الاثنين، 19 فبراير 2018

آخر أخبارعن الوضعیت السجناء السياسيين من الانتقاضة إيران

إضراب عن الطعام لأكثر من 72 من السجناء السياسيين في سجن أروميه
تفيد الأخبار الموثوقة أن 10 من السجناء السياسيين في العنبر 13 في سجن أروميه انضموا يوم الآربعاء17 اكتوبر إلى جمع السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في العنبر 12 والبالغ عددهم 60 سجينا مضربا عن الطعام. كما أن سجينين سياسيين آخرين بأسماء حميد رحيمي وكامران درويشي اللذين نقلا الى زنزانات انفرادية بعد تعرضهما للضرب والشتم هما يخوضان أيضا إضرابا عن الطعام. وبذلك يبلغ عدد السجناء السياسيين المضربين عن الطعام في سجن أروميه 72 سجينًا. هؤلاء أضربوا عن الطعام منذ يوم الثلاثاء للاحتجاج على الاعتداء عليهم بالضرب الهمجي من قبل عناصر الوحدة الخاصة في السجن.



أحكام بالنفي والحبس تتراوح بين 8 و18 عامًا على 6 أنصار مجاهدي خلق في ياسوج وغجساران بسبب إضرام النار في صور خميني وخامنئي القبيحة
 وشعار الموت لخامنئي- يحيا رجوي
أحكام بالنفي والحبس تتراوح بين 8 و18 عامًا على 6 أنصار مجاهدي خلق في ياسوج وغجساران
بسبب إضرام النار في صور خميني وخامنئي القبيحة وشعار الموت لخامنئي- يحيا رجوي 
أعلن الملا الجلاد «مزارعي» رئيس عدلية محافظة كهيغيلويه وبوير أحمد أن «أحكامًا بالنفي والحبس تتراوح بين 8 و 18 عامًا» صدرت على ستة من مجاهدي خلق متهمين بكتابة شعارات والإساءة إلى المقدسات (ولاية الفقيه) وإحراق «لافتات دعائية تحمل صور شخصيات وطنية ودينية» (وكالة أنباء ايسنا الحكومية 17 اكتوبر).
وحسب رئيس الجلادين في كهيغيلويه وبوير أحمد أن «معادي النظام... وبعد ارتكاب الجريمة، كانوا يلتقطون صورًا  من أعمالهم العبثية ويصورون منها ويرسلونها إلى قادتهم».
وأضاف الملا «مزارعي» برعونة: «اعتقال هؤلاء الأفراد هو من عنايات رب العالمين الخاصة وحضرة صاحب الزمان ولي العصر، للنظام».


العفو الدولية تصدر بيانًا بشأن حالة المعلم المسجون«محمد حبيبي»
أصدرت العفو الدولية بيانًا أعلنت فيه: الحالة الصحية للمعلم المسجن «محمد حبيبي» متردية ولا يتلقى أي رعاية طبية فورية يحتاجها. يجب أن يقضي هذا السجين السياسي 10 سنوات ونصف لمجرد نشاطاته في مجال حقوق الإنسان. يجب الإفراج عنه في أقرب وقت ممكن ودون قيد أو شرط.
أصدرت النقابات الفرنسية «س اف ف ت» و«س ج ت» و«اف اس او» و«سوليدر» و«اوان اس» رسالة تطالب فيها بالإفراج عن السجين السياسي المعلم محمد حبيبي. وجاءت في الرسالة: لقد تعرض هذا المعلم لسوء المعاملة ولايزال يرفض مشرفو السجن وصوله إلى الخدمات الطبية وتلقي العلاج.


حكم على «نداء يوسفي» بالسجن لمدة سنة و74 جلدة بالسوط
كانت «ندا يوسفي» من بين المحتجزين في الاحتجاجات العارمة في ديسمبر الماضي بمدينة شازند حُكم عليها في محكمة الاستئناف يوم 3 أكتوبر بالسجن التنفيذي لمدة سنة واحدة و 74 جلدة ، مع احتساب أيام الاحتجاز السابقة. 
وعقدت محكمة الاستئناف من أجل النظر في ملفات 11 من المعتقلين في الاحتجاجات العارمة في ديسمبر2017 في شازند بمدينة  أراك للنظر إلى اعتراض هؤلاء المعتقلين الـ 11 الذين كانوا محتجزين في الأيام نفسها بمدينة زند  في الشعبة الأولى لمحكمة الاستئناف التابعة لمحافظة مركزي.





العفو الدولية، دعوة لاطلاق سراح عاجل لسجين بلوشي
وجاء في بيان العفو الدولية: هذا الاعتقال غير قانوني وتعسفي. لأن عبدالله بزرغ زاده اعتقل فقط بسبب مشاركته في تجمع سلمي ولدعم النساء والفتيات اللاتي تعرضن للتحرش الجنسي وللاحتجاج على حصانة العاملين للعنف الجنسي وأصبح عبدالله مستهدفا من قبل قوى الأمن وتم اعتقاله. والد هذا المواطن البلوشي قام بالاعتصام لحد الآن مرتين في جامع في محمد آباد بايرانشهر للاحتجاج على اعتقال ابنه وعدم الاطلاع على مصيره.



صدور حكم على سبيده فرهان (فرح آبادي) بالسجن لمدة 6 سنوات
حُكم على سبيدة فرهان (فرح آبادي) بالسجن لمدة ست سنوات. يوم السبت 7 يوليو وعند مراجعتها المحكمة علمت أنه حكم عليها بالسجن لمدة 6 سنوات من قبل الشعبة 26 لمحكمة الثورة في 24يونيو. و بشكل غيابي حكم عليها بالسجن لمدة 6 سنوات.


العفو الدولية: زينب جلاليان معرضة للتعذيب

تتعرض زينب جلاليان للتعذيب. وأصدرت العفو الدولية مناشدة لعمل فوري يوم 15 يونيو أعلنت فيه أن  زينب جلاليان تتعرض للتعذيب عن طريق حرمانها من الوصول إلى الرعاية الطبية.


لا توجد معلومات عن شابة اعتقلت أثناء انتفاضة كرمانشاه
لا توجد معلومات متاحة بشأن وضع المحتجزة «ميترا علي زاده » رغم مضي 5 أشهر من مظاهرة كرمانشاه في 29 ديسمبر 2017. 
وأوردت تقارير منشورة أن «ميتراعلي زاده» التي قبضت قوات الأمن عليها  في مدينة كرمانشاه خلال انتفاضة مواطني كرمانشاه في 29ديسمبر2017 وتم نقلها إلى مكان مجهول.





حميد رضاأمينيبعد نقل السجين السياسي حميد رضا أميني من المستشفى إلى سجن فشافويه بطهران، لا تتوافر معلومات لدى عائلته عنه ولم يتصل لحد الآن بعائلته. ويحتمل نقله إلى زنزانة انفرادية. العائلة في قلق على حالته الصحية المتدهورة خاصة لم 


مرضيه أميري


تم اعتقال «مرضيه أميري» طالبة في فرع العلوم الإجتماعية في جامعة طهران وصحفية في يوم 8مارس عقب مشاركتها في مراسيم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة برفقة عشرات  آخرين ، ونُقلت إلى سجن قرجك بورامين بعد الانتهاء من عملية الاستجواب الليلة الماضية. من ناحية أخرى ، لا يزال اعتقال «بريسا رفيعي» الناشطة المهنية وطالبة الفنون الجميلة في جامعة طهران  التي كانت قد اعتقلت في 7 مارس / آذار من هذا العام ومازال هي في الإحتجاز رغم مضي14 يوما. في نفس الوقت الذي اعتقلت فيه السيدة أميري ، أفادت تقرير أنه لا توجد معلومات دقيقة عن حالة «بريسا رفيعي » ولا تزال محتجزة. ووفقاً لأقارب السيدة رفيعي هي كانت في الحبس الانفرادي منذ اعتقالها.

محمد حبيبي


رسالة مفتوحة لـ6 من السجناء السياسيين في ايران دعما للسجين محمد حبيبي
محمد حبيبي الناشط النقابي وعضو مجلس إدارة اتحاد المعلمين في طهران اعتقل في 3 مارس  من قبل قوات الأمن بعد الاعتداء عليه بالضرب والشتم والتعامل معه بعنف وتم نقله إلى مكان مجهول، واعتقل السيد حبيبي في مكان عمله ثم تم نقله إلى منزله وبعد إجراء تفتيش دقيق من منزله نقل إلى مكان غير معلوم، ومازالت الأسباب والتهم الموجهة له في هذا الاعتقال  غير معلوم. ووجه ستة من السجناء السياسيين في سجن رجائي شهر رسالة مفتوحة وهم كل من «بيام شكيبا» و«أرش صادقي» و«زانيار مرادي» و«سعيد شيرزاد» و«سعيد ماسوري» و«مجيد أسدي» دعما للسجين محمد حبيبي ، أشاروا فيها إلى حالات الوفيات في الآونة الأخيرة في سجون البلاد، معربين عن قلقهم بشأن وضع هذا السجين ومصيره وطالبوا بالإفراج عنه في أقرب وقت ممكن.

اقتحام سخيف لعناصر القمع تجمعا للنساء في العاصمة طهران بمناسبة اليوم العالمي للمرأة
  
وکانت عناصرالقمع لاسیما المتنکرین بالزي المدني وشرطيات ممن كانوا قد انتشروا مسبقا في موقع التجمع وكانوا في حالة تأهب. وهاجمت عناصرالقمع النساء المجتمعات بوحشية باستخدام الهراوات والعصي الكهربائية للحيلولة دون تجمعهن ولتفريقهن . وتم اعتقال على الأقل 20 من النساء. 
وكانت عناصر القمع تمنع اي التقاط صور وتصوير من التجمع. كما كانت مجموعة من الشباب الذين دعموا التجمع ضمن المعتقلين. وتم نقل المعتقلين إلى مركزشرطة 137 في شارع كيشا.
إن المقاومة الإيرانية تدعو جميع المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق المرأة وحقوق الإنسان إلى إدانة اقتحام النظام الدكتاتوري المقارعة للنساء في ايران وتطالب بإجراء عاجل للإفراج عن المعتقلين وتناشد عموم أبناء الشعب الإيراني الشجعان والبواسل بالنهوض ضد سياسات النظام المعادي للنساء وأعماله القمعية ضدهن.

نادر افشاري

يقبع السجين السياسي نادر افشاري البالغ من العمر 26 عاما في العنبر 209 في سجن ايفين وهو مضرب عن الطعام وأصدرت أمه رسالة صوتية.
في يوم الأول من فبراير اعتقل الناشط المدني نادر أفشاري مع عدد آخر من الناشطين في المجال المدني في متنزه دانشجو واقتيدوا الى العنبر 209 بسجن ايفين. وبحسب وزارة المخابرات انه محظور اللقاء حتى نهاية التحقيق معه استخباريا.
ويعيش نادر أفشاري منذ 4 فبراير في حالة اضراب عن الطعام والعلاج للاحتجاج على اعتقاله واستجوابه.
وأطلقت أمّ هذا الناشط المدني في تسجيل صوتي نداء مقاضاة أعلنت أن ابنها حين الاعتقال كان صحيحا وسليما ولا تسمح بأن تنقص من ابنها ولو شعرة من رأس ابنها.
انه التقى بوالده مرة واحدة وقال لها انه مضرب عن الطعام والعلاج.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

#انتفاضه_الشعب_الإيراني-#الاحتجاجات في أكتوبر

الخميس 18 اكتوبر احتجاجات وإضرابات لشرائح مختلفة من الشعب الإيراني ليوم الخميس 18 اكتوبر أفادت التقارير الواردة لمنظمة مجاه...