الأربعاء، 23 أغسطس 2017

ايران-آخر الاخبار من السجناء السياسيين




منظمة العفو الدولية تطالب بالإفراج عن آرش صادقي وعلاجه

دعت منظمة العفو الدولية عن طريق نشر نداء على الإنترنت الجميع إلى التوقيع بشأن تقديم العلاج الفوري لـ آرش صادقي.
والجدير بالذكر أن في النداء الذي وقعه 11 ألف مواطن يطلب من المسؤولين الإيرانيين بمن فيهم المدعي العام في طهران ورئيس سجن رجايي شهر باتخاذ خطوة عاجلة لتلقي العلاج للسجين السياسي آرش صادقي المصاب بالسرطان.




إضراب السجينة السياسية «مهين تاج أحمد بور» عن الطعام في سجن نشتارود بمدينة تنكابن
أضربت السجينة السياسية «مهين تاج أحمد بور» عن الطعام منذ يوم الاثنين 10سبتمبر2018 في سجن نشتارود بمدينة تنكابن وحاليا أمضت اليوم الرابع على التوالي من إضرابها.



النظام الإيراني يمنع استكمال فترة العلاج لسرطان السجين السياسي آرش صادقي
منع النظام الإيراني من استكمال فترة العلاج للسجين السياسي آرش صادقي وأعاده إلى السجن. 
ومنعت حكومة ولاية الفقيه من استكمال فترة علاج السجين السياسي وأعادته إلى سجن رجايي شهر في كرج من المستشفى في حالة صحية غير مناسبة.
وتم إعادة صادقي، الذي أجريت عليه مؤخراً عملية جراحية بسبب أورام السرطان، من المستشفى إلى سجن رجائي شهر في 15 سبتمبر، بناء على إيعاز من كبار المسؤولين الحكوميين واستخبارات قوات الحرس، في حين حذر الأطباء من أن السجين السياسي يحتاج بعد إجراء العملية الجراحية عليه، إلى أخذ العينات والفحص التخصصي في المستشفى.
وقد أكد الأطباء أن تحسين وضع آرش صادقي بعد العملية لم يستقر بعد.


 آرش صادقي


هجوم حراس السجن على عنبر السجناء السياسيين في أردبيل ونهب أموالهم
صباح يوم الخميس 13 سبتمبر هاجم حراس سجن أردبيل، عنبر السجناء السياسيين في المنفى (العنبر7) وقاموا بتفتيش ممتلكاتهم. 
وخلال التفتيش الذي جرى بأمر من رئيس السجن، يعقوب سرباز جدا، قام الحراس بمصادرة ممتلكات السجناء السياسيين بما في ذلك كتبهم التي اشتروها بأسعار غالية وبأضعاف السعر المألوف.




نقل الناشطة المدنية والبيئية إلى السجن المركزي في مدينة إيلام
عد مضي ثلاثة أسابيع من اعتقال «نغيسا شهبازي» الناشطة المدنية والبيئية، تم نقلها من معتقل دائرة المخابرات إلى السجن المركزي في مدينة إيلام. وتمكنت أسرتها من لقائها في سجن إيلام المركزي بعد هذا النقل.
وكانت «نغيسا شهبازي» عضوة ناشطة في مجموعة «كوور» لتسلق الجبال في إيلام  والتي لعبت دوراً رئيسياً في إطفاء الحريق في الآونة الأخيرة في «كبيركوه» وهي انتقدت المؤسسات الحكومية باستمرار.



توجيه اتهامات جديده للمحامية «نسرين ستوده» الناشطة في مجال حقوق الإنسان
وجهت تهم جديدة للمحامية الناشطة في مجال حقوق الإنسان «نسرين ستوده». وأعلن زوجها «رضا خندان»  هذا الخبر لوسائل الإعلام.
وفي الأسبوع الماضي، استدعيت «نسرين ستوده » المحامية الناشطة لحقوق الإنسان إلى الشعبة الثانية للنيابة العامة بسجن إيفين  لتفهيم تهمة جديدة موجهة لها.

محامو نسرين ستوده يعتبرون الحكم عليها غير قانوني
ندد محامو المحامية المدافعة عن حقوق الإنسان نسرين سوتوده التي أوقفت في ايران في حزيران/يونيو، الأربعاء باصدار حكم بالسجن عليها بتهمة التجسس مشيرين إلى أنه لم يسبق أبداً توجيه تهمة إليها رسميا ولم تمثل أمام المحكمة.
المزید

إضراب السجينة السياسية زينب جلاليان و9 سجينات أخريات في سجن خوي عن الطعام احتجاجا على فرض القيود في السجن

بدأ إضراب السجينة السياسية زينب جلاليان مع 9 سجينات أخريات من السجناء العاديين اعتبارًا من يوم الاثنين 30 يوليو في سجن خوي. وأفاد تقرير أن السجينة السياسية زينب جلاليان مع 9 سجينات أخريات متهمات بجرائم عادية أضربن عن الطعام للاحتجاج على حرمانهن من اللقاءات الأسبوعية والإمكانيات الأساسية في السجن.

السجينة السياسية «زينب جلاليان» تدين اغتيال «اقبال مرادي»
وجهت السجينة السياسية «زينب جلاليان» التي  تقبع  في سجن خوي رسالة أدنت فيها اغتيال «اقبال مرادي». ووجهت السجينة السياسية «زينب جلاليان» رسالتها المفتوحة إلى ابن «اقبال»، «زانيارمرادي» المحكوم عليه بالإعدام. وكتبت فيها:

العفو الدولية: زينب جلاليان معرضة للتعذيب
تتعرض زينب جلاليان للتعذيب. وأصدرت العفو الدولية مناشدة لعمل فوري يوم 15 يونيو أعلنت فيه أن  زينب جلاليان تتعرض للتعذيب عن طريق حرمانها من الوصول إلى الرعاية الطبية.

اعتقال النساء وقمعهن في إيران
لا يزال إلقاء القبض على النساء في إيران وقمعهن تحت ذريعة الدعاية ضد النظام والمعارضة للحجاب القسري وإصدار أحكام ثقيلة عليهن  مستمراً.
و حُكم على الطالبة «رويا صغيري» في جامعة تبريز والتي اعتقلت أثناء الاحتجاجات العارمة في ديسمبر2017  بالسجن التنفيذي لمدة 23 شهراً وتم تأييد حكمها في الفرع الثاني من محكمة تبريز الثورية في محكمة الاستئناف.


رسالة السجين السياسي البلوشي إلى المقرر الخاص المعني بحقوق الإنسان
وقفوا احتجاز الرهائن من قبل وزارة المخابرات الإيرانية.. كتب السجين السياسي البلوشي محمد صابر ملك رئيسي، المحتجز في سجن أردبيل المركزي، رسالة إلى مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في إيران جاويد رحمان، فيما يخص استمرار اعتقال أحد النشطاء المدنيين، وهو عبد الله بزرغزاده، الذي اعتقل خلال مشاركته في مظاهرة للاحتجاج على عمليات الاغتصاب الأخيرة في ايرانشهر.

منظمة العفو الدولية : دعوة لإتخاذ خطوة عاجلة لمعالجة السجين السياسي «آرش صادقي»
أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا دعت فيه إلى إتخاذ خطوة عاجلة لعلاج السجين السياسي آرش صادقي وأعلنت أن آرش صادقي يعاني من ورم عظمي ومن المحتمل أنه قد يكون سرطانيًّا.
وجاء في البيان: يحتاج آرش صادقي إلى اختبارات تشخيصية عاجلة للسرطان.


عدم توافر معلومات عن مصير السجين السياسي «ارجنغ داوودي»
عد قضي ما يقارب ثلاثة أشهر من آخر رسالة من السجين السياسي «ارجنغ داوودي» لا توجد معلومات عن مصيره.
تم تهديد أسرة السجين السياسي وتعيش تحت الضغط. تفيد المعلومات الوحيدة انه يخضع تحت الضغط والتعذيب في العنبر المعزول في سجن زاهدان المركزي.





اعتقلت عناصر مخابرات النظام الإيراني يوم الأربعاء 14 يونيو(حزيران) المحامية والناشطة لحقوق الإنسان السيدة نسرين ستوده في منزلها بطهران ونقلتها إلى النيابة العامة في سجن ايفين. سبق وأن حبست السيدة ستوده في سجن ايفين خلال عام 2010 حتى 2013 بسبب توكيل السجناء السياسيين ووجهت التهمة لها بـ «الإقدام على الأمن الوطني» وحرمت من التوكيل لمدة ثلاث سنوات. كما اعتقلت مرة أخرى بسبب احتجاجها على رش الأسيد على الشابات

إن لجنة المرأة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إذ تعرب عن استنكارها لهذا الإجراء القمعي، تدعو عموم المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إلى إدانة الاعتقالات التعسفية من قبل النظام الإيراني وتطالب باتخاذ عمل فوري لإطلاق سراح السيدة ستودة دون قيد أو شرط.
السجينة السياسية «زينب جلاليان»: النظام الإيراني منافق وكذّاب
كتبت السجينة السياسية «زينب جلاليان» رسالة مفتوحة إلى الرأي العام من سجن خوي للاحتجاج على ظروف السجن السيئة  وحالتها الصحية المتدهورة.
فيما يلي نص رسالة السجينة السياسية «زينب جلاليان»:





تدهور حالة صحية لسجينة سياسية بسبب منع النظام من معالجتها
وتعاني زينب جلاليان من مرض الظفرة (حافة العين) والحمى القلاعية والتعفن الشديد ولكنه تم رفض معالجتها لحد الآن خارج السجن. وهي محرومة من الوصول إلى الطبيب والمعالجات.
وفي سبتمبر 2017، عدت منظمة العفو الدولية عدم وصول زينب جلاليان إلى العنايات الطبية، شكلا من التعذيب


أعلنت مجموعة من السجناء السياسيون في سجن أوروميه المركزي عن تضامنهم مع إضراب سائقي الشاحنات. وفيما يلي نص الرسالة:
أيها الشعب الإيراني الحر! 
يا سائقي الشاحنات الكادحين والأعزاء في إيران! 
منذ مدة ونحن نسمع في أرجاء البلاد صوت الاحتجاج والإضراب من قبل فئات مختلفة من الشعب. ذات يوم نسمع إضراب سوق طهران ويوم آخر الإضراب في مدن بانه ومريوان وسردشت وبيرانشهر ويوم آخر سوق المجوهردات في مشهد ويوم آخر المعلمين والآن نسمع منذ أسبوع أن سائقي الشاحنات الأعزاء في عموم البلاد التحقوا بصفوف الاحتجاجات. 
إنهم وعلى غرار سائر المواطنين يحتجون على أعمال الظلم والنهب السائدة في البلاد وأضربوا عن العمل. 
ومن حسن الحظ فان احتجاجكم وإضرابكم الموحّد لإحقاق حقوقكم وتحقيق العدالة الاجتماعية لاقى دعماً لمختلف فئات الشعب. 
نحن جمع من السجناء السياسيين في سجن أوروميه المركزي نعلن عن دعمنا و إسنادنا لكم أنتم سائقي الشاحنات الأعزاء والكادحين في بلدنا. إفرضوا سيطرتكم على طرقات البلاد وابقوا في شوارع وطرقات البلاد متلاحمين ومتماسكين ولا تتخلوا عن المقاومة. وهكذا نجعل الدكتاتور راكعا أمامنا. لا قوة أقوى من قوة الشعب الذي أراد أن يقرّر مصيره. 
النصر حليفكم بالتأكيد.


استجواب وتهديد السجين السياسي أبوالقاسم فولادوند في سجن جوهردشت بمدينة كرج
استدعى جلادو خامنئي في سجن جوهردشت بمدينة كرج يوم الاثنين 28 أيار السجين السياسي أبوالقاسم فولادوند للاستجواب حيث هددوه وحذروه من تسريب معلومات عن وضعه الصحي وإضرابه عن العلاج إلى خارج السجن. يذكر أن هذا السجين هو مضرب عن العلاج احتجاجا على عدم تسليمه كامل عقاقيره.
ويقبع هذا السجين في الوقت الحاضر في قاعة 10 من العنبر 4 الخاضعة لإجراءات أمنية مشددة في سجن جوهردشت وهو يخوض إضرابا عن العلاج منذ يوم 15 مايو بعد ما رفض الجلادون في السجن إعطاء عقاقيره.
وعقب هذا الحادث تم نقله من القاعة 31 العنبر 10 إلى القاعة 10 للعنبر 4 بأمر من رئيس السجن المدعو ضيايي.
وأعلن السجين السياسي أبوالقاسم فولادوند في رسالة سبب إضرابه عن العلاج كالتالي: 
«بسبب الإساءة التي تعرضتُ لها بخصوص عدم تسليم عقاقيري، إني السجين السياسي أبوالقاسم فولادوند أضرب عن العلاج ولا أستلم علاجي اعتبارا من هذه اللحظة». 

وألقى هذا السجين السياسي مسؤولية العواقب والتداعيات المترتبة على هذا العمل على عاتق «الولي الفقيه للنظام وإدارة  السجن».
المزید

رسالة مجموعة من السجناء السياسيين لدعم انتفاضة أهالي كازرون البطلة .. خرق جدار الكبت

أعلنت مجموعة من السجناء السياسيين في سجن جوهردشت بمدينة كرج في رسالة عن دعمهم لانتفاضة أهالي كازرون البطلة تحت عنوان «انتفاضة كازرون .. خرق جدار الكبت» جاء فيها:
انتفاضة دموية لأهالي كازرون هو امتداد لانتفاضة ديسمبر الماضي حيث جعلت المقاومة العادلة للشعب الايراني في مستو أعلى. القمع الوحشي للمواطنين الأباة في المدينة، بتجييش عناصر مسلحة وفتح النار والرصاص على المتظاهرين، رسالته ليست إلا أن النظام برمته ينكر الحقوق الأساسية للشعب الايراني أي حق السيادة الوطنية. وقبل أيام بعد انتفاضة ديسمبر، أعلن روحاني وفي مناورة للاعتدال، حق الاحتجاج لكل مواطن ايراني. ولكن قتل المواطنين في كازرون أثبت أنه لاوجود للمعتدل والوسطي في هذا النظام.


السجين السياسي علي معزّي وملفات كيدية جديدة ضده من قبل النظام الإيراني

واجه السجين السياسي علي معزّي، مرة أخرى ضغوط السلطة القضائية لنظام الملالي. الغرض من الملفات الكيدية الجديدة للنظام هو الضغط عليه أكثر بتكرار توجيه اتهامات ضده للدعاية ضد النظام.
تم اعتقال السجين السياسي في ربيع عام 2011 وكان ينبغي إطلاق سراحه في ربيع عام 2015 على أساس الأحكام السابقة. لكنه حتى الآن، واجه  ثلاث مرات صدور حكم جديد عليه لعام واحد لكل مرة ولا يزال قابعاً في السجن.
إنه يعاني من أمراض مختلفة، كان من المفروض أن يتم إطلاق سراحه في يوم 16 مايو 2018 مع احتساب أقصى حكم صدر ضده في محكمة اقيمت في 7 مارس2018 ، ولكنه يقبع في السجن من دون أي تفسير وتبرير ويرفض مسؤولو النظام اعلان صدور حكم من قبل المحكمة. وحتى لا يعطون إجابة واضحة لمحامي هذا السجين السياسي. 
وبهذه الطريقة، تبيّن أن السجين السياسي، علي معزّي، لا يقبع في السجن سوى بسبب اختلاق ملفات كيديه ضده  والضغط من وزارة المخابرات والقضاء، وهو في الواقع رهينة قبع في السجن.


يوم الأحد 10 ديسمبرقام جلادوخامنئي في سجن طهران الكبرى بنقل السجين السياسي علي  معزي إلى المحكمة. الا انه رفض نقله إلى المحكمة بالأيدي والأرجل المكبلة وزي السجن وفي نهاية المطاف بعد مضي ثلاث ساعات عاد داخل العنبر من جديد. والجدير بالذكرأن السجين إنتهت مدة حكمه وتقوم السلطة القضائية لنظام الملالي باستمرارإختلاق ملفات له داخل السجن وتمتنع عن إطلاق سراحه. وكان من المقررالإفراج عنه في خريف عام 2016 الا انه يقبع في السجن 
لمدة سنتين بسبب إختلاق ملفات كيدية ضده.



ذكرت منظمة العفو الدولية يوم 7 فبراير 2018 أن السلطات الإيرانية يجب أن تفرج فورا ودون قيد أو شرط عن ناشطين في مجال حقوق الانسان آتنا دائمي وغولروخ ابراهيمي ايرايي وزوجها آرش صادقي، وسط تقارير ان الاشخاص الثلاثة بدأوا اضرابا عن الطعام احتجاجا على نقل أتينا دائمي وغولروخ إبراهيمي ايرايي إلى سجن قرجك المعروف ب (شهرري) الخطير في ورامين خارج طهران.

 سجن شهرري (المعروف أيضا باسم قرجك) هو مزرعة تربية دجاج مهجورة تحتضن عدة مئات من النساء المدانات بارتكاب جرائم عنيفة في ظروف مكتظة وغير صحية، دون الحصول على مياه صالحة للشرب، وطعام لائق، أدوية وهواء نقي. وتشير التقارير الواردة من المرفق إلى وجود مستويات عالية من الاعتداء على السجناء سواء من جانب نزلاء آخرين أو موظفي السجون، فضلا عن انتشار تعاطي المخدرات والأمراض المعدية.

 وقالت ماجدالينا مغربي، نائبة مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية «الظروف المريعة في سجن شهر ري تجعل غولروخ إبراهيمي إيرايي وأتنا دائمي - وهما سجينتان تقبعان خطأ بسبب نشاطهما السلمي في مجال حقوق الإنسان - في خطر شديد من الاعتداء والعنف والتعرض للأمراض المعدية بالإضافة إلى الاكتظاظ وسوء الصرف الصحي. ولدينا مخاوف جدية بشأن سلامتهما ورفاههما. ، إنه لا ينبغي سجن أحد في مثل هذه الظروف المروعة».

 وقد فشلت السلطات الإيرانية باستمرار في معالجة الشواغل المتعلقة بالمعاملة اللاإنسانية للسجينات المحتجزات في سجن شهر ري. وبدلا من ذلك، كثيرا ما يهددون هؤلاء السجينات صاحبات الرأي الصريحات بنقلهن إلى سجن شهر ري، وتم تطبيق هذا التهديد أحيانا.

 تم نقل غولروخ إبراهيمي إيرايي وأتينا دائمي من سجن إيفين في طهران إلى سجن شهر ري في 24 كانون الثاني / يناير. وقالوا إن حراس السجن الذكور اعتدوا عليهم جسديا ولفظيا بما في ذلك عن طريق القذف والركل واللكم ، بعد احتجاجهما على أن نقلهما كان غير قانوني وانتهاك الأنظمة الإيرانية الخاصة بفصل فئات السجناء المختلفة. وقد بدأت النساء في إضراب عن الطعام منذ ذلك الحين.

 غولروخ إبراهيمي ايرايي زوجة أرش صادقي، وهو أيضا ناشط في مجال حقوق الإنسان وسجين رأي، الذي أضرب عن الطعام منذ 27 كانون الثاني / يناير. وهو يطالب بعودة زوجته وأتنا دائمي إلى سجن إيفين، ريثما يتم الإفراج عنهما.

 وقالت ماجدالينا مغربي «نحن نشعر بقلق بالغ حيال صحة أرش صادقي الحرجة حيث يحتج على المعاملة القاسية وغير القانونية التي تمارسها السلطات الإيرانية بحق زوجته. ان جثته قد ضعفت بسبب الاضرابات السابقة عن الطعام وهذا الاحتجاج قد يعرض حياته للخطر».

 وأضافت ان «هذه الحادثة تظهر ايضا البيئة المروعة للذين يجرؤون على الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران حيث تجرم السلطات اي شكل من اشكال المعارضة او النشاط السلمي». أرش صادقي، وغولروخ إبراهيمي إيرايي وأتنا دائمي سجناء رأي يكرسون حياتهم بشجاعة لبناء مجتمع أكثر إنسانية وعدلا. ولكون التزامهم الثابت بحقوق الإنسان. ويجب الافراج عنهم فورا وبدون قيد او شرط »

العفو الدولية تعرب عنقلقها بشأّن «آتنا» و«غولرخ» و«آرش صادقي»
سجينات جناح النساء يحتجن على نقل أتينا، وغولروخ
نشرت مجموعة من النساء المسجونات في جناح النساء في سجن إيفين رسالة مفتوحة احتجاجا على نفي أتينا دائمي وغولروخ إبراهيمي إيرايي إلى سجن قرجك سيئ السمعة.
انهن أعربن عن قلقهن إزاء ظروف زملائهن السجينات وطالبن باتخاذ تدابير فورية وفعالة.
وأزيتا رفيع زاده، نسيم باقري، مريم ألنجي، زهرة زهتابتشي، نيجارا كريم أوا، فاطمة محمدي، الهام فرحاني، نرجس محمدي ومريم أكبري منفرد من بين الموقعات على هذه الرسالة المفتوحة.
بدأت أتينا دائمي وغولروخ إيرايي إضرابا عن الطعام في 3 فبراير / شباط 2018 احتجاجا على نقلهما غير المشروع إلى سجن قرجك، وطلبت إعادتهما إلى إيفين.
وقد كتبت المحتجزات في جناح النساء في إيفين في رسالتهن: «سجن ورامين قرجك هو مكان احتجاز النساء بجرائم عامة. ولا يتم مراعاة أي تصنيف أو فصل للسجناء في هذا السجن. وفي الواقع أن هذا السجن يفتقر إلى جميع معايير احتجاز السجناء. عدم وجود مياه الشرب وسوء الوضع الصحي وعدم وجود التهوية المناسبة يشكل جانبا صغيرا من مشاكل المحتجزين في هذا السجن».
وقد ادعى مساعد المدعي العام في إيفين، الحاج مرادي، أن السيدة دائمي والسيدة إيرايي قد نفيتا إلى قرجك بسبب شكاوى السجينات والموظفات في جناح المرأة.


مازال السجین السیاسي مهدي فراحي شاندیز محتجزا في الحبس الانفرادي فی السجن المرکزي لمدینة‌ کرج. ویفید تقریر من مصادر موثوقة أن هذا السجین  السیاسي تم نقله یوم25 ینایر إلی الحبس الانفرادي بأمر من القاضي المجرم في محکمة‌ کرج وحرم من الاتصال الهاتفي واللقاء. ومنذ ذلک التاریخ لا تتوافر معلومات عن حالة هذ السجین السیاسي.
ولم یحدّد القاضي  المجرم «شهروي» أي تاریخ لنهایة‌ مدة‌ الحبس الانفرادي وحرمان فراحي شاندیز. وقال القاضي مقیسه جوابا لمتابعة‌ أسرة‌ السجن انهم لا ینقلونه من الحبس الانفرادي الی العنبر العام. ان سبب نقل مهدي فراحي شاندیز الی الحبس الانفرادي هو اطلاقه شعار الموت للدکتاتور وضد خامنئي.

مهدي فراحي شاندیزأوردت تقارير أنه لا تتوافر معلومات عن وضع السجين السياسي مهدي فراحي شانديز منذ أكثر من اسبوعين
وحسب تقرير لمصادر مطلعة أنه مضت 17 يوما على آخر اتصال لهذا السجين السياسي بعائلته. وتفيد التقارير الواردة أنه وبعد ما أطلق هذا السجين السياسي شعار «الموت للدكتاتور» بتاريخ 5 يناير، تعرض للضرب والشتائم ونقل الى زنزانة انفرادية.


وقيل لعائلته إنه محتجز الآن في حبس انفرادي في القاعة 12 للسجن المركزي لمدينة كرج ومحظور الزيارة في الوقت الحاضر. ولكنه ليس من المعلوم الى متى يستمر هذا الحظر ومن الذي أصدر الأمر لذلك؟ العائلة قلقة عن وضع هذا السجين  السياسي.
ابوالقاسم فولادوند
تم استجواب السجين السياسي «ابوالقاسم فولادوند» من أقارب المجاهدين الأشرفيين يوم الثلاثاء 12ديسمبر في شعبة القضاء بمحكمة مدينة كرج. و في إطار إختلاق ملفات كيدية من جديد إتهم قضاء الملالي السجين بالإخلال في النظم العام  وترديد شعارضد خامنئي وسائر رموز النظام .
 ولم يرد السجين السياسي ابوالقاسم فولادوند القابع في سجن جوهردشت بمدينة كرج على الإتهامات المفبركة من قبل الملالي وقال انه لا يعترف بالمحكمة.
والجدير بالذكرأن جلاوزة  السجن بعد كل مدة يقومون بمحاكمة السجناء المقاومين بتهم واهية ويصدرون أحكاما عليهم وبهذا يمهدون الأرضية لإبقائهم في الحبس.


أفادت التقاريرالواصلة  أن السجين السياسي شاهين ذوقي تبار نقل من سجن جوهر دشت الى العنبر الثاني - أ  التابع لقوات الحرس  في سجن ايفين يوم 30 اكتوبر على يد جلاوزة  خامنئي
وتؤكد التقارير أن المخابرات التابعة لقوات الحرس أجرت هذه العملية لاستجواب المحتجز والضغط عليه ورفع دعوى قضائية ضده. ولكن من أجل إخفاء هذه الإجراءات،  قاموا باعادة  شاهين ذوقي  تبار إلى سجن جوهردشت يوم الأربعاء لزيارة عائلته  ولكن من المتوقع أن يعيده إلى إيفين مرة أخرى في الأيام المقبلة واعادة ممارسة  الضغط  عليه والاستجواب.
أفادت التقارير الواردة ، أن جلاوزة خامنئي تواصل الضغوط اللاإنسانية على السجناء السياسيين في القسم العاشر من العنبر الرابع لسجن جوهردشت.
وتؤكد التقارير أن السجناء  يعانون من عدم توفير ابسط الخدمات الطبية في الصحة والعلاج  و حرمانهم من امكانيات اخرى مثل الاتصالات الهاتفية مع عوائلهم  والحصول على الأخبار، ويعاني بعض هؤلاء السجناء السياسيين من أمراض خطيرة مثل أمراض المعدة والأمعاء بسبب الإضراب عن الطعام في فترات طويلة الامد.
تجمع احتجاجي لعمال وطلاب ومعلمين لإطلاق سراح السجين السياسي«رضا شهابي»

صباح اليوم اثنين 25سبتمبر2017 نظم جمع من عمال شركة المصلحة العامة لنقل الركاب وعدد من المعلمين وناشطي الوسط  العمالي تجمعا احتجاجيا مقابل وزارة العمل مطالبين بإطلاق سراح السجين السياسي«رضا شهابي
وكان بيد المجتمعين كتابات خطية كتب على إحدى منها :« أقتيد رضا شهابي  إلى السجن فقط للدفاع عن حقوق العمال
رسالة السجين السياسي رضا أكبري

فشل البرنامج النووي للنظام وخوف خامنئي من محاسبته من قبل الشعب الايراني – حوار مع محمد علي توحيدي
«متحدون ضد إيران النووية» يندد بإرهاب النظام الإيراني
ترامب: الشعب الإيراني يريد التغيير وهو ما يخشاه النظام الإيراني أكثر من أي شيء آخر+فيديو
أخبار ذات صلة
"المتکأ على الرمح أم الواقف عليه"؟!
وبدأوا بتعبيد الطريق الى طهران
إيرانييون يعرضون أمام مقر الأمم المتحدة صوراً لإنتهاكات حقوق الإنسان فى طهران
حذر السجين السياسي ”رضا أكبري منفرد” في رسالة له من سجن غوهاردشت في مدينة كرج إلى عاصمة جهانكير، المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان في إيران، من تبعات الضغط على السجناء و حدوث كارثة إنسانية وشيكة محملا كوادرومسؤولي النظام بالسجن المسؤولية عن ذلك.
وجاء في هذه الرسالة: 'إني بصفتي ”رضا أكبري منفرد”  كنت قد شاركت في الإضراب الأخير في (سجن غوهاردشت) احتجاجا على الظروف اللاإنسانية'،  والآن اتعرض للحقد والانتقام من طرف مسؤولي منظمة السجون، لا سيما المدير العام لمنظمة السجون يدعي (محبي)، لأشد الضغوط النفسية والجسدية ،  و(بطبيعة الحال، فان هذه الضغوط تمارس على  كل زملائي في السجن على حد سواء )، بما في ذلك حرماني من الالتقاء بأهلي لمدة شهرين تقريبا، حيث انهم لم يسمحوا لي بزيارة أختي (مريم أكبري منفرد)، التي هي أيضا في السجن، ومنع موظفو مستوصف السجن من منح أي معالجة او رعاية للمضربين.
وعلى الرغم من اضرابنا عن الطعام لمدة 40 يوما، فقد حرمنا من الحصول على أي غذاء (اللحوم والألبان والفاكهة والخضار، وما إلى ذلك).
 ومُنع حانوت السجن رسميا من بيع أي شيء لنا، وقللوا ساعات الخروج للتشمس إلى حوالي 2 إلى 3 ساعات في اليوم، اما الـ 20 ساعة الباقية فينبغي علينا فيها النظر والتحديق بباب السجن وجدرانه دون اي امكانيات من الاطلاع على وسائل الإعلام او تلفزيون او الراديو وحتي كتاب ...
وبينما بلغ بي العمر الرابعة والستين، وبسبب الإضراب عن الطعام لمدة 40 يوما، فإنني قد أصبت بضعف شديد ومشاكل في الجهاز الهضمي والتنفسي وكذلك المفاصل ، بل إنني محروم من التغذية وبتأكيد وتعميم صريح من المدير العام لمؤسسة السجون (... محبي)، وبوساطة من رئيس سجن جوهاردشت (مرداني - محمد)، الذين مارسوا علينا ضغوطا جعلتنا نواجه اليوم الموت البطيء  وسوء التغذية  و... دون أي إمكانية للإبلاغ عن الانتهاكات المذكورة (الهاتف و ...).

ولذلك، أطلب منكم ومن جميع منظمات حقوق الإنسان متابعة هذه المسألة. ولأننا جميعا في سجن غوهاردشت في كرج نعاني من الحرمان والإساءات التي نتعرض لها من قبل منظمة السجون و(محبي) شخصيا، وفي حال استمرار الوضع على ما هو فقد يؤدي ذلك الي كارثة في السجن، ونحمّل المسؤولين الحكوميين ومنظمة السجون مسؤوليتها التامة.
ايران-رسالة جمع من السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن جوهردشت بمدينة كرج إلى مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة
وجه السجناء السياسيون المضربون عنالطعام  في سجن جوهردشت بمدينة كرج رسالة إلى مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة أعلنوا فيها عن الضغوط المفروضة عليهم من قبل جلاوزة السجن. وجاء في الرسالة:
اننا نعلم أن دورة مجلس حقوق الإنسان مقامة في الوقت الحالي لذلك وجدناها فرصة مناسبة للغاية في الوقت نفسه لنستعين بك بصفتك أعلى جهة تعنى بحقوق الإنسانية لكي نطلعك  في تقرير موجز على موقف السجناء الذين كانوا مؤخرا في الإضراب عن الطعام لمدة 40يوما:
بعد مرور40يوما من الإضراب حالتنا الصحية متدهورة للغاية  ونحن نعاني من  مشكلات عديدة من ناحيتي جهاز الهضم والتغذية، كلف المدير العام للسجون (المدعو مطلبي)  عبرتعميم مدير سجن جوهردشت بمدينة كرج لفرض ضغوط على السجناء(المحتجين) وفعلا طبق التعميم منذ تاريخ 10 سبتمبر وإخبارنا عناصر حراسة السجن بعض محاوره منها:
1.منعا باتا اية علاقة مع السجناء السياسيين (حتى الحديث معهم)
2.لا يحق لإي حرس او مراقب متابعة قضاياهم الا ضابط الخفر.
3. منع السجناء السياسيين من الشراء من الحانوت.
4.لا تقدم اية عناية طبية الا بموافقة  رئيس السجن. ومنع إعطاء الأدوية.
5.تقطع لقائات حضورية بين المضربين عن الطعام والمحتجين.(حاليا قطع لقائات 20سجينا منذ شهرين)
6.لا يحق للعنبرالسياسي امتلاك  صحيفة وتلفزيون واذاعة و اي مصدر خبر آخر.
7.الحد الأقصى للتشمس 3ساعات وفي عزلة كاملة.
وتابع الرسالة: إذ نستغيث ونحذر من تداعيات جانبية على السجناء نطالب جميع المؤسسات المعنية والحكومات أن تشترط جميع علاقاتها مع الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران باحترام حقوق الإنسان  والإصرارعلى زيارة المقررة الخاصة للامم المتحدة للسجون ولقائها بالسجناء السياسيين.



خاتمه اضراب الطعام السجناء السياسيين في جوهردشت فی الیوم اربعین موقتاٌ
تجمع احتجاجي مقابل سجن جوهردشت بمدينة كرج

أفادت تقارير اضافية أن جمعا من النشطاء السياسيين والمدنيين تجمعوا مع عوائل السجناء السياسيين في سجن جوهردشت، أمام السجن يوم الاربعاء 13 سبتمبر. واعتقل المأمورون القمعيون عددا منهم ونقلوهم الى مركز الشرطة في «باغستان» بمدينة كرج. والمعتقلون هم: سعيد صالحي وصالح اسعدي و بهنام ابراهيم زاده وواله زماني.



اليوم الثاني والثلاثون مناضراب السجناء السياسيين
جمعية حقوق الانسان الإيطالي: زُورُوا السجناء السياسيين المضربين عن الطعام فورا
طالبت جمعية «لاتمسوا قابيل» الدولية والتي تناضل من اجل الغاء حكم الاعدام في العالم طالبت الزيارة الفورية للسجناء المضربين عن الطعام في سجن جوهر دشت من قبل المقررة الخاصة للامم المتحدة في شؤون حقوق الانسان لايران دعت الحكومة الايطالية لدعم ومساعدة السجناء السياسيين بسبب ظروفهم اللاانسانية في السجن والاضراب عن الطعامواشار بيان صحفي للجمعية الى النقل القسري مع العنف للسجناء الى القاعة 10 في جوهردشت حيث توجد فيها المزيد من القيود والمضايقات  وظروف أمنية مشددة وجاء في البيان : كاميرات المراقبة واجهزة التنصت موجودة في كافة اماكن السجن بمافيها في المرافق والحماماتوهدد جعفري دولت آبادي رئيس النيابة العامة في طهران وهوالشخص الذي تم تصنيف اسمه في قائمة  السوداء للاتحاد الاروبي لانتهاكه الشديد لحقوق الانسان هدد السجناء بشكل سافروأعلن أن اعمالهم تبوء بالفشل لان النظام القضائي غير مرتبطة باجراء ات السجناء مثل إضراب عن الطعام.
سي ان اس نيوز: الولاية الثانية لرئاسة روحاني مع اضراب السجناء السياسيين عن الطعام
سي ان اس نيوز: الولاية الثانية لرئاسة روحاني مع اضراب السجناء السياسيين عن الطعام
كتب سي ان اس نيوز في تقرير حول السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن جوهردشت: بدأت الولاية الثانية من رئاسة روحاني ... مع انتهاكات لحقوق الانسان واضرابات عن الطعام يخوضها سجناء سياسيون... وبرزت الرئاسة «المعتدلة» ظاهريا بقمع داخلي وهي تحتل أكبر عدد الاعدامات منذ الاعوام العشرين الماضية.
وأضاف المصدر: قالت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية ... ان وضع السجناء المضربين في موقعهم الجديد غير قابل للتحمل. هناك عدة كاميرات مراقبة وأجهزة تنصت لتصعيد الضغط على السجناء وهم تحت المراقبة على مدار الساعة واليوم والاسبوع ولا يسمح لهم بتسريب أي خبر عن حالهم الى الخارج.


إعلان تضامن جمع من سواق مصلحة نقل الركاب مع السجين السياسي«رضا شهابي»
إعلان تضامن جمع من سواق مصلحة نقل الركاب مع السجين السياسي«رضا شهابي»التقى جمع من سواق مصلحة لنقل الركاب في طهران بعائلة السجين السياسي «رضا شهابي» للتضامن معهم. ومن خلاله طالب السواق بالإفراج  الفوري ودون قيد او شرط عن السجين السياسي عضو هيئة الإدارة لنقابة العمال لمصلحة نقل الركاب في طهران وضواحيها.
وكان بيد السواق كتابات يدوية  كتبت عليها :« حياة ”رضا شهابي“ مهددة بالخطر» و«ليطلق سراح رضا شهابي».
 و ودع السجين السياسي« رضا شهابي»  لليوم العشرين من إضرابه عن الطعام في سجن جوهردشت
مناشدة لانقاذ حياة السجناء السياسيين في ايران
مناشدة اللجنة الايطالية للبرلمانيين لانقاذ حياة السجناء السياسيين
مناشدة لانقاذ حياة السجناء السياسيين في ايران
ناشدت اللجنة الايطالية للبرلمانيين والمواطنين لايران حرة لانقاذ السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في ايران وطالبت الحكومة الايطالية والمؤسسات التابعة للاتحاد الاروبي بارغام النظام في ايران لاحترام الحد الادنى لحقوق السجناء السياسيين وان تتخذ اجرائات معينة بشأن طلبات السجناء.
طالبت هذه اللجنة برقابة دولية مستقلة على سجون النظام في ايران من قبل المقررة الخاصة بحقوق الانسان التابعة للامم المتحدة ولجنة الرقابة على المواثيق الدولية للحقوق المدنية والسياسية.

مجموعة أصدقاء ايران حرة في البرلمان الاوروبي تطلق نداء لانقاذ حياة السجناء السياسيين في سجن جوهردشت
أصدرت مجموعة أصدقاء ايران حرة في البرلمان الاوروبي المكونة من نواب البرلمان من مختلف الدول وكتل سياسية مختلفة، بيانا يدعو الى التحرك الفوري لانقاذ حياة السجناء السياسيين في سجن جوهردشت.
وأشار البيان الى دعوة فورية أطلقتها بخصوص الظروف اللاانسانية التي يتحملها السجناء السياسيون المضربونعن الطعام: »إنه من المخزي أن تصل ظروف الاحتجاز إلى هذا السوء ما يدفع سجناء يائسين إلى شن إضراب عن الطعام للمطالبة بشروط احتجاز تحترم أبسط مقومات الكرامة الإنسانية...».
رسالة أم شهداء « رضائي» دعما للسجناء السياسيين الإيرانيين المضربين عن الطعام
رسالة أم شهداء « رضائي» دعما للسجناء السياسيين الإيرانيين المضربين عن الطعام
يا أبناء  الشعب الإيراني الأعزاء الخاضين لإضراب عن الطعام في سجن جوهردشت، سمعت رسالتكم الشجاعة التي أرسلتم  لليوم السادس والعشرين من إضرابكم عن الطعام من سجن جوهر دشت  وهي مدعاة لغاية الفخر والإعتزاز رغم أن قلبي جريح  من معاناتكم ومشكلاتكم . وأحيي نيابة عن أمهات شهداء مجاهدي خلق انتم وجميع أبنائي الأعزاء في سجن جوهردشت وسجون آخرى ممن يخوضون إضرابا عن الطعام من أجل الحصول على حقوقهم وكرامتهم الإنسانية.
الحالة الصحية المتدهورة للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام للاسبوع الخامس
الحالة الصحية المتدهورة للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام للاسبوع الخامس 
جلادو النظام يمتنعون عن تقديم أي عناية للسجناء المضربين 
أعلن المدعي العام في طهران «جعفري دولت آبادي» بكل وقاحة، ردا على موجة التضامن داخل وخارج البلاد مع السجناء السياسيين المضربين، أن «جهاز القضاء لا يستسلم أمام إضراب الطعام للسجناء» (وسائل الاعلام الحكومية23  أغسطس). ولاحقا زادت ضغوط الجلادين على السجناء الذين ودعوا أول شهر من إضرابهم عن الطعام.
ويمر السجناء السياسيون في القاعة 10 للعنبر الرابع في سجن جوهردشت، بوضع صحي متدهور في اليوم السابع والعشرين من إضرابهم حيث يعانون من ضعف شديد في الجسم وهبوط لضغط الدم. فعدد منهم لم يكونوا قادرين على الوقوف أو حتى الجلوس على الكرسي خلال اللقاء يوم الاربعاء 23 اغسطس بعوائلهم. ورغم حالة الغيبوبة المتكررة لعدد من المضربين خلال الأيام الماضية، إلا أن الجلادين يمتنعون عن تقديم أي عناية طبية لهم. لا يهب أي هواء في القاعة بسبب عزل الزنازين وكل القاعة وأن السجناء المضربين يعانون من صداع شديد.


قطع جلادو خامنئي الإتصال الهاتفي للسجناء السياسيين القابعين في العنبر 7 بسجن اردبيل المركزي  منذ صباح يوم الخميس 24 أغسطس /آب ردا على إعلان دعمهم للسجناء المضربين عن الطعام  في سجن جوهردشت بمدينة كرج وإضرابهم عن الطعام للتضامن معهم .

والجدير بالذكر أن السجناء السياسيين في سجن اردبيل أعلنوا في رسالة  وجهوها إلى عاصمة جهانغير المقررة الخاصة للامم المتحدة في شؤون حقوق الانسان لايران والأمير زيد رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة انهم يضربون عن الطعام إعتبارا من يوم الخميس 24 أغسطس/آب حتى 30 أغسطس /آب دعما للسجناء السياسيين في سجن جوهردشت بمدينة كرج.


أفاد تقرير أن اضراب السجين السني «حمزه درويش» في سجن جوهردشت بمدينة كرج، دخل يومه الثامن عشر. انه فقد 11 كيلو من وزنه اثر الاضراب ويعاني من نزيف داخلي وهبوط في ضغط الدم. ونقل هذا السجين وبسبب تدهور حالته الصحية الى المستشفى حيث قال الأطباء انه أوتاره الصوتية وبصره تعرض لاختلالات.
حمزه درويش يعاني من كثافة الدم واضطرابات في الضغط ولا يعود يستطيع المشي والكلام

السجين السياسي«آرش صادقي» يدعم السجناء المضربين عن الطعام في سجن جوهر دشت بمدينة كرج
أصدر السجين السياسي «آرش صادقي» رسالة أعلن فيها دعمه للسجناء المضربين عن الطعام في سجن جوهر دشت.
وجاءت في جانب من رسالته : إطلعت على عملية نقل السجناء السياسيين الذين كانوا في القاعة 12 بسجن جوهردشت حيث رافقه الاعتداء بالضرب المبرح إلى زنزانات إنفرادية وبعد ذلك إلى القاعة 10. القاعة توجد فيها أكثر من 40 كاميرا وتسودها اجراءات أمنية مشددة للغاية.
السجين السياسي«آرش صادقي» يدعم السجناء المضربين عن الطعام في سجن جوهر دشت بمدينة كرج
سر عداء الملالي للسجناء السياسيين

لايزال نظام الملالي الاستبدادي الحاکم في طهران يصر على التمادي في اساليبه القمعية الدموية ضد إضراب مالايقل عن 18 سجين سياسي في سجن جوهر دشت الذين أخذت حالتهم الصحية بالتدهور بعد أن مضى على إضرابهم أکثر من 3 أسابيع، إذ يسعى وبکل طرقه و اساليبه الملتويةلإستغلال حالة السجناء خصوصا وإن غالبيتم غير قادرين على الحرکة، و يعانون من أمراض مختلفة منها أمراض القلب والرئة والكلى وأن العديد منهم مصابون بصداع مزمن وأمراض الأعصاب بسبب بث التشويش عليهم. ولا يسعفهم الجلادون بالعلاج ، بل حتى الأدوية والعلاج الذي أعدتها عوائل السجناء من خارج السجن بتكاليف باهظة، تم ضبطها من قبل السجانين أو تم نهبها.

بالترافق مع اعلان السجناء السياسيين الايرانيين الاضراب عن الطعام، تتصاعد الدعوات في البلاد وخارجها للسماح لمراقبين دوليين بالتحقيق في اوضاع حقوق الانسان في السجون الايرانية .. فيما اشارت العفو الدولية الى ان هؤلاء المعتقلين وبينهم سجناء رأي يحتجون على ظروف احتجازهم القاسية والمهينة وغير الإنسانية.
واعلن السجناء السياسيون الايرانيون في سجن أردبيل الاضراب عن الطعام تضامنًا مع السجناء السياسيين في القاعة 10 العنبر 4 في سجن جوهردشت بمدينة كرج الذين يتعرضون لاسوأ ظروف الاحتجاز. وقال السجناء في رسالتين الى عاصمة جهانغير المقررة الخاصة المعنية بحقوق الإنسان في إيران وزيد رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة، وحصلت 'إيلاف' على نصها اليوم، 'نحن جمع من السجناء السياسيين المنفيين في سجن أردبيل المركزي، إذ نعلن عن دعمنا وتعاطفنا مع السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن جوهردشت بمدينة كرج، نطالبكم أنتم بالنظر العاجل لما يعيشه السجناء السياسيون في القاعة 10 في سجن جوهردشت في مدينة كرج الإيرانية من وضع محرج'.
حملة مناصري مجاهدي خلق في ألمانيا وكندا للتضامن مع السجناء السياسيين المضربين عن الطعام

حملة مناصري مجاهدي خلق في آلمانيا(هامبورغ) وكندا(تورنتو) للتضامن مع السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن جوهردشت بمدينة كرج وإدانة موجة الاعدامات من قبل جلادي خامنئي والدعوة إلى محاكمة منفذي مجرزة العام 1988.







أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية؛
الدعوة إلى إدانة دولية للملالي واشتراط العلاقات مع النظام بوقف الإعدام والتعذيب
في جريمة همجية أخرى، أعدم جلادو نظام الملالي يوم الأربعاء 23 أغسطس وفي الأيام الأولى من تشكيل الحكومة الجديدة للملا روحاني، السجين السياسي السني ومن المواطنين الكرد جمال سيد موسوي شنقا بتهمة «المحاربة» المختلقة من قبل الملالي وذلك بعد تحمل 9 سنوات من الحبس في سجن جوهردشت بمدينة كرج.
وكان الجلادون قد أخرجوا جمال سيد موسوي يوم 16 أغسطس من القاعة 21 العنبر السابع في سجن جوهردشت بحجة إحالته إلى المستشفى واحتجزوه خلال اسبوع في حبس انفرادي مكبل الأيدي والأرجل وهددوه بتسريع تنفيذ إعدامه في حال تسريب معلومات داخل السجن.
تدهور الحالة الصحية للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام والدعوة إلى عمل عاجل لانقاذ حياتهمتدهور الحالة الصحية للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام والدعوة إلى عمل عاجل لانقاذ حياتهم
في اليوم الرابع والعشرين من إضراب السجناء السياسيين المنقولين إلى القاعة العاشرة للعنبر الرابع في سجن جوهردشت، تدهورت الحالة الصحية لكثير منهم حيث جعلت حياتهم وسلامتهم عرضة لخطر جاد.
ففي يوم الاثنين 21 اغسطس تم نقل السيد حسن صادقي إلى مستشفى فارابي في ساحة قزوين جنوبي طهران جراء إصابة عينه اليمنى بالماء الأسود نتيجة الضربات التي وجهها جلاوزة النظام على رأسه وعينه. وحسب قول الأطباء قد تتمزق عروق  العين وبالتالي فقدان البصر بالكامل. والآن حالته محرجة نتيجة الإضراب عن الطعام وانخفضت قوة بصره بشدة. إنه اعتقل لثالث مرة في العام 2015 وصدر حكم عليه بالحبس 15 عاما بتهمة مناصرة مجاهدي خلق الإيرانية. الكثير من السجناء المضربين فقدوا القدرة على الوقوف وأغمي عليهم حين اللقاء أو في حالات أخرى
في غضون ذلك، نقل المعذبون «أمير قاضياني» أحد السجناء المضربين عن الطعام من جديد إلى حبس انفرادي في العنبر.

أصدر 112 من العمال والمعلمين في البلاد رسالة مفتوحة أدانوا فيها بقوة صدور حكم بالجلد على «شابور احساني راد» و فرض اضراب عن الطعام على رضا شهابي. جاء فيها: «صدور هذه الأحكام على العمال والكادحين الذين يحتجون من أجل استيفاء حقوقهم المسلوبة، ليس عادلا على الاطلاق. ان السلطة القضائية ولغرض خلق أجواء الخوف تصدر أحكاما بالسجن والنفي والجلد والتهديد بالطرد من العمل ضد مصالح ومطالبات القوة العاملة».

تظاهرات في مختلف الدول للتضامن مع السجناء السياسيين
شارك مناصرو مجاهدي خلق وإيرانيون أحرار بمختلف الدول في مظاهرات وأعمال احتجاجية أعلنوا تضامنهم مع السجناء السياسيين في سجن جوهر دشت بإضراب عن الطعام لمدة يوم واحد لإيصال صرختهم الإحتجاجية إلى أسماع المجتمع العالمي مطالبين بالتدخل الدولي خاصة المؤسسات والمقرريين الخاصيين للأمم المتحدة والمدافعين عن حقوق الإنسان لمواجهة تعامل حكومة الملالي اللاإنساني معهم والسجناء الأخرين .
تدهور الحالة الصحية للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن جوهردشت والدعوة إلى عمل فوري لانقاذ حياتهم

تدهور الحالة الصحية للسجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن جوهردشت والدعوة إلى عمل فوري لانقاذ حياتهم
بعد مضي 20 يوما على إضراب مالايقل عن 18 سجينا سياسيا في سجن جوهردشت، أخذت حالتهم الصحية تتدهور. إنهم أضربوا عن الطعام منذ يوم 30 يوليو، عقب اقتحام وحشي شنه الجلادون على السجناء في القاعة 12 للعنبر 4 في سجن جوهردشت ونهب ممتلكاتهم ونقودهم ونقلهم إلى القاعة 10 إلى العنبر الذي تسوده ظروف قاسية. السجناء يطالبون بالعودة إلى القاعة 12 وإعادة كل حاجاتهم ونقودهم المنهوبة. وكان الجلادون قد حطموا حتى نظارات السجناء وأخذوا بطاقاتهم الخاصة لشراء الحاجيات وأفرغوا حساباتهم.
ويعاني السجناء المضربون الذين غالبيتهم غير قادرين على الحركة، من أمراض مختلفة منها أمراض القلب والرئة والكلى وأن العديد منهم مصابون بصداع مزمن وأمراض الأعصاب بسبب بث التشويش عليهم. ولا يسعفهم الجلادون بالعلاج ، بل حتى الأدوية والعلاج الذي أعدتها عوائل السجناء من خارج السجن بتكاليف باهظة، تم ضبطها من قبل السجانين أو تم نهبها.



يخوض 17 من السجناء السياسيين في إضراب عن الطعام  للاحتجاج على نقلهم إلى قاعة جوهر دشت الأمنية للغاية و عدم عودتهم إلى القاعة السابقة.
وأوردت تقارير واردة من المصادرالموثوقة داخل سجن جوهردشت أن 17من السجناء السياسيين يخوضون حاليا الإضراب عن الطعام للاحتجاج على نقلهم القسري والمفاجئ والقابعين في القاعة الأمنية للغاية التي وضعت فيها 40كاميرا وكذلك6أجهزة تنصت في كل غرفة.
وحسب تقرير لمصادر مطلعة أن رئيس سجن جوهر دشت «يوسف مرداني» برفقة حراسة خاصة للسجن(منفذي الإعدام) شنوا هجوما على القاعة 12 وهم كانوا ملثمين ودمروا جميع  ممتلكات السجناء منها جهاز المكيف و حطموا جهازمصفي الماء المتعلق بالسجناء بحيث لايمكن استخدامه ومزقوا الصور الشخصية للسجناء وكسروا نظارات السجناء وإعتدوا عليهم بالضرب المبرح وكذلك ازالوا كتابات يدوية وسرقوا نقود السجناء.
ونقل 14من السجناء بإيدي مكبلة معصوبي الأعين إلى زنزانات إنفرادية وكانوا لساعات طويلة في الحبس الإنفرادي بنفس الوضع.

آخرموقف للسجناء السياسيين في القاعة 10بسجن جوهردشت بعد مرور 18يوما من إضرابهم عن الطعام
البرلمان البريطاني : أرواح السجناء السياسيين تتعرض للخطر في السجون الإيرانية
البرلمان البريطاني : أرواح السجناء السياسيين تتعرض للخطر في السجون الإيرانية
أصدرت اللجنة البريطانية من أجل إيران حرة بيانا تحت عنوان« تتعرض أرواح السجناء السياسيين للخطر في السجون الإيرانية» نتيجة إضراب السجناء السياسيين عن الطعام في سجن جوهردشت. 
وجاء في البيان الذي صدر يوم 14 أغسطس /آب ووقع عليه اللورد البروفسور«آلتون» برفقة 30عضوا بارزا بمجلسي الأعيان والعموم البريطانيين: أبدت اللجنة البريطانية من أجل إيران حرة قلقها بشأن الوضع الخطيرللسجناء السياسيين في العنبر 4 بسجن جوهردشت الذين يعيشون في حالة إضراب عن الطعام للاحتجاج على التعامل بعنف وهجوم عنيف على السجناء من قبل أزلام السجن بتاريخ 30تموز /يوليو في ذلك العنبر.

العربية نت: المقاومة الإيرانية تطالب بإنقاذ معتقليسجن جوهردشت
دعوة لإنقاذ حياة السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن جوهردشت
تحذر المقاومة الإيرانية من الخطر الذي يهدد سلامة وأمن السجناء السياسيين المضربين في زنزانات انفرادية والعنبر الرابع في سجن جوهردشت وتطالب عموم الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان خاصة المفوض السامي لحقوق الانسان والمقررة الخاصة المعنية بحقوق الانسان في إيران والمقرر الخاص المعني بالتعذيب باتخاذ إجراء عاجل لإنقاذ حياة هؤلاء السجناء. السادة ابوالقاسم فولادوند، وحسن صادقي، وسعيد ماسوري، ورضا أكبري منفرد، وجعفر اقدامي، وأمير قاضياني، وخالد حرداني، وزانيار مرادي، ولقمان مرادي القابعون في حبس انفرادي  وعدد آخر من السجناء في القاعة 10 في العنبر 4 هم من السجناء الذين أضربوا عن الطعام للاحتجاج على الممارسات القمعية بحق السجناء السياسيين في العنبر 4 في سجن جوهردشت. وحرم الجلادون السجناء المضربين عن حقهم في اللقاء بعوائلهم ومارسوا الضغط عليهم لكسر إضرابهم.
المزید

إعدام السجين السياسي منأهل السنة « سيدجمال سيد موسوي» في سجن جوهردشت بمدينة كرج
النظام الايراني يقوم بدفن جثمان سجين سياسي لاهل السنة بشكل سري
أخيرا بعد عدة ايام من  قلق العائلة لعدم نشر أي خبر حول  السجين السياسي سيد موسوي اخبرتهم السلطات بان ابنهم السجين السياسي سيد جمال موسوي اعدم بتهمة المحاربة بتاريخ 23 اغسطس –آب في سجن جوهر دشت و من ثم دفن في مكان غير معلوم .
منذ يوم 16/8/2017كان قد تم نقل السجين السياسي سيد جمال الموسوي الى مكان غير معلوم وللمرة الاخيرة التقت العائلة به يوم 22من اغسطس ثم  علمت بعد تاخير طويل اعدام ابنها ولكنها لم تتمكن من من تسلم الجثة .
اعتقل السيد جمال موسوي من قبل القوات الامنية عام 2008 في مدينة سنندج وحكم عليه بالاعدام عام 2009 بتهمة  المحاربة من قبل مايسمى بمحكمة النظام في سنندج.كان قد تم نفيه الى سجن جوهر دشت تموز عام الماضي .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

#انتفاضه_الشعب_الإيراني-نيويورك #مؤتمر #انتفاضة #إيران نحو #الحرية

نحو إيران حرّة وديمقراطية رسالة مريم رجوي إلى مؤتمر الجاليات الإيرانية في الولايات المتحدة الأمريكية يوم السبت 22 ايلول / سبتمبر2018...