الثلاثاء، 14 مارس 2017

ايران- احراق صورة خامنئي وشعار «الموت لمبدأ ولاية الفقيه» و«يجب قتل الملا» في احتفالات نهاية السنة الايرانية


الحدث
16/3/2017
رغم التعتيم الإعلامي، صور نادرة من داخل العاصمة الإيرانية طهران أظهرت مواجهات قوية بين مواطنين إيرانيين من جهة وقوى الأمن الداخلي من جهة أخرى.
مواجهات مماثلة في مدن إيرانية أخرى اندلعت أيضا على هامش احتفالات رأس السنة الإيرانية.
مواطنون خرجوا بمناسبة الاحتفالات إلى الشوارع في حركات احتجاجية ضد قوات الأمن للتعبير عن رفضهم على ما وصوفه بممارسات النظام القمعية وسياستها الاقتصادية بحقهم.
وكان النظام الإيراني قد حذر من إقامتها، خشية تحولها إلى فرصة للمعارضين للاحتجاج.

عقب دعوة من منظمةمجاهدي خلق الإيرانية لإقامة رائعة للاحتفالات في نهاية السنة الإيرانية فان الشباب لم يعيروا أهمية بتهديدات النظام.
وقام مواطنون بإقامة الإحتفالات بكل حماس وابتهاج  وأظهروا مشاعر الغضب والكراهية للنظام رغم وجود مأموري الوحدة الخاصة.
في طهران أقام الشباب الاحتفالية بمناسبة نهاية السنةالايرانية على نطاق واسع في مختلف المناطق منها تجريش ونارمك واكباتان. وفي منطقة «نظام آباد» كان المواطنون يقفزون من على كومات النار وهم يهتفون « المفرقعات تطقطق وتقول يجب قتل الملالي».
احتفىالسجناء السياسيون في القاعة 12 للعنبر الرابع في سجن جوهردشت بمدينة كرج بالعيد الوطني لاحتفالات نهاية السنة الايرانية رغم كل المضايقات والضغوط والقيود المفروضة عليهم رافعين شعار «الموت للديكتاتور» و «الموت لمبدأ ولاية الفقيه» و «اضرم النار في جذور الولاية» مبدين بذلك اشمئزازهم من النظام الاستبدادي الديني الحاكم في ايران. بينما كان الجلادون قد حرموا السجناء من التشمس في الفناء منعا من اقامة الاحتفالية.




رمي رمانة يدوية داخلسيارة الأمن الداخلي في مدينة تبريز

حول المواطنون يوم الثلاثاء 14 مارس في مختلف المدن بما فيها طهران و شيراز و مشهد و اصفهان و ياسوج و شهر كرد وبانه احتفالات نهاية السنة الايرانية الى مشهد للمواجهات وابداء الاشمئزاز من نظام ولاية الفقيه البغيض.
ففي طهران اقيمت الاحتفالات بهذه المناسبة في ساحة «مادر» و الدوارين الثالث والرابع في «تهران بارس» و ساحتي «انقلاب» و «امام حسين» وألاعيب نارية على نطاق واسع. وفي الشارع الخامس في منطقة «نيروي هوايي» فجر الشباب المفرقعات أمام عجلات قوى الأمن الداخلي مما أدى الى تحطيم القسم الأمامي للعجلات وخوف عناصر القمع. كما أحرق الشباب في «تهران بارس» صورة كبيرة من خميني الجلاد وخامنئي.
وأما في مدينة مشهد فقد ألقى الشباب المولوتوف على قاعدة لمؤسسة البسيج القمعية في بلوار «وكيل آباد» للمدينة. كما وفي مدينة شهر كرد أضرم الشباب النار في أنحاء مختلفة من المدينة وألقوا مولوتوف واشتبكوا مع قوى الأمن الداخلي. وأما في اصفهان فقد كانت أصوات الانفجارات تسمع من أرجاء المدينة. وفي بانه أقام المواطنون الاحتفالات بالمفرقعات والرمانات اليدوية وألاعيب نارية. فيما امتنع عناصر القمع الترجل من عجلاتهم خوفا من غضب الشباب. وآما في مدينة ياسوج فتسمع أصوات المفرقعات ونشاطات الشباب المتحمسة في المدينة



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

#انتفاضه_الشعب_الإيراني-# احتجاجات وإضرابات في نوفمبر

إضراب تجارالسوق في مدينة تبريز وسائر مدن إيران يوم الأربعاء أضرب تجار السوق في مدينة تبريز وعزفوا عن فتح متاجرهم للاحتجاج على ارت...