 قررت الحكومة العراقية فرض الحصار على اشرف و اخراج المنظمة من العراق… وبالمقابل من عام 2008 خروج المنظمة من قائمة المنظمات المحظورة في بريطانية بعد معركة قضائية ايدها البرلمان البريطاني 
توالت الانتصارات الساحقة لمنظمة مجاهدي خلق على الساحة الدولية في عام 2009 القضاء الأوروبي ( محكمة العدل الأوربية) يحذو حذو القضاء البريطاني ويشطب اسم المنظمة من قائمة الارهاب… ومن نفس العام 2009 اتفاقية سوفا (اتفاقية وضع القوات) تدخل حيز التنفيذ بنقل آمن وسلامة مخيم اشرف من القوات الامريكية الى القوات العراقية حيث راحت هذه القوات الهمجية تنسف كل المعايير القانونية العراقية والدولية من خلال تضييق الخناق على سكان اشرف الذين يعتبرون لاجئون سياسيون بحكم الامر الواقع ويخضعون الى اتفاقية جنيف لعام 1951 الخاصة بحقوق اللاجئين وكذلك الاهداف العامة والنظام الداخلي للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة

ان هذه العقبات التي واجهتها المنظمة منحتها قوة زخم نضالي عنيد لتحقيق اهدافها لتحرير الشعب الإيراني من قبضة رجال الدين المتخلفين… عام 2009 انتفض الشعب ضد مسرحية الانتخابات وضد النظام تحت شعار الموت للدكتاتور حيث لعب المجاهدون دورا محوريا في اذكاء الانتفاضة وقد اعدم العديد من المجاهدين نتيجة لذلك… القوات العراقية من عام 2009 هاجمت مخيم اشرف لأول مرة اسفر هذا العمل البربري الى استشهاد 11 من اعضاء المنظمة واحتجاز ستة وثلاثون آخرين لمدة اثنان وسبعون يوما , وعادت القوات العراقية لتهاجم مخيم اشرف للمرة الثانية في ابريل من عام 2011 ارتكبت خلالها ابشع الجرائم الدولية بعد ان استشهد 37 من السكان العزل وجرح اكثر من ثلاثمائة , كل هذه التضحيات لن ثني منظمة مجاهدي خلق الاسطورة عن جهادها ونضالها وكفاحها لكي ينعم الشعب الايراني بحريته ويتمتع بحقوقه المهضومة 

مجاهدي خلق تصنع التأريخ الايراني الحديث

بعد انتخابها أمينا عاما ل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية السيدة زهراء مريخي تتعهد بتحقيق الحرية في إيران

مريم رجوي : انتخاب في اتجاه تحطيم حاجز الكبت وإسقاط الفاشية الدينية للملالي

في الذكرى الثانية والخمسين لتأسيسها، عقدت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية مؤتمرها العام في العاصمة الألبانية تيرانا وخمس عواصم أخرى في أوروبا، وانتخبت السيدة زهراء مريخي أمينا عاما جديدا لها. وأدارت السيدة زهرة أخياني التي كانت أمينا عاما للمنظمة منذ سبتمبر2011 رئاسة المؤتمر.
ووفق النظام الداخلي للمنظمة، يُنتخب الأمين العام للمنظمة لفترة عامين قابل للتمديد. والانتخابات تجري في ثلاث مراحل. ويُدلي في المرحلة الأولى أعضاء المجلس المركزي بأصواتهم وفي المرحلة الثانية مسؤولون وكوادر في مختلف أقسام المنظمة يدلون بآصواتهم وفي المرحلة الثالثة وفي المؤتمر العام يدلي الأعضاء أصواتهم بشكل علني وبرفع الأيدي
وحصلت السيدة مريخي في المرحلة الأولى التي جرت في 20 أغسطس 2017 على 86 بالمئة من الأصوات للمجلس المركزي من بين 12 مرشحا حيث تم تقديم 4 من المرشحين الأوائل. ثم وفي المرحلة الثانية التي جرت في 3 سبتمبر في 10 مراكز، نالت السيدة مريخي 84 بالمئة من الأصوات. وفي المرحلة النهائية وفي المؤتمر العام للمنظمة اُنتخبت المجاهدة زهراء مريخي بالاجماع أمينا عاما للمنظمة. وكانت السيدة مريخي تتولى مسؤولية تنسيق مكاتب السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة الإيرانية وكانت من المرادفات للأمينة العامة للمنظمة ونائب رئيس المجلس المركزي
السيدة زهراء مريخي  من مواليد 1959 في مدينة «قائم شهر» شمالي إيران، وتعرّفت على منظمة مجاهدي خلق الإيرانية خلال الثورة ضد الشاه. وبعد انتصار الثورة التحقت بصفوف المنظمة في «قائم شهر» وتولّت مسؤولية قسم النساء في المدينة. ثم انتقلت إلى صحيفة «مجاهد» التي كانت تنشر في محافظة مازندران باسم «طلاونك» لتكون عضوا للتحرير فيها. وفي العام 1981 تولّت في طهران مسؤولية الاتصال بوحدات مجاهدي خلق في غابات الشمال. وفي العام 1984 انتقلت إلى قواعد مجاهدي خلق في المنطقة الحدودية الإيرانية العراقية. وفي 1985 أصبحت عضو المجلس المركزي لمجاهدي خلق. واستشهد شقيقها الأصغر «علي مريخي» في العام 1988 على أيدي قوات الحرس.
وكانت السيدة مريخي لفترة مسؤولة تنظيم مجاهدي خلق في الدول الاسكاندينافية وألمانيا. وفي العام 1991 أصبحت عضو الهيئة التنفيذية للمنظمة وتولّت مسؤولية إذاعة «صوت مجاهد» وتلفزيون المقاومة (سيماي مقاومت) وصحيفة «مجاهد» الناطقة باسم المنظمة. وفي 1992 أصبحت عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وبعد عام تم تعيينها رئيسة للجنة الاعلام في المجلس.

هذا وبعد انتهاء عملية الاقتراع والانتخاب، أدت السيدة مريخي اليمين بوضع يدها على المصحف الشريف وتأدية الاحترام بالعلم الإيراني وعلامة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مؤكدة التزامها بحمل هذه المسؤولية الجسيمة وشددت على عزمها باستنفار جميع طاقاتها وطاقات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، باعتبارها الكنز الوطني للشعب الإيراني، من أجل إقامة الحرية والديمقراطية في إيران. وأشادت السيدة مريخي الامينة العامة السابقة السيدة اخياني والسيدة بارسايي رئيسة المجلس المركزي لمنظمة مجاهدي خلق، وأعربت عن تقديرها لجهودهما طيلة 14 عاما وللمسؤولين الآخرين في منظمة مجاهدي خلق، في هذه السنوات الحافلة بالدماء والأخطارفي مخيمي أشرف وليبرتي؛ وقالت: ان منظمة مجاهدي خلق الإيرانية غدت اليوم وبمساعدة قاطبة ابناء الشعب الإيراني، في أهبة الاستعداد لإسقاط نظام الملالي أكثر من اي وقت آخر. وأعلنت السيدة مريخي بأنّ لمنظمة مجاهدي خلق حاليا 18 مرادفا للأمين العام ( ومنهن الأمناء السابقون السبعة). كما قدمت السيدات نرجس عضدانلو 36 عاما، ربيعه مفيدي 35 عاما ونسرين مسيح 39 عاما، مساعدات للامينة العامة.
وهنأت السيدة مريم رجوي بانتخاب السيدة مريخي أمينا عاما لمنظمة مجاهدي خلق وأكدت : ان ذلك انتخاب ناصع وانه يأتي في قمة الديمقراطية والتلاحم التنظيمي المتنامي وهو انتخاب في اتجاه إسقاط الفاشية الدينية الحاكمة وتحطيم حاجز الكبت والتخلف.

منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

6 إيلول / سبتمبر 2017

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

آخرالاخباروالتقاریعن الهجوم الفاشل على موتمر #إيران_حرة2018 #المقاومة_الإيرانية في #باريس

البديل کابوس النظام الايراني بديل ديمقراطي حضاري لنظام إرهابي أرعن بقلم:فلاح هادي الجنابي فضيحة الهجوم الارهابي الذي حاول نظا...