السبت، 23 ديسمبر 2017

إيران-الرسالة الصادمة للسجناء البلوش السياسيين وتوضيح الجريمة المرتكبة بحق أهالي منطقة بلوشستان إيران



وفقا للتقارير الواردة كتب ثلاثة اشخاص من سجناء البلوش السياسيين المسجونين في العنبر ٧ من سجن اردبيل المركزي اسمائهم ( محمد صابر ملك ريسي ، شير احمد شيراني ، رحمت حسن زهي ) رسالة مفتوحة يشرحون فيها عن حالة ووضعية هذه الفئة من المجتمع ومحتجين فيها على زيادة احصائيات القتلى وعلى التمييز الذي تمارسه الاجهزة والمؤسسات العسكرية ضد الشعب البلوشي وطالبوا في هذه الرسالة دعم وحماية المؤسسات المعنية بحقوق الانسان للمواطنين البلوش



ودع السجين السياسي محمد صابر ملك رئيسي القابع في سجن اردبيل اليوم الخامس والعشرين من اضرابه عن الطعام احتجاجا على تعرضه لأعمال التعذيب الوحشية والاعتداء عليه بالضرب من قبل جلادي النظام. حالته الصحية متدهورة بسبب الضعف ونقل بسببه عدة مرات الى مصحة السجن. انه مازال محروما من الاتصال بعائلته ومحاميه ولم تصل مساعي عائلته للاطلاع عن حاله الى نتيجة بعد
يقال ان الضغط على محمد صابر ملك رئيسی لانهاء اضرابه عن الطعام والرضوخ الى ظروف السجن وصل الى حد حتى يمتنع حانوت السجن من اعطائه قناني الماء واشترط بيع المياه له بكسر اضرابه عن الطعام.
وطلب الجلادون منه يوم الخميس أن يكسر اضرابه واشترطوا اخراجه من العنبر المعزول بكسر اضرابه، الا أن السجين السياسي أعلن يرفع شكوى ضد الرئيس المجرم لحماية السجن برويز صور آذر والمديرين الداخليين صادق زاده و فرهاد نوروزي وانه لن يكسر اضرابه للاحتجاج على هذه التصرفات الوحشية والى الوصول الى النتيجة.
يجدر بالذكر أن عوائل السجناء السياسيين المنفيين في اردبيل احتجت مع عائلة صابر ملك رئيسي في الايام الماضية من خلال تجمع واعتصام مقابل لجنة الاعلام التابعة للمخابرات ومبنى المحافظة في زاهدان واعترضوا على الاعتداء على هذا السجين وتهديده بالقتل واشتكوا من الجلادين في السجن.
واعتقل هذا السجين من المواطنين البلوتش عندما كان عمره 17 عاما وصدر عليه حكم بالحبس 15 عاما، وتعرض يوم 29 نوفمبر للتعذيب من قبل جلادي السجن بذريعة واهية واصيب في الوجه جراء تلقيه ضربة بشيء ثقيل. انه أضرب منذ ذلك الحين عن الطعام والدواء

وجهت أمّ السجين السياسي من البلوتش «محمد صابر ملك رئيسي» رسالة مفتوحة حذرت فيها من الخطر الذي يهدد حياة  إبنها جراء ممارسة التعذيب عليه على أيدي جلاوزة النظام.
  وجاءت في جانب من الرسالة: بغض النظرمن براءة إبننا ، الأمر الذي دفعني  الى ان أكتب الرسالة هو القلق الشديد لدى العائلة من وضع إبننا المحجوز. قضي لمدة 8 سنوات من تحمل الحبس ومن خلالها  تم التعامل معه تعاملا سيئا بشكل متكرر ويتم الاعتداء عليه من قبل عناصر السجن  بالضرب المبرح. ويأتي جزء من الأعمال بدوافع تعصبات قومية وطائفية في سجن اردبيل حيث الأمن الروحي والنفسي مسلوب من إبننا ونحن قلقين بشدة  بشأنه في مثل هذه الظروف. ونحمل وزارة المخابرات المسؤولية عن أي تعامل سيئ وأضرار جسدية  على السجين.

والجديربالذكرأن السجين السياسي«محمد صابرملك رئيسي» أضرب عن الطعام للاحتجاج على فرض شتى صنوف التعذيب الهمجي عليه في سجن اردبيل. و اليوم الأربعاء6 ديسمبر  ودع إضرابه لليوم الثامن على التوالي .
أوردت التقارير الواردة  آن رئيس سجن أردبيل المركزي المجرم «برويزصورآذر» ورئيس حماية الإستخبارات فيه استدعوا السجين السياسي البلوتش صابر ملك رئيسي الذي تم نفيه إلى السجن صباح يوم الأربعاء وبدأوا النقاش معه بذرائع مختلفه. وقال رئيس المجرم بالسجين انك« سليط اللسان» وقام باحالته إلى العنبر المعزول في السجن  المركزي لاردبيل.
وأفادت التقارير الموثوقة عقب النقل، تم ربط صابرملك رئيسي بقضيب بالأيدي والأرجل المكبلة ثم إعتدى عليه رئيس العنبر الداخلي «فرهاد نوروزي» و ضابط الخفر«صادق زاده» وعدد من الجنود بالضرب المبرح باستخدام عصاء وسوط. وكانت الضربات إلى حد حيث أصيب السجين السياسي بكدمات في الرأس والوجه والظهر والبطن. وكان يوم الجمعة ثالث يوم من اضرابه عن الطعام احتجاجا على نقله الى العنبر المعزول.
العنبر المعزول هو عنبر خاص للسجناء المدمنين بمادة المتادون وبعض المصابين بالأمراض النفسية. العنف سائد في هذا العنف. وحسب عوائل السجناء ومصادر مطلعة، فان جلادي السجن وبشكل خاص المجرم «برويز صور آذر» مسؤول حماية السجن يعتزمون قتل هذا السجين السياسي بالتواطؤ مع عدد من السجناء الجنائيين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

آخرالاخباروالتقاریعن الهجوم الفاشل على موتمر #إيران_حرة2018 #المقاومة_الإيرانية في #باريس

البديل کابوس النظام الايراني بديل ديمقراطي حضاري لنظام إرهابي أرعن بقلم:فلاح هادي الجنابي فضيحة الهجوم الارهابي الذي حاول نظا...