الاثنين، 10 أبريل 2017

إيران-وزارة روحاني تمتليء بالجلادين


صالحي يذعن باستغلال الملالي الاتفاق النووي تمهيدا لصنع القنبلة
ضرورة منع تخصيب اليورانيوم، وفرض أعمال تفتيش مفاجئة لمراكز عسكرية ومدنية والمقابلة مع المتخصصين

تبيّن تصريحات علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية للنظام، يوم 22 اغسطس بوضوح أن الاتفاق النووي مع 5+1 قد فتح الباب على النظام للوصول إلى القنبلة النووية فضلا عن منحه تنازلات اقتصادية وسياسية غير مبررة.
ولهذا السبب أعاد صالحي التهديدات الجوفاء التي كان قد أطلقها ظريف وروحاني مرات عدة وأكد قائلا: «ان أكبر أولويتنا هو حفظ الاتفاق النووي» و«نحن بذلنا جهدا كبيرا للاتفاق النووي ولم نحققه بسهولة لكي نفقده بسهولة».
واعتبر «الحفاظ على منشأة فردو من نقاط القوة للاتفاق النووي» وقال: نحن «نستطيع أن نبدأ التخصيب بنسبة 20 بالمئة في فردو خلال مدة أقصاها خمسة أيام». وأضاف في تهديد فارغ في اطار الاستهلاك الداخلي: «ان هذا الاجراء يحمل من الناحية التقنية والمهنية رسائل متعددة وأن الطرف الآخر يفهم الرسالة جيدا».


حكومة روحاني الثانية، حكومة التصدع و التفكك والازمة والانحطاط السياسي
حوار مع محمد علي توحيدي رئيس لجنة الاصدارات في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
سؤال : شاهدنا هذا الاسبوع مناقشة في برلمان النظام بشأن تشكيلة حكومة روحاني. اشار روحاني الى  بعض الاشاعات حول ممارسة الضغوط من قبل خامنئي لفرض بعض الوزراء ومن ثم نفاها  روحاني ما هي الحقيقه؟
محمد علي توحيدي : ان وصف روحاني بالأمر بانه «اشاعات » هذا كلام خاطئ . فعكسه لم يسبق له مثيل لان الولي الفقيه كان يمارس ضغوطه دائماً على رؤساء  الجمهورة  خاصة في المرحلة الثانية كان يمارس الضغط ولكن هذه المرة انكشفت الفضيحة في حد بحيث تم اعلانها من قبل روحاني نفسه بانه ارسل قائمة الوزراء الى  خامنئي قبل ارسالها الى البرلمان. وفي عمل غير مسبوق اصدر موقع خامنئي بيانا بهذا الخصوص.
حكومة روحاني الثانية، حكومة التصدع و التفكك والازمة والانحطاط السياسي
منح الثقة لحكومة ”روحاني” وانكشاف ازمات ومآزق وفساد النظام الممنهج
في غضون النزاعات بين أجنحة النظام على تشكيلة حكومة الملا ”روحاني” الجديدة والمطالبة بالحصة من السلطة ، انكشفت جوانب من الأزمات و المأزق وحجم الفساد الممنهج في نظام الملالي . حيث اعترف ”هداية الله خادمى” نائب رئيس لجنة الطاقة في برلمان الملالي قائلا:  جل السادة والمسؤولين في السلطة منشغلون بمصالحهم الشخصية . حيث نرى هناك في بلدنا نجل أحد المسؤولين قد استخدم المراباة ، ولا أحد تمكن من السيطرة على هذه الظاهرة كما انه لا توجد أي رقابة على أداء هؤلاء الأشخاص . هناك عدة اشخاص مُحدثي النعمة ، باستخدام المراباة  واستغلال مناصب آبائهم ، مما عمق من ظاهرة الفساد المستشري في البلاد ...
الملا بورمحمدي من جلاديمجزرة 1988 في منصب مستشار رئيس السلطة القضائية

عيّن كبير الجلادين في السلطة القضائية للنظام الملا جوادي آملي لاريجاني، الملا بور محمدي عضو لجنة الموت الرباعية خلال مجزرة أكثر من 30 ألف سجين سياسي في العام 1988 في منصب مستشار له.
أعلن ذلك الملا محسني ايجئي المساعد الأول للسطلة القضائية يوم الثلاثاء 22 اغسطس قائلا «في مراسيم توديع وزير العدل، بورمحمدي، تم تعيين الوزير السابق للعدل مستشارا لرئيس السلطة القضائية».
يذكر أن الملا روحاني وعقب عملية واسعة داخليا ودوليا لفضح بورمحمدي بصفته أحد أكثر الجلادين قسوة في مجزرة العام 1988، اضطر الى أن يستبدل «بورمحمدي» بـ «علي رضا آوايي» عضو لجان الموت في خوزستان.

أعلن الحرسي امير حاتمي وزير الدفاع في حكومة الملا روحاني يوم الثلاثاء وأثناء حفل استقبال له في منصب الوزارة، عن دعمه لقوات الحرس ولاسيما قائد قوة القدس الارهابية.
وتناقلت وسائل الاعلام الحكومية: «خلال حفل الاستقبال له، أكد أمير حاتمي بشأن دعم محور المقاومة لاسيما قاسم سليماني: «سيتواصل الدعم الشامل بكل قوة لقوات الحرس وجيش الجمهورية الاسلامية وقوى الأمن الداخلي في مجالات الدفاع والصواريخ والبحرية وحراسة الحدود وغيرها من القطاعات ذات الأهمية». ش

أبدى السفيرالسابق للنظام الإيراني «حسين ملائك» في سويسرا و الصين تأوهه وتوجعه برحيل الإتفاق النووي بعد انتهاء عهد اوباما وجون كيري وأكد قائلا: «سنواجه من جديد هكذا تحديد في السنوات الثمان القادمة بتعبير آخر سيسألوننا لماذا تريدون الذرة او لماذا تريدون إزالة اسرائيل و...اذن قد رحل الإتفاق النووي برحيل اوباما وكيري».
 وأضاف في مقابلة مع المواقع الحكومية يوم 21 أغسطس/ آب 2017 قائلا:

« الإتفاق النووي يقودنا  من البؤس إلى الأمل الأكثر ومن هذا المنطلق تأييده وارد... الا ان نتيجة الإتفاق النوي لم تكن من المتوقع».
سفير امريكي سابق: منفذو مجزرة30 الف سجين سياسي وزراء في حكومة حسن روحاني
سفير امريكي سابق: منفذو مجزرة30 الف سجين سياسي وزراء في حكومة حسن روحاني
أكد السفير الامريكي السابق  في المغرب لينكولن بلومفيلد في مقابلته مع فوكس نيوز قائلا :« النظام الايراني يحاول بشكل سافر استخدام الاتفاق النووي كرهينة للحيلولة دون اي رد فعل من جانب امريكا او اي بلد آخر حيال انتهاكاته في العراق وسوريا واليمن ومناطق اخرى من الخليج او في قمعه في داخل ايران »
السفير لينكولن بلومفيلد: ردا على السؤال :هل توجد شواهد تدل على اي مبادرة ضد الاتفاق النووي وانتهاك الاتفاق من قبل النظام الايراني قال :«انا اشير الى كلام اويلي هاينونن المساعد السابق لمدير الوكالة  الدولية للطاقة الذرية الذي قال : في اقل تقدير نحن لانتمكن من ان نؤيد النوايا السلمية لبرامج ايران النووية الا ان نقوم بزيارة الموقع عن كثب ولكن تحت الاتفاق الجاري من غيرالواضح ان يُعطى لنا الموافقة لزيارة الموقع عن كثب»
وردا على  السؤال :ماذا يمكننا ان نفعل قال :« هناك في ايران دعم قوي للمطالبة بشأن اجراء تحقيقات من قبل الامم المتحدة فيما يخص  مجزرة عام 1988 حيث أعدم اكثر من 30 الف سجين سياسي  بشكل سريع وأن ثلاثة اشخاص من الذين وقعوا على هذه الاعدامات  هم في تركيبة الحكومة الحالية للملا روحاني ».

اعترف علي رضا آوايي الذي خلف الملا الجلاد بورمحمدي في حقيبة وزارة العدل في ولاية روحاني الثانية، بسوابقه الاجرامية وقال:

لحد الآن عملت في منصب النيابة العامة ورئيس العدلية في 6 محافظات وقاضي في المحكمة العليا لقوى الأمن والقضاة ثم عملت رئيسا لمنظمة الأحوال المدنية وكذلك رئيسا لمكتب التفتيش الخاص لرئيس الجمهورية وكنت محل ثقة على الدوام لدى كبار المسؤولين في النظام وفي خدمة الشعب الايراني المحترم. (قناة الأخبار للنظام 16 اغسطس).

ولاية روحاني الثانية.. الوعود والتحديات والحقائق
عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات وإخراج حسن روحاني من صناديق مهزلة الانتخابات لدكتاتورية ولاية الفقيه أصدرت المقاومة الإيرانية بيانا أعلنت فيه: « روحاني لايريد ولا يستطيع إحداث تغيير جادّ في أسس ومباني هذا النظام المتخلّف العائد لعصور الظلام وتصرّفاته» (بيان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ـ 20 أيار2017). 
والآن تشكيلة الحكومة الثانية لروحاني أمام الجميع و بات بامكان الجميع مشاهدة صحة حكم المقاومة الإيرانية وبطلان مزاعم يطلقها هذا الملا المحتال.

ارشيف وزراء حكومة روحاني يكشف حقيقة اعتداله
العراق للجميع-قلم:صافي الياسري11/8/2017
اراد نظام الملالي بتقديمه الملا روحاني تسويق وجهه الاخر الذي اطلق عليه اسم الاصلاحيين بمواجهة المتشددين والذي بات يعرف في الاوساط الاعلامية المرتزقة بالمعتدل ،
لكن سلوكيات حكومة روحاني وهوية رموزها الشخصية ،كشفت حقيقة هذا الاعتدال الذي اوضحته منذ البداية المقاومة الايرانية حين قالت انه ليس هناك من معتدل في صفوف عموم نظام ولاية الفقيه ،فروحاني الذي يدعي الاعتدال ويصدقه بعضهم هو الذي دعى عام 1980 الى اعدام المعارضين وهو الذي رافق كل خطوات نظام خميني في اعدام معارضيه وفي ولايته الاولى فقد اعدم ثلاثة الاف مواطن ايراني وفي تموز المنصرم فقط تم اعدام اكثر من مائة سجين والادهى من ذلك ان هذا المعتدل شكل حكومته من مجموعة من الارهابيين والجلادين في اهم وزارات الحكومة – الدفاع والداخلية والعدل – وفي تقرير نشره اعلام المقاومة الايرانية ورد ان روحاني قدّم يوم 8 أغسطس2017 تشكيلة حكومته الجديدة إلى برلمان النظام وهي حفنة من عناصر الحرس، ومختطفي الرهائن، ومحترفي التعذيب والجلادين ممن لعبوا أكبر الأدوار في الحرب وأعمال القمع والمجازر وتصدير الإرهاب والتطرف وقتل شعوب المنطقة.


تشكيلة حكومة روحاني، تشكيلة مكونة من محترفي التعذيب والجلادين وعناصر الحرس ومختطفي الرهائن
قدّم حسن روحاني يوم 8 أغسطس2017 تشكيلة حكومته الجديدة إلى برلمان النظام وهي حفنة من عناصر الحرس، ومختطفي الرهائن، ومحترفي التعذيب والجلادين ممن لعبوا أكبر الأدوار في الحرب وأعمال القمع والمجازر وتصدير الإرهاب والتطرف وقتل شعوب المنطقة.
نظرة إلى سجل عدد من الوزراء الجدد لتشكيلة حكومة روحاني الجديدة تثبت ما جاء في بيان المقاومة الإيرانية الصادر يوم 20 أيار 2017 بعد مسرحية الإنتخابات «في الدورة الثانية لروحاني سيستمرّ الدمار الهائل الاقتصادي والاجتماعي والقمع والكبت السياسي. روحاني لايريد ولا يستطيع إحداث تغيير جادّ في أسس ومباني هذا النظام المتخلّف العائد لعصور الظلام وتصرّفاته... ولا يمكن التوقع من روحاني أكثر من ذلك، حيث أنه كان خلال 38 عاماً الماضية بين المسؤولين الأمنيين والعسكريين الأوائل في تطبيق القمع وتأجيج الحروب في هذا النظام وكما استذكر منافسوه كان منذ البدايات يطالب بشنق المتآمرين في صلوات الجمعة»...
تشكيلة حكومة روحاني، تشكيلة مكونة من محترفي التعذيب والجلادين وعناصر الحرس ومختطفي الرهائن
وزارة روحاني تمتليء بالجلادين
العراق للجميع - صافي الياسري : بدلا من تلطيف الاجواء في بيئة حكومته يصر الرئيس الايراني حسن روحاني على توظيف جلادي النظام ذزي التاريخ الاسود في حكومته ليزيد من كراهية الشعب الايراني ليس لحكومه فحسب التي يصفها الشعب الايراني بانها الحكومة المخادعة وانما لعموم نظام الملالي ودكتاتوره الاكبر خامنئي .
فالوزير الجديد للدفاع في حكومة روحاني مجرم يدعى «امير حاتمي» له سوابق اجرامية في قتل عناصر منظمة مجاهدي خلق . وكتبت وكالة أنباء قوات الحرس: انه شارك بشكل نشط في عمليات مختلفة خاصة في عملية « الضياء الخالد ». وأضافت الوكالة: ان سجل العميد أمير حاتمي في الجيش يشير الى حضوره النشط والفاعل في محاربة المجموعات المعادية للثورة و «مجاهدي خلق» وفرق التسلل في المناطق العملياتية شمال غرب وغرب البلاد مما كسب له شهادات تقدير من قبل القائد العام للقوات المسلحة.
ولد امير حاتمي في العام 1966 بمحافظة زنجان حيث قضى سنوات الدراسة. ومع مجيء حكم خميني انخرط في البسيج ليكون عضوا نشطا فيه وشارك في عمليات مختلفة في جبهات الحرب الخيانية بين ايران والعراق ثم التحق بالجيش
جلاد يحل محل جلاد آخر
تعيين «علي رضا آوايي» جلاد قاس في مجزرة 1988 في خوزستان وزيرا للعدل من قبل روحاني
عيّن الملا حسن روحاني، كبير الجلادين «علي رضا آوايي» من مسؤولي مجزرة السجناء السياسيين في محافظة خوزستان، وزيرا للعدل في حكومته الجديدة بدلا من الجلاد الكبير «بور محمدي» وبذلك استبدل جلادا بجلاد آخر.
وكانت المقاومة الإيرانية قد كشفت في مؤتمر صحفي في 6 سبتمبر 2016 بباريس، عن «علي رضا آوايي» كأحد المسؤولين في مجزرة العام 1988 في سجن يونسكو في «دزفول» بمحافظة خوزستان.
إنه عمل من العام 1979 حتى  العام 1988 بصفة المدعي العام والثورة في «دزفول» و«الأهواز». وكان في مجزرة العام 1988 المدعي العام للثورة في «دزفول». وبعد تلقي حكم خميني، كان المسؤول الرئيسي للإعدامات في سجن يونسكو في «دزفول». وحسب شهادة أدلى بها بعض السجناء إن «عمليات الإعدام كانت تجري في موقع بعيد خلف الساحة الخلفية لسجن يونسكو في ”دزفول“ بحق سجناء مراهقين ودون 18 عاما في مجموعات مكونة من 2-3 أشخاص» بأمر من علي رضا آوايي. 

الرياض -السيدة رجوي: الحل النهائي لأزمات المنطقة يكمن في إسقاط نظام ولاية الفقيه
المعارضة الإيرانية ترحب بقرارات «قمم الرياض»
دبي - الرياض السعوديه : رحبت السيدة مريم رجوي زعيمة المعارضة الإيرانية في الخارج بمواقف القمة العربية الإسلامية الأميركية من ممارسات النظام الإيراني ضد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، خاصة بشأن ضرورة التصدي لنظام الملالي في الإرهاب والتطرف وبرامجه الصاروخية البالستية وتدخلاته في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وتصرفاته لزعزعة الاستقرار في المنطقة والعالم، واعتبرت هذه المواقف خطوات ضرورية لوضع حد للإرهاب والحروب وسفك الدماء ولإحلال السلام والهدوء في المنطقة.

واشنطن تايمز: الانتخابات الأخيرة في النظام الايراني غير حرة وغير نزيهة
كتبت صحيفة واشنطن تايمز في عددها الصادر يوم 24 أيار في مقال تحت عنوان «الانتخابات الايرانية الاخيرة الغير حرة والغير نزيهة» تقول: الاخبار المثيرة للاستغراب التي كانت منظمة وتسربت من ايران الاسبوع الماضي وقالت ان الفائز في الانتخابات هو الرئيس الحالي حسن روحاني. انه يبدو ظاهريا رجل دين معتدل السلوك ومبتسما حيث يمسك دفة الحكومة لمدة 4 سنوات أخرى. فترة من انتهاكات صارخة لحقوق الانسان والقتل في سوريا بدعم



ديلي تلغراف: مازال النظام الايراني حكومة طاغية

بعد اعلان نتائج مسرحية الانتخابات في نظام الملالي واخراج الملا حسن روحاني من صندوق ارجوازية الانتخابات كتبت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية في افتتاحيتها : مازال النظام الايراني حكومة طاغية.
وجاء في الافتتاحية:
اعادة انتخاب حسن روحاني لا يغير أي شيء ومازالت ايران بلد يحكمه حكام دينيون طغاة على شعب جائع. ان ترشيح ابراهيم رئيسي الذي كان عضوا في نهاية ثمانينات القرن الماضي عضو لجنة الموت وأيد حكم الاعدام على آلاف الأشخاص كان فقط ايهام للتعددية في النظام الحاكم في ايران.
وسلطت صحيفة ديلي تلغراف الضوء على مواقف روحاني ورئيسيي من الغرب حيث يتم بتأييد وتخطيط الملالي فقط، وتتناول التحديات التي يخلقها النظام للعالم والشعب الايراني وكتبت تقول:
التصور آن ايران تسعى لاقامة العلاقات مع العالم هو مضحك. النظام الايراني يطمح الى الهلال الشيعي. انه لعب دورا في ابقاء بشار الآسد على الحكم في سوريا ويمول الارهاب.
المزید

فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن :الاعتدال کمايرسمه روحاني في ولايته الثانية

وهزيمة خامنئي النكراء في هندسة الانتخابات وتوحيد النظام لمواجهة التحديات، مؤشرات لنهاية نظام ولاية الفقيه
تفجّرت الأزمات في قمة الفاشية الدينية وستسمرّ حتي سقوط هذا النظام
روحاني لايريد ولا يستطيع إحداث تغيير في أسس هذا النظام وتصرّفاته، وفي دورته الثانية أيضاً سيدوم الدمار الهائل الاقتصادي والاجتماعي والقمع والكبت
وصفت مريم رجوي نظام الملالي في ختام مسرحية الانتخابات التي تحوّلت إلى الصراع على السلطة بين الذئاب، بأنه نظام متشقّق يعاني من الضعف بشكل مضاعف، وأضافت: لن تثمر الدورة الثانية لرئاسة روحاني سوى تفاقم الأزمات وتصعيد الصراع على السلطة. تفجّرت الأزمات في قمة الفاشية الدينية وستسمرّ حتى سقوط نظام ولاية الفقيه. الصراع على السلطة المتفجّر انعكاس لهزيمة النظام الستراتيجية في حلّ أهمّ مشاكل المجتمع وتفاقم الاستياء العام.
وقالت مریم رجوي: في الظروف الحساسة الداخلية والإقليمية والدولية فإن توحيد النظام القروأوسطي حيوي جداً لمواجهة الأزمات والاحتفاظ بالتوازن في النظام. إذن فإن فشل خامنئي لهندسة الانتخابات وإخراج الملا رئيسي من الصناديق ومن ثم توحيد نظام ولاية الفقيه، يعدّ فشلاً ذريعاً جداً ويعتبر من المؤشرات لنهاية نظام ولاية الفقيه. وقد تم ربط مسرحية الانتخابات هذه المرّة، من بدايتها وإلى نهايتها، بملفّ ارتكاب المجزرة بحق السجناء السياسيين في العام 1988. فبلغ النفور والتضجّر من رئيسي بين عموم الشعب من جهة وخوف النظام من حركة المقاضاة من جهة أخرى، بلغ حدّاً نرى فيه أن العديد من الملالي وحتى بعض العناصر القويّة في عصابة خامنئي لم يؤيدوا رئيسي بسبب دوره في مجزرة عام 1988.

كشف أن الظروف الدولية والإقليمية والداخلية أضعفت خامنئي

محمد محدثين لـ”السياسة”: نظام طهران اعترف ضمنيا بعجزه والمقاطعة الشعبية للانتخابات الرئاسية واسعة جداً
النظام برمته أقلية منبوذة ضئيلة لا يمثل سوى نحو أربعة في المئة من الشعب
روحاني لا يريد ولا يتمكن من إجراء إصلاحات حقيقية مثلما يريدها الغرب
المزید


وكالة سولا پرس - سهى مازن القيسي:مجاهدي خلق تتحدى
طوال أکثر من ثلاثة عقود و نصف، أصر نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية خلالها بأن منظمة مجاهدي خلق قد إنتهى دورها و تأثيرها في داخل إيران،وليس بوسعها أن تقوم بأي نشاط أو تحرك، هذا الکلام وعلى الرغم من إن النظام قد عاد بنفسه لنقضه و دحضه مرارا و تکرارا، لکن مع ذلك هناك البعض ممن صدقوا و وثقوا به من دون أن يدرکوا بأن هذا الزعم يخفي خلفه نوايا و أهداف سياسية يسعى إليها النظام من خلال حملته واسعة النطاق ضد منظمة مجاهدي خلق و التي لم تتوقف ولو ليوم واحد.


اعتراف خامنئي وروحاني بتفاقم الأزمات بعد مسرحية الانتخابات
ظهر يوم السبت 20 أيار كل من خامنئي وروحاني الى الساحة ليوجها خطابا بعد مسرحية الانتخابات معترف كل واحد منهما بنحو ما بتفاقم أزمات النظام في مرحلة ما بعد مسرحية الانتخابات.
وحاول خامنئي في رسالته أن ينفخ في ما اختلقه من أرقام مضحكة في مسرحية الانتخابات، ليغطي على هزيمته وضعف نظامه. وفشل خامئني الكبير هو أنهم لم يستطع اخراج المرشح المفضل له رغم كل أعمال الهندسة التي عملها. انه كان ينوي بهندسة الانتخابات أن يضع حدا للانشقاقات في داخل نظامه كلما أمكن ويوحد أركان نظامه ولكنه فشل في ذلك. انه حتى عزف عن تقديم التهنئة لروحاني الذي أيده هو نفسه واكتفى بالقول: «أوصي وأؤكد على رئيس الجمهورية المحترم وجميع الذين سيشاركون في الحكومة القادمة أن ينتهجوا سبيل العمل والسعي الفاعل والشبابي والمفعم بالأمل من أجل حلّ مشاكل البلاد وأن لا يغفلوا لحظة واحدة عن هذا الطريق المستقيم».
باريزين: الانتخابات في ايران لا حرة ولا عادلة
نشرت  صحيفة باريزين الفرنسية تقريرا مصورا بشأن مسرحية الانتخابات في نظام الملالي وكتب يقول: «في ايران دعا كثيرون الى مقاطعة الانتخابات ووصفوها بالمزورة. والشعار الأبرز في الشوارع كان ”لا لروحاني المخادع ولا لرئيسي الجلاد، صوت اسقاط النظام“»

خرج شباب  في طهران الى شوارع ليلة الأربعاء17 مايو/أيار 2017 وبموازاة مقاطعة مسرحية الإنتخابات وبتذكيرإعدام أكثر من 30 ألف سجين سياسي في صيف 1988 هتفوا شعار« رئيسي ،رئيسي جزار مجزرة1988» وهاجم مأمورو الأمن القمعيون الشباب في شوارع طهران واعتقلوا عددا منهم خوفا من تكرارإنتفاضة عام 2009.

ارسل كل من براد شرمن و دانا روهرا باكر من الأعضاء الاقدمين  للجنة العلاقات  الخارجية التابعة  للكونغرس الامريكي رسالة  عبر تويتر الى الخارجية الامريكية  مطالبين وزير الخارجية بعدم الاعتراف بانتخابات نظام الملالي .

مسرحية الانتخابات- رقم 1 شعارات الشبان ضد الانتخابات الهزلية رغم تحشيد قوات الحرس والبسيج
«ليطلق سراح السجين السياسي، لا غزة ولا لبنان، روحي فداء إيران، رئيسي قاتل 1988»
خوفًا من اتساع نطاق الإحتجاجات الشعبية، سيّر نظام الملالي المعادي للبشر مساء الأربعاء 17 أيار قطعان الحرس والبسيج ووحدات راكبة الدراجات النارية إلى الشوارع الرئيسة في مختلف المدن منها طهران وشيراز وإصفهان وتبريز. كما انقطعت الاتصالات عبر الانترنت في كثير من النقاط. مع ذلك أقام الشبان الأبطال في إصفهان وقم وتبريز تظاهرات ضد مسرحية إنتخابات نظام ولاية الفقيه مساء أمس وصباح اليوم الخميس.
ففي طهران تظاهر الشبان في عدة نقاط منها شارع ولي عصر وتقاطع طالقاني وساحة تجريش مساء الثلاثاء والأربعاء. وكان الجمهور يردد «لا غزة ولا لبنان، روحي فداء إيران» «لا تخافوا، لا تخافوا، كلنا متحدون معًا» وااشتبك مع القوات القمعية التي شنت هجوما على المتظاهرين فتم اعتقال عدد من الشباب ونقلوا إلى جهة مجهولة.
مؤتمر يحضره نواب من الكونغرس الأمريكي وخبراء كبار يتناول مسرحية الانتخابات في نظام ولاية الفقيه
دعوة لدعم نضال الشعب الايراني لتحقيق الحرية والديمقراطية
عشية مسرحية انتخابات نظام الملالي، عقد مؤتمر في مجلس النواب الأمريكي حضره نواب من المجلس وخبراء أمريكيون كبار بدعوة من منظمة الجاليات الايرانية المقيمة في أمريكا. وتناول المشاركون في المؤتمر موضوع مسرحية الانتخابات للنظام مؤكدين هزلية أي انتخابات في نظام ولاية الفقيه، داعين الى دعم مطالب الشعب الايراني من أجل تحقيق الحرية والديمقراطية.
وكان المتكلمون في المؤتمر:



جون بولتون: اذا جرت انتخابات حرة في ايران فسيهزم آيات الله
عشية اجراء الانتخابات في ايران، أجرت «ستاره درخشش» رئيسة القسم الفارسي في إذاعة صوت أمريكا “فويس أوف أمريكا”  حوارا خاصا مع جون بولتون المساعد السابق لوزير الخارجية في شؤون الأمن الدولي والحد من الأسلحة، لتأخذ آرائه حول الانتخابات الرئاسية في ايران.

156 عضوًا في البرلمان الاوروبي يدينون الانتخابات المزيفة في إيران

عشية «انتخابات» رئاسة الجمهورية الايرانية، أصدر156 عضوًا في البرلمان الأوروبي بيانًا مشتركًا أعلنوا فيه: « الانتخابات في إيران، ليست حرة ونزيهة. المعارضة ليست لها الحق في المشاركة. جميع المرشحين يجب عليهم أن يبرزوا اعتقادهم القلبي بمبدأ ولاية الفقيه. هناك مؤسسة غير منتخبة باسم مجلس صيانة الدستور يتم تعيين أعضائه من قبل الولي الفقيه آية الله خامنئي، ترفض أهلية معظم المرشحين».



عربي 21-كيف علقت مريم رجوي على الانتخاباتالرئاسية الإيرانية؟


شبكة سي ان ان عربية- مريم رجوي تهاجم «مهزلة» انتخابات إيران

وصفت مريم رجوي ، زعيمة المعارضة الإيرانية في الخارج، الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في إيران في الـ19 من مايو/ أيار الجاري، بأنها 'مهزلة،' متهمة النظام بتخصيص نصف مليون من الحرس الثوري الإيراني بالإضافة إلى مئات الآلاف من عناصره الأخرى المتنكرين للإدلاء بأصواتهم للمرشح الذي يريدونه.
جاء ذلك في سلسلة من التغريدات على صفحة رجوي بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، حيث قالت: 'مسرحية الانتخابات منهج لتوزيع السلطة بين الأجنحة الحاكمة ومرفوضة من وجهة نظر شعب إيران رفضًا مطلقًا.. اذا كنتم تدّعون أن مهزلة يوم 19 أيار هي انتخابات فاتركوا إلى جانب، تخصيص نصف مليون حرسي ومئات الآلاف من عناصركم المتنكرين.'

https://www.mojahedin.org/newsar/79323/%D8%AC%D9%88%D9%86-%D8%A8%D9%88%D9%84%D8%AA%D9%88%D9%86-%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%AC%D8%B1%D8%AA-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D8%B1%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%81%D8%B3%D9%8A%D9%87%D8%B2%D9%85-%D8%A2%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87
تمزيق وإحراق لوحات دعائية للملا المحتال روحاني والملا الجلاد رئيسي
فيما لم يبق الا يومين لمسرحية الإنتخابات مزق و أحرق  الشباب في مختلف المدن منها طهران واصفهان ومشهد ومراغه و مازندران وقزوين  لوحات دعائية للملا روحاني المحتال و الملا رئيسي الجلاد

مسرحية الإنتخابات منهج لتوزيع السلطة بين الأجنحة الحاكمة ومرفوضة من وجهة نظر الشعب رفضًا مطلقًا
نظام الملالي المتأزم سيخرج من الإنتخابات أضعف وأكثر وهنًا
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس 16 مايو/ أيار 2017
عشية الإنتخابات المزيفة لنظام الملالي، نبّهت مريم رجوي إلى حالة التأهب القصوى للقوات القمعية للنظام للحؤول دون انفجار الإعتراضات وفورة الانتفاضات الشعبية، وخاطبت الولي الفقيه ورئيس جمهورية النظام المتخلف وغيرهم ممن على شاكلتهم قائلة: اذا كنتم تدّعون أن مهزلة يوم 19 أيار هي إنتخابات، فاتركوا إلى جانب، تخصيص نصف مليون حرسي ومأمور أمني ومئات الآلاف من عناصركم المتنكرين بالزي المدني ومختلف الأجهزة القمعية، واسمحوا للشعب الإيراني بأن يبرزوا بحرية أصواتهم ورغبتهم الحقيقية بالحضور في الشوارع حتى يتضح ماذا يبقى من ولاية الفقيه.                            المزید
خوف قادة النظام من نشاطات أنصارالمقاومة لمقاطعة الإنتخابات و تدابير قمعية
دنيا الوطن - حسيب الصالحي- الاعتراف بأمر واقع
توزيع واسع لشعار جيش التحرير الوطني الايراني في مختلف المدن الايرانية + فيديو                    
 أقدم الشباب وقوى المقاومةوأنصار منظمة مجاهدي خلق الايرانية في حملة ألف أشرف ومقاطعة مسرحية الانتخابات المزيفة على توزيع والصاق شعار جيش التحرير الوطني الايراني بكتابة صوتي اسقاط النظام في مختلف المدن الايرانية.

وكالة سولا پرس - عبدالله جابر اللامي: إنتخابات تقاطعها أغلبية الشعب الايراني


السجناء السياسيون ومقاطعة مهزلة الانتخابات
نشاهد خلال الايام الاخيرة بان السجناء السياسيين  قاموا بمقاطعة الانتخابات المزيفة.
 ففي  سجن جوهر دشت قاطعوا مهزلة الانتخابات المزيفة كتبوا فيها :نعلن نحن السجناء السياسيين وسجناء الرأي في سجن جوهر دشت بصوت واحد ونتعاضد مع شرائح الشعب المختلفة الذين هم أسرى  يعيشون  مثلنا في السلاسل . نحن نريد ان نقوم بمقاطعة هذه الانتخابات الهزلية ونطالب بانتخابات حرة تحت اشراف المراجع الدولية للوصول الى مجتمع حر قائم على السيادة والحرية لجميع فئات الشعب من دون اي تمييزجنسيا او قوميا او دينيا طبقا للاعلان العالمي لحقوق الانسان .



لن أصوت – شعلة باكروان
عشية مسرحية الانتخابات الرئاسية للنظام الإيراني عبرت السيدة شعلة باكروان وهي ناشطة مدافعة لحقوق الأنسان ومناهضة لحكم الإعدام عبرت عن مقاطعتها للانتخابات الرئاسية في إيران من خلال رسالة لها عبر الفيديو قائلة أنها لن تصوت لقتلة ابنتها.
الجدير بالذكر نفذ حكم الإعدام بحق "ريحانة جباري" ابنة السيدة باكروان في 25 / تشرين الأول – أكتوبر 2014 في سن 26 عاما بعد أن كانت تقضى 7 سنوات في السجن للدفاع عن نفسها أمام أحد عناصر المخابرات الإيرانية أنه اعتدى عليها جنسيا.

الدكتور الملكي لـ'العربية.نت':الانتخابات الرئاسية في إيران غير ديمقراطية وعديمة الجدوى
دعا الدكتورمحمد ملكي أول رئيس جامعة طهران بعد إنتصارالثورة للشعب الإيراني في مقابلات له الى مقاطعة الانتخابات وأكد زيف مسرحية الإنتخابات الرئاسية لنظام ولاية الفقيه.
 وقال في إحدى المقابلات الإينترنتية له :
أعلنت «شهين مهين فر» أم شهيد الانتفاضة امير ارشد تاج مير في مذكرة لها مقاطعة مسرحية الانتخابات المزيفة لدكتاتورية الملالي وكتبت تقول:
هلع النظام الإيراني من أنشطة مجاهدي خلق داخل البلد
  لاللمحتال ، لا للجلاد ، رأيي إسقاط النظام
بعدما قام عدد من الشباب الإيراني ”انصار منظمة مجاهدي خلق ” بتوزيع إعلانات صادرةعن جيش التحرير الوطني الإيراني تحت شعار« لا للمحتال لا للجلاد ،صوتي إسقاط النظام » وكذلك الصاق صورالسيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة على الجدران وتوزيعها في الشوارع والمنازل في مختلف المدن الإيرانية في تحد صارخ لاجواء الرعب التي فرضها النظام ، ولهذا ولاجل أن يخفي الحرس الإيراني هلعه وخوفه قام بإصدار بيان كرد فعل يظهر مدى رعبه من تاثير مجاهدي خلق على الانتخابات المزورة والمفبركة والذي امتد الى «بيت خامنئي»
المزید
الصاق آلاف الصور لـ«مريم رجوي» في مدينتي تبريز وطهران بشعار«رئيستنا الجمهورية مريم رجوي» + فيديو
جانب من الشعارات المكتوبه على جدران المدن اضافة الى صور عن السيدة مريم رجوي المنصوبة في الشوارع:
رئيس جمهورنا مريم رجوي
صوتنا هو إسقاط النظام  ، رئيس جمهورنا مريم رجوي
الفجر المصري: نشاطات"مناصري خلق" داخل إيران تكشف عن إنتخابات الملالي المزيفة
ألصق شباب وطننا الشجعان صور الرئيسة المنتخبة للمقاومة  على جدران وشوارع وبيوت مختلف المدن وكتابة شعار«رئيستنا الجمهورية مريم رجوي » وبهذا استخفوا بأجواء الرعب والتخويف للنظام وإمتلاكه القوة الواهمة. تم توزيع الصور في شوارع وسوقي طهران و تبريز.فيمايلي رسالة أحد الشباب الطهرانيين عند توزيع صور الرئيسة مريم رجوي:«صوتنا هو السيدة مريم رجوي» اننا نسعى ان نعيد بلادنا  الى ما كان عليه سابقا لنستطيع طرد السراق من بلادنا 

فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن :من تنتخب: المحتال أم الجلاد؟

خامنئي والقوت القمعية يهدد المعترضين بـتلقيهم «صفعة قاسية
أخذت حالة الجزع والفزع وذعر قادة نظام ولاية الفقيه حيال إنتفاضة الشعب الطافح كيل صبره واحتدام الصراع على السلطة بين أجنحة النظام الداخلية مع اقتراب موعد مسرحية الإنتخابات أبعادا غير مسبوقة.  وقال الولي الفقيه العاجز للنظام خامنئي في كلمة أدلى بها أمام عناصر الحرس: « لو تم في الإنتخابات خرق القانون وجرت ممارسات سيئة ... فان الإنتخابات ستعود بالضرر علينا... لو أراد أحد القيام في الإنتخابات خلافًا لأمن البلاد فمن المؤكد انه سيتلقى صفعة قاسية». مضيفًا « أن واحدًا من أهم أهداف أو ربما أهم هدف العدو في الآمد القصير هو زعزعة أمن البلاد وخلق الفوضى والفتنة فيها... لكن هدف الأعداء طويل الأمد يتمثل في القضاء على اساس النظام». وحذر خامنئي الذي قصده من العدو ليس إلا الشعب الضائق ذرعًا، مرشحي الإنتخابات الرئاسية المزيفة للنظام من «ألا يكملوا مخطط العدو غير المكتمل بتشخيصهم الخاطئ».

اعتراف الملا روحاني بـ38 عاما من الاعدام والسجن في ايران
في اطار الصراع على مسرحية الانتخابات، شن الملا المخادع روحاني يوم 8 أيار في همدان هجوما على جناح خامنئي ومرشحيهم محاولا القاء مسؤولية سجل نظام الملالي المشين الذي هو نفسه من اللاعبين الرئيسين فيه على الجناح المنافس.
وأشار روحاني الى الملا رئيسي: «اولئك الذين كانوا يجيدون فقط الاعدام والسجن طيلة 38 عاما ، الشعب لايريدونهم». بينما روحاني هو نفسه يحمل في سجله لمدة 4 سنوات 3 آلاف عملية اعدام وهو كان طيلة سنوات حكم نظام ولاية الفقيه يعمل في مسؤوليات أمنية خاصة ومن العاملين الأصليين للتعذيب وقتل أبناء الشعب الايراني بجانب عناصر خامنئي من أمثال رئيسي وقاليباف.
المزید




مهزلة المناظرة للتستر على الموضوع الرئيسي في ايران.. سلطة الشعب أم الولي الفقيه؟
حوار مع رئيس لجنة الاصدارات في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية
سؤال: ما رأيك بخصوص مناظرة مسرحية الانتخابات؟ في المناظرات هناك فائزون وخاسرون. كيف تقيم أنت؟

محمد علي توحيدي: هذه المناظرات تم فرضها على النظام. لكي يصور مشهدا أو صورة عن انتخابات. ولكن كل ناظر عندما ينظر الى المناظرة فيتقتنع عكسها. هذه المناظرات تعرض مسرحية الانتخابات. وبخلاف كل المناظرات المعمول بها حيث يوجد فائزون وخاسرون، فهنا ليس الحديث عن هذه المقولات. كل هؤلاء المشاركين في هذه المناظرات هم خاسرون. لأنه يتبين أن هؤلاء ليسوا الا بيادق صورية يتم السيطرة عليهم ويريدون آن يعرضوا مسرحا حربيا موجها حسب الأوامر ويطلقوا بمجموعة من الآقاويل المحددة المرصودة. هؤلاء يفضحون أنفسهم بهذه المسرحيات. النظام يريد أن يعرض مسرحية. في المناظرات لا يقترب أحد من المرشحين الى التحديات الرئيسية التي يواجهها النظام حتى في الانتخابات نفسها ولايتجرأ الاقتراب منها. روحاني قبل يومين أكد «صراعنا يدور حول طريقتين لادارة البلاد». معنى الكلمة بالضبط هو هناك حلان آمنيان. واقترب بحقيقة أن هناك اسلوبا يصر على تصعيب الموقف على الشعب. أي الانكماش والانغلاق السياسي على فكرة الجناح الغالب الذي يرى انقاذ النظام يكمن في ذلك. فيما هناك اسلوب آخر كان رفسنجاني يتحدث عنه وروحاني يشير اليه بشكل غير شفاف مثل الاعتدال. وهذه هي خلاصة الصراع. انهم يدخلون في الهوامش في عمق وكل ما يعرضونه فيكشفون عن فضيحة. المشهد هو مشهد صوري وطبقا للأوامر. وباعتقادي فهذا هو هزيمة للنظام ولكل واحد منهم. لأنهم يفتضحون. 
المزید
صراع الانتخابات والشرخ والغضب الشعبي

يشكل الحراك الإجتماعي للعمال الإيرانيين الذين ضاقوا ذرعا في يوم العمال العالمي وحصيلته أي إزالة بساط الملا روحاني الدعائي، إنموذجا من الظروف الإجتماعية المحتقنة حيث يبين سبب كل الخوف والهلع اللذين أصابا النظام نتيجة مهزلته الإنتخابية المفبركة المزمع إجراءها
ولهذا السبب لم يسمح النظام للعمال بإقامة احتفالات مستقلة بمناسبة اليوم العالمي للعمال هذا العام وقامت قواته الأمن الداخلية بتفريق تجمع احتجاجي للعمال أمام برلمان النظام بعجالة وبشكل عنيف. ولكن روحاني الذي كان يعتمد بعمليات المراقبة الأمنية ويتصور انه لم تفته لا شاردة ولا واردة، طمع ان يستغل يوم العمال العالمي لتحقيق أهدافه الدعائية الإنتخابية ، الا ان هذا الطمع سبب في احداث متاعب له بحيث قام العمال بإرباك خطابه بهتافات من أمثال « اليوم يوم عزاء وحياة العامل باتت زائلة اليوم» و«اليوم يوم عزاء والمجمتع العمالي هو صاحب العزاء اليوم» لكي يوصلوا أصواتهم إلى العالم مفادها هي انه مادام هذا النظام المعادي للعمال والكادحين جميعا قائم، بات عيد العمال الإيرانيين عزاء وحياتهم زائلة.
إيران وانتخابات ولايةالفقيه

الشرق الاوسط مقالاٌ بقلم د. جبريل العبيدى 
اعتراف خامنئي بالركود في مهزلة الانتخابات: ليس مهما لمن نصوت المهم حضور الجميع!
أعرب الولي الفقيه للنظام المتخلف يوم 7 أيار عن قلقه في مهزلة الانتخابات قائلا :ان العدو لايتمكن من ان يعمل شيئا في حالة حضور المواطنين في الساحة. أكد ذلك أمام حشد من عناصره بمناسبة مايسمى باسبوع المعلم.

الانتخابات الإيرانية ليست حرة ولا نزيهة، فيما يعيش النظام في ذروة غير مسبوقة من الأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدولية. وقال خبيران بارزان إن نتائج الانتخابات ستجعل النظام أضعف وأكثر تصدعا.استضافت لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة في إيران يوم الخميس مؤتمرا عبر الإنترنت تحت عنوان «الانتخابات الإيرانية الآفاق والعواقب» مع السفير جوليو تيرزي وزير خارجية إيطاليا السابق ومحمد محدثين رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية.
وأكد السفير. تيرزي، فشل النظام الايراني في حل أي من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية في البلاد على الرغم من الاتفاق النووي بين إيران و P5 + 1، المعروفة باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.  وأضاف أن التعاون الاقتصادي مع ايران 'يتنافى مع ضرورات وغايات الغرب'.وشدد الدبلوماسي الأوروبي البارز على أنّ أي تعاون من هذا القبيل لن يؤدي إلا إلى تعزيز دعم طهران للأنشطة الإرهابية في المنطقة، مع تمكين قوات الحرس الثوري الإيراني. وأكد 'لا ينبغي التوقع بحصول تحول كبير في سياسات طهران بعد الانتخابات. واذا علق الغرب آمالا كبيرة على نتائج هذه الانتخابات سوف يكون هناك حماقة كبيرة وسلوك مضلل من جانب الغرب '.
ونبّه السيد محدثين المشاهدين بالقوة المحدودة التي يتمتع بها أي رئيس في ظل نظام ولاية الفقيه (الحكم المطلق لرجال الدين) في إيران، وشدّد على أن 'أي تدفق للأوضاع في نظام الملالي هو في يد المرشد الأعلى علي خامنئي، ومكتبه، والحرس الثوري الإيراني '.'الانتخابات في نظام الملالي هي تقاسم السلطة بين مختلف الأجنحة في النظام الوحشي. بل هو أيضا مشاركة مختلفة الأجنحة في نهب ثروات الشعب الإيراني '.
ووفقا لرئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ، فإن جميع أجنحة النظام تتفق تماما مع بعضها البعض عندما يتعلق الأمر بالسياسات الرئيسية للنظام، أي القمع في الداخل، وتصدير الإرهاب والأصولية، وكذلك انتشار أسلحة الدمار الشامل 'وقال محمد محدثين في حديثه عن خلفية اثنين من المرشحين الرئيسيين إن إبراهيم رئيسي كان أكثر الأشخاص وحشية وأكثرهم قسوة في 'لجنة الموت' المسؤولة عن مذبحة 30000 سجين سياسي عام 1988. وأضاف 'ان اعلى رصيد له في النظام هو وحشيته، لا سيما في إبادة المعارضة، وعلى رأسها منظمة مجاهدي خلق الايرانية'.
بيان السجين السياسي في المنفى ارجنغ داودي لمقاطعة انتخابات الملالي المزيفة

 
اننا اذ نقاطع الانتخابات للنظام نستنكر مشاركة المتفرجين العملاء والمأمورين والمجبورين والمنخدعين في مسرحية يوم 19 أيار ونطالب الجميع بالمشاركة في النضال من أجل انجاح الثورة الثالثة أي الثورة الديمقراطية للايرانيين لمساعدة المناضلين السياسيين والمجاهدين الثوريين

لا لمسرحية الانتخابات الرئاسية .. بشعار صوتي هو اسقاط النظام + فيديو

قام شباب وأنصار منظمة مجاهدي خلق الايرانية في مختلف المدن بنشاطات خلال الاسبوع الأخير تهدف الى مقاطعة مسرحية الانتخابات الرئاسية للنظام وتضمنت النشاطات توزيع لافتات وكتابة شعارات في مدن قم ومشهد وهمدان وجرجان ومسجد سلمان واروميه وبروجن وشيراز.
قم: توزيع الدعوة التي أطلقها جيش التحرير الوطني الايراني .. صوتي اسقاط النظام
مشهد: لا للجلاد ولا للمخادع، يحيا جيش التحرير الوطني الايراني.. صوتي هو اسقاط النظام والتحية لرجوي
مشهد:  لا للجلاد ولا للمخادع، صوتي اسقاط النظام.. الموت لمبدأ ولاية الفقيه ويحيا جيش التحرير الوطني الايراني والموت لخامنئي
همدان: توزيع الدعوة التي أطلقها جيش التحرير الوطني الايراني.. الموت لخامنئي .. لا للجلاد ولا للمخادع، صوتي اسقاط النظام..


بيان لجنة العمل للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية لمناسبة اليوم العالمي للعمال

هنيئًا لكم أيها العمال والكادحون في عموم إيران مناسبة اليوم العالمي. إنه ليوم يبشّر بالنصر على الظالمين والقامعين وبإسقاط نظام الملالي وتحقيق السلطة الشعبية في بلدنا المكبل
نظام الملالي المعادي للعمال، ومن أجل التسويق لمهزلة إنتخاباتهم المزيفة، بدأ التعامل مع العمال بالإساءة والتحقير ويريد إقامة مراسيم اليوم العالمي للعمال في الأول من أيار بحضور روحاني على قبر خميني المعلون حيث استنزفت مليارات الدولارات من أموال الشعب الإيراني المحروم. وطبعا العمال الأبطال لا يعيرون أهمية لهذه المسرحية المضحكة، ويردون في طهران والمدن الإيرانية الكبرى بمسيراتهم وتجمعاتهم على هذا النظام المعادي للعمال.
لقد أصبحت حياة العمال والكادحين وعوائلهم في وطننا، أكثر فقرًا وجوعًا على طول العقود الأربعة الماضية بحيث أصبحوا غير قادرين على توفير أبسط حاجتهم الأولية وحاجات عوائلهم. وأصبحت الحالة المعيشية للعمال في ولاية روحاني المحتال لاسيما في العام الماضي أكثر تدهورا.

منظمة مجاهدي خلق هي التحدي الاقوى والمرعب امام الملالي في مسرحية الانتخابات

بقلم: صافي الياسري
يحار ملالي ايران كيف يتعاملون مع القصف الثقيل للمقاومة والمعارضة الايرانية في الداخل والخارج بقيادة منظمة مجاهدي خلق حيث لا يجدون ملاذا من رعبهم وهم يقتربون من موعد عرض المهزلة الكوميدية بعد شهر من الان ،وهم يستعيدون كوابيس  انتفاضة عام 2009 ،فهم على بينة ان المقاومة الايرانية وراسها الموجه منظمة مجاهدي خلق قد هيأت كل شيء لصفعة قوية داخل ايران وبين صفوف الشعب الايراني الذي ضاق ذرعا بالملالي وانتقاماتهم وقسرهم وعنفهم ومسرحياتهم ولصوصيتهم ،كما هيأت  منذ مؤتمر التاسع من يوليو العام الماضي الذي حضره اكثر من مائة الف من ابناء الجالية الايرانية وشخصيات عديدة من ارجاء المعمورة ومن بينهم زعماء وبرلمانيون وساسة عرب وفيه هتفت الزعيمة رجوي شعار ( نريد اسقاط النظام ) ،الامر الذي اطاش صواب الملالي وجعلهم يتوجسون اسوأ الكوابيس في فعاليات مهزلة الانتخابات في 19 ايار مايو المقبل ،وقد بدأت طلائع ارتباكهم وجزعهم في تعامل سلطاتهم التي ستخرج هذه المهزلة مع ملف الحرسي نجاد الذي اعلن ترشيحه تحديا لهيبة المرشد الاعلى خامنئي الذي نصحه بعدم الترشيح خشية المزيد من الانقسامات والتقاطعات بين صفوف ملاكات الملالي ورموزهم في ولاية الفقيه ،فاضطروا للكشف عن الوجه الاسود لديمقراطيتهم المزعومة بشطب اسمه من قوائم المرشحين . 

المقاومة الايرانية:أول مناظرة لمرشحي مهزلة الانتخابات الرئاسية، كانت مسرحية من المأزق والافلاس الذي أصاب هذا النظام

صرح رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية السيد محمد محدثين بخصوص المناظرة التلفزيونية لمرشحي مسرحيه الانتخابات في ايران ما يلي:

كانت أول مناظرة لمرشحي مهزلة الانتخابات الرئاسية، مسرحية من المأزق والافلاس الذي أصاب هذا النظام. مهزلة سافرة عن الصراع على السلطة بين الذئاب المسعورة التي كل يفترس الآخر من أجل الحصول على حصة أكبر من السلطة والنهب.
المشاركون وبأمر من خامنئي وخشية بروز اندلاع انتفاضة جماهيرية كانوا قد التزموا بعدم الكشف عن أسرار نظام الملالي مدرسة الجهل والجريمة. منها حظر الاشارة الى مجزرة 30 ألف من السجناء السياسيين في عام 1988 والاشارة الى الاختلاسات النجومية والسرقات والنفقات الضخمة في سوريا واستخدام الثروات وايرادات الروضة الرضوية في تصدير الارهاب و... حيث تشترك مصالح كل أجنحة النظام. معذلك فان احتدام المواجهة بلغ حدًا حيث انكشف بعض جرائم نظام الملالي. الواقع أن هذه المناظرة أبرزت ثلاث حقائق:

النظام الإيراني وكذبة الديمقراطية للمناظرات فقط!

بشتى الطرق يحاول النظام الإيراني تصوير نفسه كدولة ديمقراطية، وكانت آخر خطواتها تقليدُ الدول الغربية بالمناظرات التلفزيونية لمرشحي الرئاسة.
المحظيون برضى الولي الفقيه، وهم 6 مرشحين، اشتركوا بالمناظرة، لكن الحدث غابت عنه الكثير من القضايا الحساسة التي تهم الشعب الإيراني.
وأبرز القضايا الغائبة كانت القبضة الحديدة التي تحكمه، وهيمنة ولاية الفقيه على السلطة، وهدر مقدرات البلد من خلال التدخل في شؤون الدول الأخرى.
وبعيدا عن القضايا السياسية والعسكرية التي لا يجرؤ كثير من المرشحين على مناقشتها، تركزت المناظرة على القضايا الاقتصادية.
فالمرشح للرئاسة ورئيس بلدية طهران المقرب من زمرة خامنئي، محمد باقر قاليباف، اتهم رئيس النظام الحالي الملا حسن روحاني، بخداع الجمهور.
وقال قاليباف:



السجناء السياسيون يقاطعون إنتخابات النظام

أصدر السجين السياسي مهدي فراحي شانديز في سجن جوهردشت بمدينة كرج بيانا أعلن خلاله مقاطعة مسرحية إنتخابات النظام. جاء فيه:
في الوقت الذي حوّل نظام ولاية الفقيه البغيض بعد 38 عامًا من حكمه على أساس الظلم والقهر والنهب، إيران الحبيبة الى خراب ولم يبق منها شيء سوى الفقر والفاقة والبطالة والفساد الشامل..
المزید


بيان الأمهات الثكالىمن أهل السنة بشأن مقاطعة مسرحية الإنتخابات


احتجاج طلاب جامعة تبريز ضد نظام الملالي عشية الانتخابات+فيديو

شن أحد الطلاب في جامعة تبريز هجوما كلاميا على الحرسي حسن عباسي بشأن أعمال القتل والتعذيب والاعدامات والمخادعة والكذب وقال: نحن نسامح احمدي نجاد... ولكن عليكم أنتم التابعون العسكريون والميلشيات وأسيادكم الذين كنتم تقدسون الرجل وكنتم قريبين منه في الأفكار واليوم وقفتم في الطرف الثاني وتنأون بأنفسكم، يجب محاسبتكم على الدماء التي ارقيت في 2009 ومعتقلات من أمثال كهريزك وسنوات من السجن والتعذيب وأعمال الجلد.
ولكنكم نجدكم تقفون بكل صلافة أنتم حماة تلك الأفكار وحماة من أمثال احمدي نجاد تحدقون بكل وقاحة في عيون الشعب وتشيرون أصابعكم نحو «رئيسي»
يا حسن عباسي، ان نظريتكم هي نظرية الارهاب والترويع وتصدير السلاح والحرب ودعم بشار الأسد الدكتاتور الدموي والسفاح.
المزید 




وكالة سولابرس26/4/2014
بقلم: هناء العطار-إنتخابات لن تغير من الامر شيئا

مع إقتراب موعد إنتخابات الرئاسة في إيران، فإن هناك البعض من الذين لايزالوا لم يفقهوا و يستوعبوا حقيقة النظام القائم في إيران و يعولوا مرة أخرى على إعادة إنتخاب روحاني بإنتظار أن يحقق التغيير المطلوب الذي يصب في مصلحة المنطقة و العالم.
منذ أواسط العقد الاخير من القرن العشرين، عمل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على السعي من أجل نشر التطرف الديني و الارهاب في المنطقة تحت ستار 'الوحدة الاسلامية' و 'نصرة المستضعفين'کما نصت عليه مواد من دستوره المشبوه ولاسيما المواد 3 و 11 و 154، والتي بررت و سوغت التدخل تحت شعارات إسلامية متطرفة، حيث عمل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في ضوء ذلك على نشر التطرف الديني و الارهاب في المنطقة حيث شهدنا فصولا من الجرائم و المجازر الجماعية تحت غطاء الدين و الطائفة، وهذه المساعي کانت مستمرة على قدم و ساق أيا کان رئيس الجمهورية.



شطب اسم أحمدي نجاد عملية جراحية جديدة داخل النظام وعلامة سافرة لمرحلته النهائية

يشكل شطب اسم محمود أحمدي نجاد رئيس جمهورية نظام الملالي السابق، من قائمة مرشحي الرئاسة بأمر من شخص خامنئي، عملية جراحية جديدة داخل النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران وعلامة سافرة للمرحلة النهائية التي يعيشها النظام. إن ترشيح أحمدي نجاد ورغم معارضة خامنئي لذلك وشطب اسمه ينم عن تنامي الصراع بين العقارب، وضعف شديد أصاب خامنئي وتشتت داخلي في جناحه.

دعوة من السجناء السياسيين لمقاطعة مهزلة الإنتخابات في سجن اردبيل

وجه السجناء السياسيون في سجن اردبيل رسالة  ناشدوا فيها مقاطعة  مهزلة الانتخابات. وجاءت في الرسالة:
 في بلدنا إيران وخلافا للمجتمعات الأخرى في العالم انحصرت الإنتخابات في طيف سياسي وديني خاص حيث تتداول السلطة بينهم في كل مرحلة ويتم حرمان سائر المجموعات والتيارات والأقوام والأقليات الدينية من فرصة المشاركة في هذا المجال الوطني والمهم ولا حصة لهم في إدارة البلاد وذلك بسبب سياسة تمييز النظامولا يتم الاعتناء بمطاليب المواطنين قط حيث نرى زيادة  فرض المضايقات ومختلف الصدمات عليهم وانعزلوا في هوامش.
المزید

توزيع واسع لدعوة أطلقها جيش التحرير في حملة ألف أشرف ومقاطعة الانتخابات المزيفة للنظام + فيديو
فيما يلي بعض النشاطات التي قام بها الشبان وعناصر المقاومة في حملة ألف أشرف ومقاطعة مهزلة الانتخابات المزيفة، في مدن «بابلسر» و«اروميه» وطهران و«بهبهان» و«كرج» و«ساري» و«مشهد» و«كاشان» بشعارات:
(في طهران – نارمك):
جيش التحرير الوطني الايراني : حملة عارمة لمقاطعة الانتخابات المزيفة مع الاحتجاج ومختلف العروض الوطنية والقومية
جيش التحرير الوطني الايراني: اطلاق سراح السجناء السياسيين، ووقف التعذيب والاعدام في سجون ولاية الفقيه عاملة الفساد والفقر والغلاء والبطالة والقمع
جيش التحرير الوطني الايراني: توسيع نطاق حراك المقاضاة من أجل شهداء مجزرة عام 1988 والاعدام في نظام الملالي منذ عام 1981 ولحد الآن
تشكيل فرق ومجموعات ووحدات لجيش التحرير الوطني بهدف تشكيل ألف أشرف ومعاقل العصيان


تأثير الهجوم الصاروخي على سوريا في صراع الإنتخابات
أظهرت الآثار السياسية في نظام الملالي في مشروع مهزلة الإنتخابات فور إطلاق الصواريخ من البارجة الأمريكية في البحرالأبيض المتوسط التي استهدفت قاعدة «الشعيرات» الجوية العائدة لنظام الأسد أن الجناحين الحاكمين يحاولان أن ينتفع كل واحد من ذلك لصالحه ويستفيدها ضد منافسه رغم أن كلتا الزمرتين في أغلبية الأوقات تتحدثان بكلمات متشابهة عن الحادث الا ان لديهما مطاليب وأهداف متباينة تماما.
المزید

إنها مسخرة حقا
 فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن :


 مع قرب مسرحية إنتخابات الرئاسة في ظل نظام الملالي و تصاعد الصراع بين جناحي النظام على هذا المنصب الشکلي، فإن الشعب الايراني يقف منها موقفا لاأباليا يجنح الى السخرية لأنها کانت و لازالت إنتخابات لا و لم و لن تغير من واقع إيران شيئا ولاسيما في ظل سلطة المرشد الاعلى الذي يختصر النظام في شخصه.

حسين كنعاني: احمدي نجاد يحمل حزاماناسفا ويخوض حلبة الانتخابات


دنيا الوطن-بقلم کوثر العزاوي: جلاد آخر يترشح لرئاسة إيران
المعروف و الشائع عن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية إنه نظاما يحفل بالمفارقات و الغرائب و العجائب و التناقضات و إن إلقاء نظرة على الاحداث و التطورات التي جرت في هذا النظام خلال أکثر من ثلاثة عقود و نصف، تثبت ذلك بوضوح، ففي هذا النظام الذي يزعم أن رئيسه الحالي حسن روحاني هو معتدل و إصلاحي و مٶمن بحقوق الانسان، فإن وتيرة الاعدامات وصلت الى ذروتها کما إن التخصيصات للموازنة العسکرية قد بلغت أضعافا مضاعفة في عهده.
هذا النظام الذي لو تحدثنا عن المفارقات و التناقضات فيه فإننا بحاجة ليس لمقالات متعددة وانما لمجلدات ضخمة کي نتمکن من تغطيتها، خصوصا وإنه لايکف عن ذلك فهو نظام مبني و مٶسس على التناقض و التضارب و الکذب و الخداع و التمويه، ولاغرو من إن المرء يجب أن لايتعجب من أي تطور أو مستجد بهذا الصدد، لکن المثير للسخرية هو إن هذا النظام و في الوقت الذي يواجه فيه خطر إثارة ملف قضية مجزرة صيف عام 1988، التي أعدم فيها أکثر من 30 ألف سجين سياسي من أعضاء و أنصار منظمة مجاهدي خلق ، فإنه يبادر الى العمل بصورة حثيثة من أجل ترشيح رجل الدين المقرب من المرشد الاعلى إبراهيم رئيسي، الذي کان عضوا في لجنة الموت التي نفذت مجزرة صيف 1988، للإنتخابات الرئاسية القادمة في إيران و التي تجري في 19 مايو/أيار القادم.
رئيسي هذا الذي معروف عنه بتفانيه و إخلاصه للنظام تماما کحسن روحاني، معروف بقسوته و بطشه و دمويته المفرطة، يمکن تفسير إصرار النظام على ترشيحه لهذا المنصب عزمه الکامل على المضي قدما في المواجهة ضد المجتمع الدولي ولاسيما بعد أن تزايدت الضغوط على هذا النظام داخليا و إقليميا و دوليا ويسير وضعه من صعب الى أصعب ولئن هذا النظام قد بني على أساس العنف و الايمان بمنطق القوة کسبيل وحيد لحسم الامور فإنه لن يتمکن من التخلي عن منطقه هذا ولهذا فإنه يتمسك به دائما والذي يبدو واضحا بأنه قد مل حتى من مجرد الادعاء بالاعتدال و الاصلاح.
روحاني ونتيجة مفتاح الاحتيال
كان الملا حسن روحاني خلال حملة مهزلة الانتخابات الرئاسية عام 2013 يبشر بحياة افضل للمواطنين  وتحريك عجلة الاقتصادي للبلاد حاملا بيده مفتاح مايسمى بالامل وادارة البلاد.
اليوم وفي نهاية المرحلة الرئاسية لهذا المحتال يؤكد سجل اعماله خلال اربع سنوات مضت بان هذا المفتاح لم يفتح اية معضلة من معاضل النظام  واقتصاده المتدهوروانما زاد من الانقفال بجانب أقفال النظام الاخرى.
ففي الأشهر الاخيرة لحكومته يستمر الركود على صعيد واسع في قطاع السكن والبناء وقطاعات واسعة من الصناعات. بحيث يعترف مسؤولوا النظام من كلتا الزمرتين بهذا الامر.
وطالب الحرسي قاليباف  رئيس بلدية طهران باقالة  روحاني من منصبه  قائلا:« ان الوضع الاقتصادي والاجتماعي للبلاد متأزم تماما».


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

#انتفاضه_الشعب_الإيراني-# احتجاجات وإضرابات في نوفمبر

إضراب تجارالسوق في مدينة تبريز وسائر مدن إيران يوم الأربعاء أضرب تجار السوق في مدينة تبريز وعزفوا عن فتح متاجرهم للاحتجاج على ارت...