السبت، 16 ديسمبر 2017

إيران-كلمة مريم رجوي في مؤتمر «نظام الملالي محاصر في الأزمات» في باريس 16 ديسمبر2017























صبره: نحن متأكدون اننا سننتصر وسيهزم الطغاة في طهران ودمشق
ال جورج صبره رئيس المجلس الوطني السوري المعارض في مؤتمر المقاومة الإيرانية ”نحن السوريين يمكن ان نتحدث عن جرائم نظام الملالي مثل الايرانيين تماما ونحن منذ سبع سنوات نعرف جيدا جرائم قاسم سليماني وحرسه الثوري ونعرف جرائم ميليشياته الطائفيه التي ادخلها من لبنان والعراق وافغانستان والبلاد البعيدة لتدمرحياة السوريين، من اجل سلطة زائلة.“
واضاف في مستهل كلامه ”نحن نعرف الجرائم الطائفية والمذهبية التي يعمل على تصديرها الى المنطقة، نعرف عمليات التهجيربالقسر والاحلال السكاني التي يقوم بها في عديد من المناطق لذلك نحن سوريين معنيون باسقاط نظام الملالي مثل الايرانيين تماما.“
وأكد ”إن اصبع التطرف والطائفية والارهاب موجودة في بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء ولكن رأسها في طهران.“

سفير اليمن في فرنسا بمؤتمر المقاومة الإيرانية: قلبنا الحلم الغير مشروع لملالي ايران
قال سفير اليمن في فرنسا و هو وزير الصحة ووزير الخارجية اليمن السابق، رياض ياسين:” اليمن يتعرض لاكبر تدخل من قبل حكم الملالي الايراني، اليمن هي اخر مدينة كما قال احد المسؤولين الايرانيين اصبحت تحت السيطرة الايرانية.“
ووجه ياسين انتقادات شديدة اللهجة لنظام الملالي قائلاً:” لم تقدم ايران لليمن شيئ الا السلاح من خلال ارسال السفن، حفظنا اسماءها، جيهان وطائرة اير كيان، ولا بنت مدرسة ولا طريق ولا مستشفى
وأردف” نتمنى ان ايران القادم ترسل لليمن العلماء والمساعدات و نتبادل مع هذا البلد العريق صاحب الحضارة الكبيرة المعرفة والخبرات والاقتصاد والتنمية. “

مريم رجوي
تقديم بيان2000 من رؤساء البلديات ومنتخبي الشعب الفرنسي لمريم رجوي لادانة الاعدامات في ايران ودعم حركة مقاضاه المسؤولين عن مجزرة عام 1988
خلال مؤتمر «الوضع المحتقن في ايران ونظام الملالي محاصر في الأزمات» بباريس، قدم السيدان جان فرانسو لوغاره وجاك بوتو عمدتا الدائرتين الأولى و الثانية لبلدية باريس، ممثلا عن رؤساء البلديات ومنتخبي الشعب الفرنسي، بيان 2000 من رؤساء البلديات الى مريم رجوي.
وقال السيد لوغاره أثناء تقديم البيان:

بيان مريم رجوي بمناسبة الذكرى السبعين للمصادقة على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في الجمعية العامة للأمم المتحدة
عشية ذكرى المصادقة على البيان العالمي لحقوق الإنسان في الجمعية العامة للأم المتحدة، صدر هذا البيان يوم السادس من ديسمبر 2017 خلال مؤتمر عقد في البرلمان الأوربي في بروكسل. المؤتر جاء بدعوة من المجموعة البرلمانية لإيران حرة بحضور مريم رجوي
إيران-كلمة مريم رجوي في مؤتمر «نظام الملالي محاصر في الأزمات» في باريس 16 ديسمبر2017
يوم السبت 16ديسمبر أكدت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية في مؤتمر «الوضع المحتقن في إيران، نظام الملالي محاصر بالأزمات والتدخل في سائرالدول» بباريس أنه اذا كانت محاربة داعش أمرا ضروريا، فان مواجهة نظام ولاية الفقيه وقوات الحرس ومجموعات الميلشيات العميلة لها التي أخطر من داعش مئة مرة، أمر ضروري بأضعاف في الوقت الحاضر. واصفة اعتراف المجتمع الدولي بخطورة قوات الحرس بأنها خطوة ايجابية ولو جاء بالتأخير، وقالت:  هذه المواقف ليست كافية قياسا إلى الأضرار المتزايدة التي تلحقها هذه القوة العابثة والمخربة. كما أن شعوب المنطقة قد دفعت ثمنا باهظا وبالدم جراء سياسة المداهنة التي انتهجتها الدول الغربية لسنوات للتعامل مع هذا النظام. وأكدت: إسقاط هذا النظام حتمي وفي متناول اليد. وهذا هو الحل الوحيد لكل المشكلات والمعضلات للمنطقة والعالم.
وافتتحت أعمالالمؤتمر من قبل عمدة الدائرة الثانية لبلدية باريس جاك بوتو، ثم في بداية المؤتمر أعلن جان فرانسوا لوغاره عمدة الدائرة الأولى لبلدية باريس والر‌ئيس المشارك  للجنة رؤساء البلديات الفرنسية لإيران الديمقراطية  دعم آلاف من رؤساء البلديات و المنتخبين الفرنسيين من المقاومة الايرانية ومقاضاة المسؤولين عن مجزرة 1988.
وشمل المؤتمر على ثلاث منصات. المنصة الأولى للشخصيات الأوروبية، والمنصة الثانية من الدول العربية والإسلامية والمنصة الثالثة هي للشخصات الأمريكية.
في المنصة الأولى تكلمت شخصيات من أمثال جيلبر ميتران رئيس مؤسسة فرانس ليبرته؛ وروجر غودسيف، وماثيو آفورد نائبان في مجلس العموم البريطاني؛ وميشل دو فوكولور رئيسة اللجنة البرلمانية لإيران ديموقراطية في فرنسا؛ وزابينه لويتهويزر اشنارنبرجر وزيرة العدل الألمانية السابقة؛ وراما ياد وزيرة حقوق الإنسان الفرنسية السابقة؛ والسيناتور جري هوركان نائبة رئيس لجنة الموازنة ومعاون الحزب المعارض في مجلس الشيوخ الايرلندي؛ وميخائيل كامينسكي عضو البرلمان البولندي؛ ورومئو نيكوآرا عضو البرلمان الروماني؛ واتو برنهارد عضو سابق للبرلمان الألماني الاتحادي.
وفي المنصة الثانية تكلمت شخصيات من أمثال سيد أحمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري السابق؛ جورج صبرا رئيس المجلس الوطني السوري  المعارض؛ وسلوى أكسوي نائبة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية؛ وميشل كيلو من الشخصيات المعارضة السورية؛ وبسام العموش سفير الاردن السابق في طهران ووزير سابق؛ وعبد الله الطاير رئيس مركز مستقبل الخليج للبحوث والدراسات؛ وعيسى تركي عضو المجلس البحريني، ورياض ياسين سفير اليمن في فرنسا؛ وزیر الخارجیه هذا البلد.
وفي المنصة الثالثة تكلمت شخصيات من أمثال السفير لينكولن بلومفيلد المساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي؛ والجنرال جيمس كانوي القائد الأسبق لقوات المشاة البحرية الأمريكية؛ وجون بيرد وزير الخارجية الكندي السابق.
وقالت السيدة مريم رجوي: لو لم تكن ولاية الفقيه مكروهة ومبغوضة داخل إيران إلى هذا الحد، لما كانت تحتاج إلى قوات الحرس وقوة القدس وإلى مجموعات من الميليشيات المحترفة بالقتل والفساد في المنطقة. ولو لم تكن ولاية الفقيه فاقدة الثبات، لما كانت تقحم نفسها بشكل استنزافي في حروب المنطقة.
لقد أكد خامنئي وقادة قوات الحرس أكثر من مرة وكرّروا أنه إذا لا يقاتلون في سوريا والعراق، فعليهم أن يضعوا الخط الأمامي في طهران وهمدان واصفهان. إنهم يخافون من مواجهة الشعب الإيراني، رغم كل أعمال القمع والاعتقال والكبت الذي يفرضونها على المجتمع. إن خوفهم من إرادة الشعب الإيراني من أجل التغيير، وأن هذه الإرادة ازدهرت في المقاومة المنظمة.
ولفتت رئيسةالجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة إلى أن الملالي هم واهنون أكثر من أي وقت آخر، ودعت الدول الغربية إلى اتخاذ الخطوات التالية:
- إعلان قوات الحرس كقوة إرهابية ومنع وصول هذه القوة الفاسدة وكل النظام إلى المنظومة المصرفية العالمية.
- طرد قوات الحرس والميليشيات الموالية لها من سوريا والعراق ودول أخرى في المنطقة ومنع نقل المقاتلين والأسلحة من قبلهم إلى هذه الدول.
- طرد عملاء قوة القدس الإرهابية وكذلك وزارة المخابرات من الدول الأوروبية وأمريكا.
- اشتراط العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الاستبداد المتستر بالدين بوقف التعذيب والإعدام في إيران.
- بشأن جرائم نظام ولاية الفقيه، لاسيما مجزرة 30 ألف سجين سياسي في العام1988، الطلب من مجلس الأمن الدولي لوضع ترتيبات لتشكيل محكمة خاصة أو إحالة الملف إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة قادة النظام.
- دعم طلب تقديم الحكومة العراقية تعويضات ل مجاهدي خلق وجيش التحرير الوطني عن أموالهم وأجهزتهم وأسلحتهم ومعسكراتهم التي صادرتها.
الاعتراف ب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية باعتباره البديل الديموقراطي لنظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران وهو أمر ضروري لإيقاف سياسة المداهنة الكارثية التي كانت تنتهجها أمريكا واوروبا في السنوات الماضية وتعويض تلك الخسائر
إيران-كلمة مريم رجوي في مؤتمر «نظام الملالي محاصر في الأزمات» في باريس 16 ديسمبر2017
إيران-كلمة مريم رجوي في مؤتمر «نظام الملالي محاصر في الأزمات» في باريس 16 ديسمبر2017

إيران-كلمة مريم رجوي في مؤتمر «نظام الملالي محاصر في الأزمات» في باريس 16 ديسمبر2017
إيران-كلمة مريم رجوي في مؤتمر «نظام الملالي محاصر في الأزمات» في باريس 16 ديسمبر2017
مرتبط:
مريم رجوي في البرلمان الأوروبي:
رسالة مريم رجوي إلى تظاهرة الإيرانيين في باريس: إنقاذ حقوق الإنسان والبيئة في إيران مرهون بتغيير النظام
مظاهرة حاشدة في باريس..الإيرانيون يحتجون على انتهاكات حقوق الإنسان، تدخلات طهران الاقليمية ومشروع الصواريخ(فيديو+ صور)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شهر رمضان في إيران وسط الانتفاضة ضد الإرهاب الديني

كلمة مريم رجوي في الأمسيّة الرمضانيّة بباريس لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، أقيمت يوم السبت 19 مايو 2018 أمسيّة رمضانيّة تحت عنو...