الجمعة، 11 نوفمبر 2016

ایران -السجناء السياسيين إلى مقاضاة من أجل 30 ألف مجاهد أعدمهم النظام في مجزرة صيف 1988




رسالة من ممثل معلمي إيران الى غوترز بغية محاكمة متورطي مجزرة عام 1988
يدعو ”السيد هاشم خواستار” سجين سياسي سابق واحد من ممثلي المعلمين في إيران في 26 اغسطس/ أب 2017 في رسالة إلى أنطونيو غوترز، الأمين العام للأمم المتحدة، إلى محاكمة القتلة والجناة .
وفيما يلي نص الرسالة:
السيد أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة 
السيدة عاصمة جهانغير، المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة
تحية لكم أيها الشرفاء:
في صيف عام 1988 بعد هزيمة إيران في الحرب مع العراق أجبر النظام على القبول بقرار 598 الذي صدر قبل انتهاءالحرب بعام تقريبا.
إن حكام إيران، بقيادة ”آية الله خميني” ممن كانوا يفكرون في إزالة مشكلة سجناء الرأي والسياسة ،قد استغلوا الفرصة المتاحة لهم في تلك الفترة وقاموا باعدام جميع السجناء الذين كانوا موزعين في سجونهم في جميع أنحاء إيران حيث ان السجناء ممن لم يتبقى على مدة محكوميتهم الا القليل وفي اقصى حالة ،كانت قداصدرت احكام بالسجن المؤبد بحق بعضهم الا انهم أعدموا وقدرت اعدادهم بأكثر من 000 30 شخص دفنوا في مقابر جماعية. ..
من عذابات أمهات شهداء مجاهدي خلق الايرانية رسالة من السجينة السياسية المقاومة السيدة مريم أكبري منفرد من سجن ايفين
من عذابات أمهات شهداء مجاهدي خلق الايرانية
رسالة من السجينة السياسية المقاومة السيدة مريم أكبري منفرد من سجن ايفين
بسم الله وباسم الحرية والوعي والعدالة
تحدثنا وقرأنا عن الملاحم الرائعة للشهداء الخالدين، وتغنينا عن أروع الملاحم في تاريخ حرية الشعب الايراني، بقلب مفعم بالمحبة والايمان؛ أحيّي تلك الأرواح الطاهرة لاولئك الأبطال المكبلين واولئك الشهود على آيات الصدق والوفاء والايثار.
وأكتب لاولئك الأمهات والآباء الذين ينحني جبل دماوند أمام مقاومتهم الصلبة. تقديرا لما وهبوا من تعبير راق وانساني لكلمة «الأم»، وتكريما لعطاءاتهم السخية المستمرة في كل لحظة، وتصبّرهم على المكروه كأنّه نسيم عليل يهب من السماء.
أتصفح أوراق ذكرياتي أنتقل من واحدة الى أخرى لأصل الى صفحة أجد فيها نظرتك المألوفة؛ نظرتك الحنونة التي تحمل كمرسال بداخله دفء الحياة ويختبر الوجود وصرخة تطلق لطلب الحق. فكانت الأيام صاخبة بعودة أسرى الحرب الى الوطن. وكانت حارتنا مزدانة لاستقبال عودة رضا بن زهراء السيدة الجارة لنا. وكانت الأم كالعادة قد ذهبت الى مقبرة «بهشت زهراء» وعادت وقت الظهر الى البيت.

رسالة السجينة السياسية صديقة مرادي من سجن ايفين لتعرية النظام
صديقة مرادي

السجين السياسي رضا اكبري منفرد يتهم وزير العدل للنظام بالتعتيم على مجزرة1988

مریم  اكبري منفرد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

آخرالاخباروالتقاریعن الهجوم الفاشل على موتمر #إيران_حرة2018 #المقاومة_الإيرانية في #باريس

البديل کابوس النظام الايراني بديل ديمقراطي حضاري لنظام إرهابي أرعن بقلم:فلاح هادي الجنابي فضيحة الهجوم الارهابي الذي حاول نظا...