السبت، 14 أكتوبر 2017

إيران-آخر الاخبار و المقالات من العقوبات الجديدة على أجهزة و قادة قوات الحرس و نظام الإرهاب


صدر مجلس الوزراء القرار الوزاري رقم '24' لسنة 2018، الذي تضمن إدراج 9 كيانات وأفراد إيرانيين على القائمة المعتمدة في دولة الإمارات العربية المتحدة المدرج عليها الأشخاص والهيئات الداعمة للإرهاب.
ويأتي القرار ضمن حرص دولة الإمارات على استهداف وتعطيل الشبكات المرتبطة بتمويل الإرهاب والنشاطات المصاحبة له.
وقد تم إدراج الأفراد والكيانات ضمن القائمة، لكونها قامت بشراء ونقل ملايين الدولارات إلى فيلق القدس التابع لمليشيا لحرس الثوري الإيراني ووكلائه لتمويل الأنشطة المزعزعة للاستقرار في المنطقة عن طريق إخفاء الغرض الذي تم من أجله الحصول على الدولارات.
وقد تم إدراج الكيانات والأفراد الإيرانيين ضمن القائمة، نتيجة تعاون وثيق بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية التي أدرجت الأفراد والكيانات ذاتهم في قائمتها.

وأشاد وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة وتعاونها الوثيق في هذا الشأن، مؤكدا ضرورة أن تتنبه جميع دول العالم من جهود إيران لاستغلال المؤسسات المالية للدول الأخرى لتبادل العملات وتمويل الجهات الإرهابية الفاعلة في الحرس الثوري الإيراني.



«النواب الأمريكي» يقر قيودا على مبيعات الطائرات لإيران
لمنع استخدام الطائرات في تعزيز الأنشطة الإرهابية
14/12/2017
صادق مجلس النواب الأمريكي، اليوم الخميس، على مشروع قانون يطالب مسؤولي وزارة الخزانة الأمريكية، بتقديم تقرير للكونجرس حول المشتريات الإيرانية من الطائرات الأمريكية، وكيفية تمويل هذه المبيعات، ويصدق على أنها لن تساعد جهود إيران في نشر الأسلحة.
يأتي مشروع القانون في إطار جهود المشرعين الأمريكيين لتسليط الضوء على احتمالية أن مبيعات أمريكا من الطائرات إلى إيران قد تعزز الأنشطة الإرهابية في الشرق الأوسط، حسب صحيفة 'واشنطن إكزامينر' الأمريكية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الجدل حول مشروع القانون يعكس وجهات نظر متباينة حول ما إذا كان التشريع سيخرق التزامات الولايات المتحدة بموجب الاتفاق النووي الإيراني المعروف أيضاً باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.
ووافق المجلس على مشروع القانون بأغلبية 289 صوتاً مقابل 135، وامتناع 7 نواب عن التصويت.
وأكد الجمهوريون أن التشريع لا يمنع أي مبيعات طائرات لإيران، وبدلاً من ذلك، فإنه يطالب وزارة الخزانة بأن تخطر الكونجرس بشأن أنشطة الشركة الإيرانية التي تشتري الطائرات، فضلاً عن التمويل المستخدم للصفقة.

في تصريح صحفي، قال رئيس لجنة القضاء في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية د. سنابرق زاهدي إن سياسة النظام الإيراني وقاسم سليماني وخامنئي هي البقاء في سوريا. و لهذا السبب نرى آن محمد علي جعفري قائد قوات الحرس يقول إن قوات الحرس لن تترك سوريا حتى القضاء على جميع من وصفهم ب«الإرهابيين»، ويقصد به جميع إبناء الشعب السوري. 
وأضاف السيد زاهدي: داعش والنظام الإيراني هما متفقان من حيث العقيدة والسياسة والستراتيجية وحتى التكتيك وأن داعش هو صنيع النظام الإيراني في العراق وسوريا من حيث الوجود وأن النظام الإيراني ضالع حتى في تشكيل النواة الأساسية لتنظيم داعش. لأن الحقائق تقول أن النواة الأولية لتنظيم داعش كانت من السجناء المتطرفين الذين أطلق سراحهم نوري المالكي من سجن أبوغريب في العراق وبشار الأسد من سجون سوريا. ويعرف القاصي والداني أن المالكي وبشار الأسد كانا ولايزالان يعملان بالتنسيق التام مع نظام ولاية الفقيه آو بالأحرى تحت إمرة قاسم سليماني وقوات القدس الإرهابية.
أمن المنطقة مرتبط بإنهاء دور الحرس الثوري و أذرعه في المنطقة
وكالة سولا پرس - شيماء رافع العيثاوي: "نظرا لأن الحرس الثوري يشكل المصدر الأول للإرهاب في العالم، فيجب العمل بدل الحديث وينبغي أن ندمر أي شيء له علاقة بهذه المؤسسة العسكرية الإيرانية"، 
هذا الکلام الذي أکد عليه جيمس وولسي مدير المخابرات الأميركية السابق، هو حاليا مطلب ملح جدا لبلدان المنطقة التي صار خطر الحرس الثوري يهدد ليس أمنها وانما حتى سيادتها الوطنية و إستقلالها، فهو يتمدد و يتوسع کالسرطان في کل مفاصل الدول التي يدخلها من أجل شلها عن الحرکة و جعلها آلة و مجرد ألعوبة بيدهم. 
الانتباه المتأخر جدا لدول المنطقة للدور التخريبي و المشبوه للحرس الثوري في المنطقة وخصوصا من حيث تأسيسه لأحزاب و ميليشيات عميلة تابعة له تعمل ليل نهار من تحقيق أهداف و غايات النظام الايراني من حيث تقويض أمن و إستقرار بلدانها و جعلها مباحة تماما أمام نفوذ هذا النظام، وعلى الرغم من إن کانت هناك دعوات و نداءات تحذيرية جادة من جانب المقاومة الايرانية تدعو دول المنطقة للوقوف بوجه نشاطات و تحرکات الحرس الثوري بل وحتى قامت بنشر بحوث و دراسات تٶکد حقيقة المخططات السوداء التي يقوم بتنفيذها النظام عن طريق الحرس الثوري، ولکن للأسف لم يتم الاصغاء لکل تلك الدعوات المخلصة و الجادة حتى إصطدمت المنطقة کلها بالحقيقة العارية و تأکد لها الدور المشبوه الموکول بهذا الجهاز.
أمن المنطقة مرتبط بإنهاء دور الحرس الثوري و أذرعه في المنطقة
نظام الملالي سرطان العالم کله
فلاح هادي الجنابي - الحوار المتمدن : منذ عدة أعوام، وصفنا ولازلنا نصف النظام الديني المتطرف في إيران، بأنه عبارة عن نظام سرطاني و بلاء فريد من نوعه يقوم بتسميم الافکار و العقول و يٶثر سلبا على کل المفاهيم و القيم الانسانية النبيلة، 
وقد وصفناه بالسرطان، لأن خلاياه القذرة تنتشر في المنطقة و العالم و هدفها الاساسي هو نشر التطرف و الارهاب و العبث بالسلام و الامن و الاستقرار.
التصريحات الجديدة لنائب الرئيس الامريکي، مايك بنس و التي هاجم خلالها نظام الملالي بشدة قائلا: "على مدى عقود، ترك نظام طهران تأثيره السرطاني في المنطقة والعالم، سفك الدماء وزرع الفوضى من الأرجنتين إلى شبه الجزيرة العربية. وبشكل متزايد، سعت طهران للسيطرة على الشرق الأوسط بأسره".، هذا الکلام الذي سبق لنا وإن أکدناه طوال الاعوام الماضية و نقلنا الکثير من التصريحات و الاقوال و المواقف المختلفة لقادة و مسٶولي المقاومة الايرانية ولاسيما السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية حيث حذرت فيها من هذا النظام و مخططاته المشبوهة التي يسعى من خلالها فرض هيمنته على بلدان المنطقة و إقامة إمبراطورية دينية، وعندما يدلي بنس بهکذا تصريح"والذي نراه وعلى الرغم من المٶاخدة، إيجابيا"، فإن من المهم جدا أن يعرف بأن الادارات الامريکية السابقة هي التي ساهمت بشکل أو آخر في السماح لهذا السرطان أن ينتشر.

دراسة تكشف: لماذا أصبح النظام الإيراني أخطر من داعش؟
لا شك أن خطر داعش، فاق كل الأخطار، والرعب الذي سببه للعالم بأسره فاق كل التوقعات، إلا أن دراسة للباحث مجيد رافي زاده أشارت إلى أن النظام الإيراني بشكله الحالي أخطر على الأمن العالمي من تنظيم داعش.
وحسب الدراسة فإن وضع المجتمع الدولي لداعش وقبلها القاعدة على رأس أولويات مكافحة الإرهاب أمرٌ خاطئ، باعتبار أن النظام الإيراني تهديد أخطر بكثير للعالم من مجموعات كداعش.
واستند رافي زاده إلى مجموعة نقاط أبرزها:
الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها الحرس الثوري وفيلق القدس تكتسب غطاء قانونيا داخل ايران، لأنها تنفذ بأوامر من أشخاص يحكمون الدولة.
ويردف الباحث الإيراني أنّ قوة وقدرات المجموعات الإرهابية مثل داعش تنتهي مع مرور الوقت كما حصل مع القاعدة، لكن السيطرة المتزايدة لإيران على المنطقة ستستمر إذا لم يوقفها أحد.
المزید

الترحيب بالعقوبات الجديدة على أجهزة وقادة قوات الحرس والدعوة إلى توسيع العقوبات لتشمل قادة آخرين وفروع تابعة لها
ترحّب المقاومة الإيرانية بفرض وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على عدد من أجهزة وقادة قوات الحرس المشاركين في قمع ونهب الشعب الإيراني، وكذلك تصدير الإرهاب في المنطقة و إنتاج الصواريخ الباليستية، وتراها خطوة أساسية نحو التصدي للسياسات القمعية، وإشعال الحروب والإرهاب من قبل نظام الملالي، ومنع انتشار الصواريخ الباليستية التي تهدد السلام والهدوء في المنطقة.
ويجب أن تشمل هذه العقوبات بسرعة جميع الأفراد والأجهزة والمؤسسات والشركات التابعة لقوات الحرس أو الأطراف المتعاملة معها ووكلائها الأجانب والمرتزقة. إن فرض العقوبات على قادة فيالق الحرس في  31 محافظة في إيران، المسؤولين عن قمع الناس في هذه المحافظات، يكتسب ضرورة مضاعفة.
اتخاذ التدابير والاجراءات اللازمة لطرد قوات الحرس من دول المنطقة بما فيها سوريا والعراق يشكل أمرا ضروريا لإنهاء الحرب وإراقة الدماء وإحلال السلام فى المنطقة ومن متطلبات قانون العقوبات الذى تبناه الكونغرس الأمريكى وإدراج قوات الحرس فى قائمة الإرهاب.
الترحيب بالعقوبات الجديدة على أجهزة وقادة قوات الحرس والدعوة إلى توسيع العقوبات لتشمل قادة آخرين وفروع تابعة لها
ترمب أغلق الطريق على إيران للالتفاف على العقوبات
صالح حميد - العربية.نت
أغلقت العقوبات الجديدة التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب على إيران أخيرا، الطريق على الالتفاف على العقوبات كما كانت تفعل طهران قبل #الاتفاق_النووي الذي أبرمته عام 2015 مع القوى الكبرى.
ويعتمد الاقتصاد الإيراني بشكل كبير على التهريب والالتفاف على العقوبات، حيث تشير الإحصائيات إلى رقم ما بين 12 الى 13 مليار دولار سنويا، يتم إدخالها بهذا الطريق.
وبالتزامن مع إعلان ترمب استراتيجية واشنطن الجديدة حيال #إيران، في 13 أكتوبر الجاري، وما أعقبها من #عقوبات فرضتها الخزانة الأميركية على الحرس الثوري، ارتفع سعر الدولار في إيران إلى مستويات قياسية.
وبالرجوع إلى أسعار صرف العملة الصعبة في الأسواق والتي تنشر يومياً عبر وسائل الإعلام الإيرانية، يظهر ارتفاع سعر الدولار واليورو في السوق الحرة حيث وصل الدولار في سوق طهران خلال الأسبوع الماضي إلى 4060 تومان بعد ما كان يتراوح حوالي 3800 تومان قبل خطاب ترمب.


أمريكا تفرض عقوبات على النظامالإيراني تشمل 41 من قادة الحرس الثوري والشركات التابعة له
31/10/2017
أعلنت وزارة المالية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، عن فرض عقوبات ضد 41 شخصية وشركة إيرانية، بما في ذلك القوة الجوية الفضائية التابعة للحرس الثوري الإيراني.
تأتي هذه العقوبات، بحسب وثائق للوزارة نشرت على موقعها الرسمي، في إطار عمل الولايات المتحدة على مواجهة انتشار أسلحة الدمار الشامل.
ويستهدف مشروع قانون العقوبات الأمريكية الجديد ضد إيران، والذي يعرف بقانون 'كاتسا' بالدرجة الأولى، القدرات الدفاعية الإيرانية، حيث ينص على فرض إجراءات حظر ضد كافة الجهات المعنية ببرنامج إيران الصاروخي والحرس الثوري الإيراني.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد وقع في 2 آب/ أغسطس الماضي، قانونا بفرض عقوبات جديدة على روسيا وإيران وكوريا الشمالية، تم اعتماده من قبل أعضاء الكونغرس الأمريكي بأغلبية ساحقة من الأصوات

روحاني يطلق تصريحات هستيرية ضد مجاهدي خلق ويدافع عن إشعال الحروب والإرهاب ويؤكد على تخزين الصواريخ الباليستية
آبدى الملا روحاني رئيس جمهورية نظام الملالي في كلمته في مجلس شورى النظام يوم 29 اكتوبر غضبه وخوفه من مجاهدي خلق والمقاومة الإيرانية من جهة وأكد استمرار تدخلات النظام الإجرامية في دول المنطقة ومواصلة برنامج إنتاج الصواريخ الباليستية وتخزينها وقال: «إننا صنعنا الصواريخ ونصنع وسنستمر بإنتاجها... لن نتردد في صنع و إنتاج و تخزين أي سلاح نحن بحاجة اليه واستخدامه في الوقت اللازم للدفاع عن أنفسنا».
كما ادعى بكل وقاحة  أن أمريكا هي التي تقف وراء زعزعة الأمن في سوريا ولبنان والعراق وافغانستان وسعت «لتجزئة العراق» ولكن نظام الملالي هو من «ذهب لمساعدة الشعب العراقي والشعب السوري» ولم يسمح «بالمساس بوحدة الأراضي العراقية».
في حين أكد قادة فرنسا وألمانيا وبريطانيا إضافة إلى الإدارة الأمريكية خلال الأسابيع الماضية أن البرنامج الصاروخي وتدخلات النظام الإيراني في المنطقة يشكلان مصدر قلق خطير ويجب التصدي له بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

روحاني
روحاني في مجلس شورى النظام :امريكا تقول للجميع بـ“ انني لااؤيّد المفاوضات و“ لن التزم بالتعهدات“
اعترف الملا روحاني رئيس نظام الملالي في مجلس شورى النظام يوم 29/10/2017 بذريعة تقديم الوزيرين بعد اطلاقه ادعائات  كاذبة وفارغة حول اجواء  الحرية في الجامعات بالعزلة  المتزايدة والجمود اللذين يعيشهما النظام مقابل الضغوط العالمية قائلا :
«على  الولايات المتحدة وباسلوبها المتبع الآن ان تضع المفاوضات والمعاهدات جانبا مع العالم ... وهي تقول للجميع بانها لا تؤيد المفاوضات لانها تقول بصراحة بانني  لن التزم بالتعهدات»

واسترسل يظهر تاييده  لخيبة امل النظام حول اي نوع من المفاوضات بشأن  الاتفاق الشامل المشترك وأكد مثل المهمومين قائلا :« حكومة البلد الذي ينفي الالتزام الدولي للحكومة الماضية لايمكن الاعتماد عليه وان تزلزله على الاتفاق السابق ومناشدة القيام بمفاوضات جديدة كلها قصة مضحكة»

المقاومة الإيرانية لـ المدينة : ردع نظام الملالي بالعقوبات يجب أن يستمر
اخبر السيد موسى افشار عضو اللجنة الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية فى تصريحات علي الرغم من للمدينة أن ردع نظام الملالي بالعقوبات يجب أن يستمر حتى يتم كافة المطالب الدولية بخصوص وقف دعمه للإرهاب وتدخلاته التى تزعزع استقرار المنطقة وانتهاكه لحقوق الإنسان الإيرانى. 
مشيرا إلى أن أي تطبيع للعلاقات الاقتصادية مع نظام طهران القمعي يجب أن يرتبط باشتراط إيقاف الإعدام وانتهاك حقوق الإنسان والمح إلى أنه بخلاف ذلك سوف يتمادى النظام فى القمع ودعمه للإرهاب وزعزعة الأمن في دول المنطقة وإثارة الحروب والقلاقل. واضاف ان النقاش المطروح بشأن الاتفاق النووي وروحه مرتبط بهذا الشأن. والمح إلى أن النظام سواء بالاتفاق النووي أو دونه لا يريد ولا يستطيع ايقاف برنامجه الصاروخي ودعمه للمليشيات الطائفية في دول المنطقة التي توفر له موطئ قدم فيها ولن يتوقف عن تسليحها وتمويلها وتدريبها ودعمه للارهاب.
المزید
رجوي: تطبيق فوري للعقوبات على طهران ضروري لردع إرهابها
أسامة مهدي
إيلاف» من لندن: أكد المجلس الوطني للمقاومة الايرانية برئاسة رجوي ان تطبيقا فوريا للعقوبات الاميركية على النظام الايراني ضروري لردع سياساته الارهابية وتحقيق الامن والسلام في المنطقة مشيرًا الى ان خامنئي ومعظم الهيئات الحكومية ضالعان في برنامج صواريخ النظام.
ورحب المجلس الوطني للمقاومة الايرانية بزعامة مريم رجوي في بيان صحافي تسلمته "إيلاف"اليوم بالتصويت على مشروع قانون في مجلس النواب الأميركي لفرض عقوبات إضافية على نظام طهران وكبار مسؤوليه على إنتاج الصواريخ الباليستية وانتشارها واعتبره خطوة ضرورية في مواجهة السياسات الحربية والإرهابية للنظام .
المزید

مشروع قرار جديد ضد نظام الملالي بسبب مشاريعه للصواريخ الباليستية خطوة ضرورية للتصدي للإرهاب والعدوانية، وينبغي تنفيذه فورا بعد إقراره في الكونغرس
خامنئي ومكتبه، ومعظم الهيئات الحكومية ضالعون  في برنامج الصواريخ للنظام
ترحب المقاومة الإيرانية بالتصويت على مشروع قانون في مجلس النواب الأمريكي لفرض عقوبات إضافية على نظام الملالي وكبار مسؤوليه على إنتاج الصواريخ الباليستية وانتشارها، وتعتبره خطوة ضرورية في مواجهة السياسات الحربية والإرهابية للنظام .
إن برنامج الصواريخ التابع للملالي، الذي تسيطر عليه قوات الحرس، ليس له أي هدف سوى السعي إلى مزيد من اشعال الفتن والحروب وتطاولات الملالي في المنطقة. وقد خصّص نظام الملالي ميزانية كبيرة لهذا البرنامج في حين أن غالبية الشعب الإيراني يعيشون تحت خط الفقر. هذا البرنامج هو فقط لبقاء النظام وهو ضد المصالح الرئيسية للشعب الإيراني.
خامنئي ومكتبه، ومعظم الهيئات الحكومية ضالعون  في برنامج الصواريخ للنظام
النواب الأمريكي يفرض عقوبات جديدة على برنامج إيران الصاروخي
26/10/2017
أقر مجلس النواب الأمريكي، اليوم الخميس، مشروع قانون يفرض عقوبات على برنامج إيران للصواريخ الباليستية، ويتيح القانون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض عقوبات على الوكالات الإيرانية الحكومية المتورطة في تطوير الصواريخ الباليستية، بخلاف الكيانات الأجنبية التي توفر التمويل والتسهيلات لهذه الأنشطة.
ويتيح القانون فرض عقوبات على الأشخاص الأجانب والوكالات الحكومية الأجنبية التي تصدر وتستورد أو تعيد تصدير الأسلحة المحظورة من وإلى إيران.



نواب أميركيون يطالبون بتصنيف الحرس الثوري إرهابياً
26/10/2017
دعا نواب ودبلوماسيون وخبراء إلى تصنيف فوري لفيلق القدس الإيراني وكافة تشكيلات قوات الحرس الإيراني كمنظمة إرهابية وذلك في جلسة عقدتها اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، أمس الأربعاء.
وقالت رئيسة اللجنة‏ إيلينا روزلهتينن، إن ‏'إعلان الانسحاب عن الاتفاق النووي مع إيران يساعد على مقاومة ضد النظام الديكتاتوري في إيران'.
كما ‏انتقدت الاتحاد الأوروبي لأنه 'لم يتخذ أيك إجراءات جديدة ضد إيران رغم دعمها للإرهاب'.
‏وشددت روزلهتينن على أن 'حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط يدعمون سياسة واشنطن لمعالجة جميع جوانب التهديدات الإيرانية'.


استراتيجية ترامب .. ناقوس لايمکن تجاهل رنينه
زاد الاردن الاخباري -منى سالم الجبوري
تعلم إيران جيدا بأن الاستراتيجية التي أعلنها الرئيس الامريکي دونالد ترامب ضدها، ليست مجرد مناورة او لعبة سياسية للإستهلاك المحلي أو الدولي، وانما هي خطوة جدية لها أهدافها المختلفة التي تسعى الى تحقيقها، ومثلما إن إيران تعول على البلدان الغربية و روسيا کي يکون لها دور في تهدئة الامريکيين و إيجاد حل وسط معهم، فإن واشنطن أيضا تعول ولکن بطريقة أخرى على الاوربيين و الروس من أجل ممارسة دورهم لدفع إيران للإستجابة لمطالبها وخصوصا دورها في المنطقة، ولاريب من إن التعويل الامريکي على الاوربيين و الروس يختلف عن التعويل الايراني عليهم کثيرا لأسباب عديدة.
الاتصال الهاتفي الدي جرى يوم الاحد الماضي 15 أکتوبر بين المستشارة الالمانية أنجيلا ميرکل و رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، فإنهما وعلى الرغم من إعلانهما الاتزام بالاتفاق النووي، إلا إنهما إتفقتا أيضا على ضرورة مواصلة المجتمع الدولي لأنشطة إيران التي تزعزع استقرار المنطقة و بحث سبل مواجهة المخاوف من برنامج إيران للصواريخ البالستية، يمکن إعتباره و بکل وضوح إستجابة ضمنية أکثر من واضحة للمطالب التي طرحها ترامب في استراتيجيته ازاء إيران، وهذا يعني بالضرورة أول رسالة أوربية خاصة الى طهران بعد إعلان الاستراتيجية الترامبية، ولاسيما بعد أن تمادت طهران أکثر من اللازم في مناوراتها الصاروخية و تحدياتها غير المقبولة للمجتمع الدولي بهذا الصدد.
أمانة المجلس الوطني للمقاومةالإيرانية13- تشرين الأول / اكتوبر2017 مريم رجوي ترحب بالسياسة الأميركية الجديدة ضد نظام الملالي  وتصنيف قوات الحرس كيانًا إرهابيًا الإعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ضروري لإسقاط الفاشية الدينية وتحقيق الحرية وسلطة الشعب في إيران
مريم رجوي ترحب بالسياسة الأميركية الجديدة ضد نظام الملالي  و تصنيف قوات الحرس كيانًا إرهابيًا
الإعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ضروري لإسقاط الفاشية الدينية وتحقيق الحرية وسلطة الشعب في إيران

رحبت مريم رجوي بالسياسة الأمريكية الجديدة التي ” تدين الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان من قبل قوات الحرس” في إيران و” منع النظام الإيراني وخاصة قوات الحرس من تمويل الأعمال التخريبية ومنع نشاطات قوات الحرس التي تنهب ثروات الشعب الإيراني». واضافت ان التأكيد على ان هذا النظام تحت قيادة خامنئي ” يقمع ابناء الشعب ويسحق حقوقهم” و”يصدر العنف إلى جيرانه ويزعزع استقرارها ويراعي الارهاب في الخارج” يعد الإعتراف بعدم شرعية النظام الإيراني.
وخلال خطابه وصف الرئيس الامريكي الشعب الإيراني بانه ” ضحايا للنظام باطول فترة ” مضيفا ” ان قوات الحرس هي قوة ارهابية فاسدة وعبارة عن ميليشيا شخصية للولي الفقيه. ان هذه القوات استولت على الجزء الملفت للنظر من الاقتصاد الإيراني وباتت تصرف عايدات الوقف الديني لتمويل الحروب والإرهاب في الخارج. فان ذلك يشمل تسليح الدكتاتور السوري وتزويد عملائها و شركائها بالصواريخ والأسلحة من أجل استهداف المواطنيين المدنيين في المنطقة».
واضافت مريم رجوي ان السياسة التي انتهجتها الادارات الأميركية السابقة وكانت تتضمن غمض العين عل الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان في إيران والاحتلالات الدامية التي ادارها الملالي في المنطقة وتقديم تنازلات كبيرة لهم في الاتفاق النووي، كلها كانت كارثية حيث دفع ثمنها غاليا الشعب الإيراني وشعوب المنطقة حيث كان اكثر الجوانب الهدامة لهذه السياسة ما تعلق بالمقاومة العادلة للشعب الإيراني وإدراج منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في قائمة الإرهاب لمدة 15 عاما. ورافقت ذلك عمليات القصف الجوي التي طالت معسكرات المقاومة الواقعة بقرب الحدود الإيرانية داخل الأراضي العراقية وكذلك خرق الاتفاقيات بينها وبين مجاهدي أشرف وليبرتي، واللا مبالاة حيال ارتكاب المجازر بحقهم ومصادرة 600 مليون دولار من ممتلكات وأموالهم من قبل الحكومة العراقية وهي الحالة التي استمرت حتى الآن. في وقت كانت فيه المقاومة الإيرانية قد كشفت عن البرنامج النووي التسليحي ومواقع نظام الملالي السرية لأسلحة الدمارالشامل في اب 2002.
وآكدت السيدة رجوي بان سياسة صارمة كان يجب ان تتخذ قبل فترة طويلة من الآن. ان الحل الحاسم هو إسقاط النظام على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية وتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران. وخلال ثلاثة عقود مضت فان سياسة المداهنة والمسايرة مع النظام عملت كعقبة رئيسية بوجه عملية التغيير في إيران. فقد حان الوقت ان يقف المجتمع الدولي إلى جانب الشعب الإيراني ومطلبه المشروع من أجل تغيير النظام. وان الإعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية باعتباره البديل الديمقراطي الوحيد للدكتاتورية الدينية الإرهابية، يعد امرا ضروريًا لإنهاء السياسة الكارثية السابقة والتعويض عنها.
أمانة المجلس الوطني للمقاومةالإيرانية13- تشرين الأول / اكتوبر2017 مريم رجوي ترحب بالسياسة الأميركية الجديدة ضد نظام الملالي  وتصنيف قوات الحرس كيانًا إرهابيًا الإعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ضروري لإسقاط الفاشية الدينية وتحقيق الحرية وسلطة الشعب في إيران

كما رحبت مريم رجوي بتصنيف قوات الحرس باعتبارها كيانا إرهابيًا وفقا للأمر التنفيذي رقم 13224 كضرورة لا مناص منها من أجل ستباب السلام والأمن الاقليمي والدولي وقالت : كان يجب ان يتم هذا التصنيف قبل عقدين من الزمن وعند ذاك كانت ظروف المنطقة وبلدانها كالعراق وسوريا ولبنان واليمن وافغانستان تختلف بصورة نوعية مما هو الآن. ان الشعب الإيراني يكره قوات الحرس حيث ان المواطنين المحتجين داخل إيران اعربوا عن رفضهم لتدخلاتها العدوانية في الخارج خلال مظاهراتهم وهتافاتهم ضد الولي الفقيه للرجعيين وهم يرددون ” اترك سوريا، فكّر بحالنا” .
وفي الحقيقة ان قوات الحرس هي الاداة الرئيسية الحاسمة لممارسة القمع في إيران، ونشر الإرهاب في ارجاء العالم وكذلك تأجيج الحروب والاقتتال في المنطقة، وكذلك لحصول النظام علي الأسلحة النووية وزيادة انتاج الصواريخ البالستية. فلذلك فان جميع المنتسبين والأجهزة والشركات التابعة لها او متعاونة معها يجب ان تخضع للعقوبات فورا ودون اي تحفظ.
ان القسم الأكبر من الاقتصاد الإيراني يدار من قبل قوات الحرس والمؤسسات التابعة لها وان العائدات الناتجة عن العلاقات الاقتصادية مع هذا النظام تذهب مباشرة إلى خزانة قوات الحرس ويتم انفاقها في مجال القمع الداخلي وتصدير الإرهاب والتطرف وتأجيج الحروب في المنطقة والعالم.
واضافت مريم رجوي: ان جميع المؤشرات ومنها تفاقم الصراعات الداخلية للنظام، والتردي المتزايد للظروف الاقتصادية واتساع الاحتجاجات المعادية للحكومة في أرجاء البلاد كلها تشير إلى ان نظام الملالي قد وصل إلى مرحلته الأخيرة فان عنترياتهم الهوجاء حيال السياسة الأميركية الجديدة ان دلت فانما تدل على انتهاء عهد المداهنة والمسايرة مع النظام.
رغم ذلك فان السياسة الجديدة للإدارة الأميركية يجب ان تأخذ سبيلها من أجل ان تترجم على أرض الواقع بسلسلة من الإجراءات التنفيذية ومنها:
أمانة المجلس الوطني للمقاومةالإيرانية13- تشرين الأول / اكتوبر2017 مريم رجوي ترحب بالسياسة الأميركية الجديدة ضد نظام الملالي  وتصنيف قوات الحرس كيانًا إرهابيًا الإعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ضروري لإسقاط الفاشية الدينية وتحقيق الحرية وسلطة الشعب في إيران

إحالة ملف جرائم نظام ولاية الفقيه وخاصة مجزرة 30 ألف السجين السياسي عام 1988 إلى مجلس الأمن الدولي من أجل مثول قيادة النظام والمسؤولين عن الجراىم أمام العدالة
قطع اذرع نظام الملالي في المنطقة وطرد قوات الحرس والميليشيات العميلة من العراق وسوريا واليمن ولبنان وافغانستان وحظرالنظام من ارسال الأسلحة والقوات العسكرية إلى هذه البلدان
منع نظام الملالي وخاصة قوات الحرس من إمكانية التعامل مع النظام المصرفي العالمي لدورهم في رعاية الإرهاب العالمي
تطبيق القرارات السابقة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي بشأن ملف التسليح النووي لنظام الملالي وحظر تخصيب اليورانيوم إلى جانب التفتيش الحر وبلا قيد وشرط للمراكز العسكرية والمدنية التابعة للنظام.
تسديد التعويضات الخاصة بالأموال والمعدات والأسلحة والمعسكرات العائدة لمنظمة مجاهدي خلق والجيش التحرير الوطني الإيراني في العراق والتي كانت قد فرتها المنظمة بأموالها وعلي نفقتها ووثائقها موجودة.
أمانة المجلس الوطني للمقاومةالإيرانية13- تشرين الأول / اكتوبر2017 مريم رجوي ترحب بالسياسة الأميركية الجديدة ضد نظام الملالي  وتصنيف قوات الحرس كيانًا إرهابيًا الإعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ضروري لإسقاط الفاشية الدينية وتحقيق الحرية وسلطة الشعب في إيران
روحاني وخوفا من السياسة الأمريكية الجديدة ونهاية التنازلات الطائلة يكشف عن زيف تبجحاته بالاعتدالية

روحاني وخوفا من السياسة الأمريكية الجديدة ونهاية التنازلات الطائلة يكشف عن زيف تبجحاته بالاعتدالية
مرة أخرى يكشف الملا روحاني رئيس النظام الفاشي الحاكم باسم الدين في إيران عن زيف تبجحاته بالاعتدالية وذلك في تصريحات أدلى بها بعد إعلان السياسة الأمريكية الجديدة ضد نظام الملالي وقوات الحرس وخوفا من نهاية عهد منح التنازلات الطائلة وأعلن عن اطاعته المطلقة للولي الفقيه وامتدح بشكل مقزز لقوات الحرس ووصف ممارسات النظام لاثارة الحروب في المنطقة وقتل الشعبين الأعزلين في سوريا والعراق بأنه تلبية لـ «نداء مظلومية شعوب المنطقة المظلومة».
وصف روحاني قوات الحرس التي هي أكثر قوة في الشراسة البشعة على مر تاريخ إيران بأنها «قوة قوية ... كانت دوما بجانب الشعب» معتبرا خامنئي الذي هو المسؤول عن قتل المزيد من المسلمين من السنة والشيعة بأنه «حلقة وصل بين الدين والسياسة» حيث «أوامره» «مطاعة» ووعد «بأن ينفذ أمر القائد للاقتصاد المقاوم على أرض الواقع ويطبقه».
على السياق نفسه وصف وزير خارجية نظام الملالي ظريف الذي كان بجانب روحاني أثناء كلمة الأخير، في بيان تحت عنوان «بيان الجمهورية الاسلامية الإيرانية» الذي ظهر على موقع وزارة الخارجية، قوات الحرس بأنها «في الخط الأمامي في النضال ضد الإرهابيين» وعامل «الهدوء لشعوب المنطقة» و«حفظ السيادة الوطنية ووحدة الأراضي العراقية والسورية». انه كتب ان نظام الملالي سيمضي قدما إلى الأمام «تحت قيادة القائد المعظم الحكيمة والداهية».

روحاني يمتدح بشكل مقزز قوات الحرس وخوفه من نهاية سياسة المساومة والتنازلات الطائلة
في امتداح مقزز، أحسن الملا حسن روحاني رئيس جمهورية نظام الملالي الثناء على قوات حرس الجهل والجريمة ووصف العامل الرئيسي للقمع والنهب داخل البلاد وتصدير الإرهاب وإثارة الحروب في الخارج بأنها محبوبة القلوب. وقال في اجتماع لهيئة الحكومة وخوفا من إدراج قوات الحرس في قائمة الإرهاب: «لو أرادت أمريكا ارتكاب خطأ آخر وتقوم بإجراء ما ضد قوات الحرس فهذا خطأ في خطأ، لأن الحرس ليس وحدة عسكرية فقط بل هو في قلب الشعب»
المقاومة الإيرانية ترحب بفرض عقوبات جديدة على كيانات وأفراد تابعين لنظام الملالي والدعوة إلى إدراج قوات الحرس في قائمة الإرهاب وطردها من المنطقة
المقاومة الإيرانية ترحب بفرض عقوبات جديدة على كيانات وأفراد تابعين لنظام الملالي والدعوة إلى إدراج قوات الحرس في قائمة الإرهاب وطردها من المنطقة
ترحب المقاومة الإيرانية بفرض عقوبات على 18 كيانا وفردا تابعين لنظام الملالي في قائمة العقوبات بسبب تورطه في تصدير الإرهاب والتطرف والسعي لتطوير الصواريخ الباليستية وتعتبر ذلك خطوة ضرورية بوجه ديكتاتورية الملالي بصفتها العامل الرئيسي لإثارة الحروب والأزمات في المنطقة. ولكن يجب أن تكتمل هذه الخطوة بإدراج قوات الحرس في قائمة الإرهاب وطردها من دول المنطقة.  إن قوات الحرس هي الحافظة على كل النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران والجهة الرئيسية للقمع وتصدير الإرهاب والتطرف والوصول إلى السلاح النووي والصواريخ البالستية. إن ادراج قوات الحرس والمليشيات التابعة لها في قوائم الإرهاب وطردهم لاسيما من سوريا والعراق هو مطلب الشعب الإيراني ودول المنطقة وهو العامل الضروري لوضع حد للأزمات والحروب في المنطقة.لا شك بعد عامين من الاتفاق النووي، أن التنازلات المقدمة لنظام الملالي في الاتفاق، شجعت فقط نظام الملالي على التمادي في تنفيذ سياساته القمعية وتصعيد تدخلاته ومحاولاته لإثارة الاضطرابات في المنطقة والسعي لتطوير الصواريخ البالستية في خرق لقرارات مجلس الأمن الدولي. كما وخلال هذه المدة لم يطرأ أي تحسن في واقع حال الشعب الإيراني، بل صُرفت الأموال المُفرج عنها في قمع الشعب الإيراني وقتل الشعوب في العراق وسوريا واليمن. إن اعتماد الصرامة هو السياسة الوحيدة الصحيحة تجاه نظام يشكل المصدر الرئيسي لتصدير الإرهاب والتطرف إلى المنطقة وإلى مساحات واسعة من العالم اليوم. وكان المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية في الأول من يوليو انعكاسا لإرادة ومطلب الشعب الإيراني لإسقاط نظام الملالي غير المشروع.
استراون استيفنسون

كتب استراون استيفنسون  رئيس الجمعية الاروبية لحرية العراق  مقالا في يونايتد برس دعا فيه دونالد ترامب الى تصنيف قوات الحرس في قائمة المجموعات الارهابية في اسرع وقت ممكن .
جاء في المقال مايلي :طلب ترامب بالحاح  في لقائه ببوتين الاسبوع الماضي ان تنهي  مسكو دعمها لسوريا والنظام الايراني.
حصل هذا بعد اول زيارة  خارجية لترامب الى العربية السعودية في شهرايار الماضي.ادان ترامب آنذاك النظام الايراني بصفته الداعم الرئيسي للارهاب في الشرق الاوسط . اكد وبصريح القول ، بان النظام الايراني  يمول  ويسلح ويدرب الارهابيين والميليشيات والمجموعات المتطرفة الاخرى من لبنان والى سوريا والى اليمن،  القوات التي تسبب الاضطرابات  في المنطقة...
وللتأكد على التزاماته في مواجهة طهران  عقد صفقة لبيع كمية هائلة من السلاح قيمتها 110 مليار دولارا مع السعودية. والغاية منها بوضوح تام ان هذه الاسلحة تستخدم لمواجهة النزعة السلطوية للنظام الايراني في الشرق الاوسط.
ان دعم قوات الحرس لمجموعة حزب الله الارهابية في لبنان اصبح مصدر قلق  عميق  في الغرب منذ فترة


نعلن اليوم دعم 265 عضوا في البرلمان الأوروبي لبيان مشترك حول حقوق الإنسان في إيران. وزملائي الذين وقعوا هذا البيان هم من جميع المجموعات السياسية والاتجاهات في البرلمان الأوروبي. انهم يشملون 4 نواب لرئيس البرلمان و 23 من رؤساء اللجان والهيئات. ويظهر ذلك بوضوح أنه عندما يتعلق الأمر بمسألة انتهاكات حقوق الإنسان، وقمع النساء والأقليات، ودعم النظام الإيراني للإرهاب، فإننا جميعا متحدون.
وقد أجرى النظام الإيراني مؤخرا انتخابات رئاسية. في رأينا كانت هذه الانتخابات مزيفة لأنه لم يكن هناك مرشحين للمعارضة والناس لديهم فقط خيار الانتخاب بين العديد من كبار الملالي. حسن روحاني الذي يبدأ ولايته الثانية، ليس معتدلا أو إصلاحيا. وخلال السنوات الأربع الأولى من عمره، كانت إيران في المرتبة الأولى في العالم من حيث حالات الإعدام بالمقارنة بنفوسها.
ووزير العدل روحاني هو اعترف بأنه قاتل معترف وكان عضوا في لجنة الموت، أمر بتنفيذ أحكام إعدام أكثر من 30 ألفا من السجناء السياسيين في عام 1988، ومعظمهم من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة الرئيسية.
ولذلك دعونا في بياننا المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان إلى تشكيل لجنة تحقيق بشأن مذبحة السجناء السياسيين في إيران عام 1988.

ضابط أكبر لمكافحة الارهاب يطالب بادراج قوات الحرس في قائمة الارهاب

الارهاب والتطرف الديني  ضابط أكبر لمكافحة الارهاب يطالب بادراج قوات الحرس في قائمة الارهاب
العقيد وسلي مارتن
كتب العقيد وسلي مارتين قائد حماية أشرف والضابط الأقدم لمكافحة الارهاب في العراق مقالا نشره موقع فوربس يوم الثلاثاء 23 أيار دعا فيه الى ادراج قوات الحرس في قائمة الارهاب لوزارة الخارجية الأمريكية جاء فيه:
«من المشجع أن نرى أن ادارة ترامب تحسب حسابها أن تدرج الحرس الثوري الايراني رسميا في قائمة «المنظمات الارهابية الخارجية». فيلق القدس وهو قسم من هذه القوات مصنف منذ سنوات. الا أن تجنب الوزارة من فعل ذلك فهو أمر خلاف المنطق. خاصة وأن النظام الايراني ومنذ ذلك الوقت قد عرف من قبل الولايات المتحدة الدولة الراعية الأولى للارهاب. لقد حان الوقت لكي تنعكس هذه الحقيقية. مع أي تملص في كل يوم من هذا الأمر من قبل الولايات المتحدة، تتأسس قوة مدربة معقدة أخرى من قبل الحرس الثوري وتبدأ مجموعة أخرى من المقاتلين النخبة بالعمل بهدف زعزعة الاستقرار في المنطقة وزرع بذور الاغتيال في عموم العالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

#انتفاضه_الشعب_الإيراني-نيويورك #مؤتمر #انتفاضة #إيران نحو #الحرية

نحو إيران حرّة وديمقراطية رسالة مريم رجوي إلى مؤتمر الجاليات الإيرانية في الولايات المتحدة الأمريكية يوم السبت 22 ايلول / سبتمبر2018...