الخميس، 19 يوليو 2018

#المقاومة_الإيرانية- مجزرة صيف 1988 في #إيران برواية التاريخ


مراسيم تخليد في الدائرة الأولى لبلدية باريس لـ30 ألف شهداء مجزرة عام 1988
عوة لمحاكمة قادة النظام الإيراني لإرتكاب جرائم ضد الإنسانية في مجزرة  1988
  
في بداية  المراسيم  زار المشاركون معرض مجزرة عام 1988.  وشمل المعرض صور شهداء المجزرة والمقابرالجماعية وكذلك وثائق  بشأن الجرائم ضد الإنسانية  مثل فتوى خميني الجلاد بهدف إبادة جميع السجناء من مجاهدي خلق وصور وسجلات أعضاء لجان الموت التابعين لخميني بالإضافة إلى النداءات والمواقف الدولية وإنجازات حركة المقاضاة

 رسالة مريم رجوي إلى معرض في بلدية الدائرة الأولى بباريس يخص مجزرة العام1988 في إيران
رسالة مريم رجوي إلى معرض في بلدية الدائرة الأولى بباريس يخص مجزرة العام1988 في إيران


معرض ومؤتمر حول مذبحة عام ١٩٨٨ وحركة التقاضي في الدائرة الأولى لبلدية باريس لمدة أسبوع 

اقيم معرض في الدائرة الأولى لبلدية باريس لمدة اسبوع بمناسبة مرور 30 عاما علی مجزرة السجناء السیاسین فی إيران فی عام 1988 والذی راح ضحیتها 30000 الف سجین سیاسی وحركة التقاضي لهذه المجزرة. في هذا المعرض عقدت جلسة يوم الجمعة تكريما لشهداء المذبحة تحدث فيه السيد جان فرانسوا لوغاره رئيس الدائرة الأولى لبلدية باريس حول الجرائم التي ارتكبها النظام الايراني ومذبحة العام 1988. 
أحد المتحدثين الآخرين في هذا الاجتماع كان رئيس اللجنة المشتركة لرؤساء البلديات الفرنسية من أجل إيران الديمقراطية الذي تحدث حول حركة التقاضي ولاسيما الفعاليات الرائعة والاستثنائية التي أنجزتها المقاومة الإيرانية وعمليات جمع الأخبار والمعلومات المتعلقة بالشهداء التي أنجزتها شبكات المقاومة في إيران وسعي المقاومة الإيرانية لفضح هذه الجريمة وكما أشاد ومدح بفعاليات المقاومة الإيرانية وعبر عن تقييمه الكبير لهذا النضال القيم وانتقد السكوت الدولي والمحافل الدولية على هذه الجريمة بشكل شديد وقال بأنهم يسعون وراء مصالحهم المادية الخاصة وفي النهاية وعبر عن امنياته بنجاح استمرار حركة التقاضي والمقاومة الإيرانية.
في هذا الاجتماع تمت قراءة رسالة السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية على الحضور بمناسبة ذكرى مذبحة عام ١٩٨٨ من قبل السيدة سرفناز جيت ساز رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية حيث جاء في رسالة السيدة مريم رجوي :
المزید
 رسالة مريم رجوي إلى معرض في بلدية الدائرة الأولى بباريس يخص مجزرة العام1988 في إيران


تقارير و وثائق عن المجازر الجماعية بحق30 ألف سجين سياسي في إيران عام 1988بأمر مباشر من خميني
بما فيه:
الفتوى الصادر من قبل خميني بقتل اعضاء مجاهدي خلق في سجون النظام
إحياءً للذکری العشرين لشهداء مجزرة التاريخ
الإعدام الجماعي لـ 30 ألف سجين سياسي في إيران في صيف عام 1988 بأمر مباشر من خميني
اعترافات وتصريحات الجناح المهيمن من النظام الإيراني حيال المجازر بحق 30 ألف سجين سياسي عام 1988
تقرير عن الإعدامات الجماعية ‌التي نفذت بحق أسری مجاهدي خلق في ‌سجن تبريز



رسالة مريم رجوي في الذكرى الثلاثين لمجزرة ثلاثين ألف وردة للحرية
أيها المواطنون الأعزاء؛
الذكرى الثلاثون لمجزرة ثلاثين ألف وردة حمراء للحرية من أبناء الشعب الإيراني هي يوم شموخ المنتفضين وكل إيراني حرّ عقد عزمه للإطاحة بنظام ولاية الفقيه.
المجاهدون والمناضلون الذين قتلوا في مجزرة في العام 1988 ، رفعوا بهاماتهم المشانق شامخة حتى تبقى الأمة الإيرانية مرفوعة الرأس في واحدة من أحلك فترات تاريخها.
وكان خميني الجلاد يريد أن لا يترك أي أثر لهم، لا مَعلم لقبورهم ولا حتى أسمائهم. لكنهم لم يُنسَوا ولم يُخمَدوا؛ بل على العكس ، فقد نهضوا من مدن مغمورة مثل إيذه ، ودورود ، وقهدريجان ، وتويسركان وبانه إلى كازرون وجابهار، وآشعلوا فتيل انتفاضات ديسمبر الماضي وحركة الاحتجاج المنتشرة في جميع أنحاء إيران.
ومازالت تُسمع همسة منهم في منتصف الليل:
أنا طائر النار
أحترق من لهيب هذا الحب الملتهب،
لأنّ جسمي احترق،
وعندما خمد لهيب نفسي الملتهب،
ثم يبدأ من وسط الرماد
ميلادي من جديد
المزید

خط يد ثلاثين وردة حمراء في ذكري الثلاثين لمجزرة عام 1988 في إيران

أحداث صيف 1988



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

#احتجاجات و #مظاهرات_إيران فی أب-أغسطس

12 آب احتجاجات وإضرابات في إيران يوم الأحد 12 آب 2018 فيمايلي تقريرعن بعض الاحتجاجات والإضرابات التي شكلت يوم الأحد 12 آب :...