الاثنين، 2 أكتوبر 2017

إيران-آخر اخبار من إضراب السجين السياسي«سهيل عربي»عن الطعام


 نشرت  السيدة «فرنكيس مظلومي» والدة «سهيل عربي» مائدة السينات السبع أمام سجن طهران الكبرى«فشافوية» وأكدت : ليس لدي اي عيد طالما لايطلق سراح إبني.
ولم تحتفل السيدة «مظلومي» بالعيد منذ أربع سنوات وهي تنتظر إطلاق سراح إبنها.
ونشر العديد من أسرالسجناء السياسيين موائدهم السينات السبع أمام السجون وأمضوا لحظة حلول السنة الجديدة الإيرانية  بهذه الطريقة.
وصدرحكم على «سهيل عربي» بالموت  بتهمة الفساد على الأرض و بجريمة كتابة مقالات مناهضة النظام  في مواقع التواصل الإجتماعي.
وأضرب «سهيل عربي» منذ 24يناير 2018عن  الطعام  وكان لحد حلول العام الإيراني الجديد يخوض في إضراب عن الطعام والشراب  احتجاجا على الإعتداء بالضرب المبرح على «آتنا دائمي» و«كولرخ ايرايي»  ونقلهما غير القانوني ونفيهما من سجن إيفين إلى سجن قرجك.
يوم 17مارس 2018 قام حرس السجناء في سجن طهران الكبرى بالإعتداء على سهيل عربي بالضرب المبرح لإجباره بكسر اضرابه وجراء ذلك وجهوا ضربات قوية على رأسه ودماغه.
وعند حلول العيد انهي اضرابه بعد 55 يوماً  بناء على طلب من أمه وأمهات شهداء حركة الحرية والمساواة والمواطنين



وفقاً للتقارير الواردة ، لم يسمح جلاوزة خامنئي لأم  السجين السياسي المضرب عن الطعام الجاف سهيل عربي في سجن طهران الكبري بزيارة ابنها بعد مراجعتها الى السجن، وأبلغوها أنه لن تلتقي به اليوم لأنه جرى نقله الى جناح آخر في السجن.
وبناء على هذه التقارير، فقد أصبحت الحالة الصحية للسجين منذ يوم الاثنين أكثر سوء وتدهورت اكثر مما كانت عليه.

وعلى الرغم من ذلك فقد منع هذا السجين السياسي من حقن التغذية له . حُبس السجين السياسي سهيل ، في الجناح 2 من العنبرالثالث لسجن طهران الكبرى ظهر يوم الاثنين. 
الا انه نقل مساء الاثنين إلى الجناح 1 من السجن المختص في الجرائم الخطيرة من أجل ممارسة الضغط عليه.


أرسلت السيدة «فرنكيس مظلومي» والدة السجين السياسي « سهيل عربي» رسالة إلى المواطنين يوم الثلاثاء 13مارس 2018 عشية  حلول السنة الإيرانية الجديدة دعت فيها أباء وامهات السجناء السياسيين إلى ان ينشروا موائد السينات السبع أمام سجن طهران الكبرى.

حياة السجين السياسي المضرب عن الطعام سهيل عربي للخطر
تناشد المقاومة الإيرانية إنقاذ حياة السجين السياسي سهيل عربي الذي يخوض إضرابا عن الطعام منذ 48 يوما وتدعو عموم الهيئات الدولية لاسيما المفوض السامي لحقوق الإنسان والمقررين الخاصين المعنيين بالاعتقالات التعسفية والتعذيب وحق الحياة إلى العمل العاجل والمؤثر لإنقاذ حياة هذا السجين السياسي الذي أصبحت حياته الصحية في حالة خطرة.

وتدهورت حالة سهيل عربي يوم الاثنين 12 مارس ويعاني من انخفاض جدي في الوزن واختلالات حادة في عمل كليته. وخلال اليوم يدخل في حالة الغيبوبة عدة مرات. سبق أن قال أحد جلادي النظام: سهيل عربي لن يتم إحالته إلى المستشفى حتى ولو مات.

سهيل عربي مصوّر ومدوّن اعتقل في خريف 2013 من قبل استخبارات قوات الحرس بسبب نشره صورا عن انتفاضة عام 2009 و كاريكاتيرا لخامنئي، وصدر بداية حكم عليه بالإعدام بتهمة مختلفة من قبل النظام «النشاط الدعائي ضد النظام» و«الارتداد» و«سب النبي والإهانة للمقدسات»، ثم تخفف إلى الحبس سبعة أعوام ونصف العام. إضافة إلى ذلك فحكم عليه بالحبس ثلاثة أعوام وغرامة نقدية والجلد بالسوط 30 جلدة بتهمة الإساءة إلى قادة النظام. إنه وفي رسالة وجهها، دعا عموم الشعب الإيراني إلى الاحتجاج على نظام الملالي والسعي من أجل إطلاق سراح السجناء السياسيين.
المزید



تدهور الحالة الصحية لسهيل عربي في اليوم الخامس من الإضراب الجاف ونقله إلى السجن الثالث
تدهورت الحالة الصحية للسجين السياسي سهيل عربي في سجن طهران الكبرى بعد ظهر يوم الاحد وهو في يومه الخامس من الاضراب الجاف عن الطعام مما ادى الى سقوطه على الارض ودخوله حالة الغيبوبة. بالرغم من انه في الاضراب الجاف عن الطعام غير انه في مستوصف السجن ارادوا اعطاءه المغذي وهورفض مؤكداً على انه يواصل اضراب الجاف حتي حصوله على مطاليبه. ومن ثم يتم اعادته الى العنبر. اثناء عودته الى العنبرعلى الرغم من الضعف الشديد ، أساء إليه ضابط الحراسة ، وردا على احتجاج رسمي ، نقله إلى قاعة العنبر الثالث دون متعلقات شخصية.

سهيل عربي

إضراب السجين السياسي «سهيل عربي» عن الطعام والشراب

بدأ السجين السياسي سهيل عربي اضرابا عن الطعام والشراب اعتبارا من يوم الاثنين 5 مارس.
وجاء في رسالة لهذا السجين من السجن تخاطب نظام الملالي:
سلبتم حقوقي، اسمحوا لي على الأقل أن أهدي أعضاء جسمي. من المستبعد أن أبقى حيا أكثر من يومين. لا آسمح باطعامي عن طريق الحقن أو التغذية. وكان من المفروض أن يطلق سراحي في 29 اغسطس الماضي حسب القوانين ولكنني بقيت محبوسا وأنا محروم حتى من حقوق مثل امتلاك سرير وتفكيك السجناء حسب الجرائم وفق نظام السجون وأنا أقضي حكمي مثل سائر السجناء السياسيين في عنبر للسجناء الجنائيين والنظام يحرض بعضهم على ايذائنا ومضايقتنا.
وبعد نقلي الى سجن طهران الكبرى، تلقيت تهديدات أكثر من ثلاث مرات بالقتل والاغتصاب ودافعت بصعوبة عن نفسي. ضباط الخفر وسجناء محرضون أو ممرض المصحة يستبيحون لأنفسهم بأن يسيئون الينا وعندما أرد عليهم يقولون عليك أن تتحلى بحسن الخلق.
ان ذنبنا هو أننا لا نستطيع أن نصمت أمام الظلم.

اسمحوا لي أن أهدي أعضاء جسدي، طالما لا تطلقون سراحي ولا تسمحون لي أن أكون مع زملائي مثل آرش أو منوتشهر الذين يفهمون لغتي.



يوم 29 فبراير ودع السجين السياسي«سهيل عربي» اضرابه لليوم الخامس والثلاثين عن الطعام في سجن طهران الكبرى. وخلال هذه الفترة تم حرمانه تماما من الخدمات الطبية رغم ان حالته الصحية متدهورة و كان سهيل عربي في وقت سابق يعاني بشدة من ألم في الكلى والمعدة. وهو يعاني من آلام في المعدة والكلي وحالات الصداع الشديد ونزيف في الأنف جراء الإضراب عن الطعام لأكثر من شهر.
وأكد السجين على استمرار إضرابه في اليوم الثالث والثلاثين من الإضراب  وقال في رساله له إن إضراب معناه الصرخة وعدم الإلتزام بالصمت أمام الظالمين والإضراب يعني الموت أفضل من العيش في الذل.



الاضراب يعني الصراخ
الاضراب يعني أن لا تبقى صامتا في وجه الظالمين
الاضراب يعني أن الموت ارحم من حياة الذل والهوان.
فعلت كل ما في استطاعي للنضال من اجل الحرية والمساواة، كتبت، وترجمت، التقطت الصور، وشاركت في المظاهرات الاحتجاجية. لم أخشى من الرصاص ولا العصي والهراوات ولا الاعدامات.
حسبنا اننا قاتلنا لوحدنا وبقينا دائما وحيدين على عتبات التاريخ. ورفاقنا قد تركونا وحيدين.
25 فبراير 2011 , 28 نيسان (أبريل) 2015 اضراب أرش، اضرابي انا، نعم إن تحمل السجن ليس فنا. لكن النضال وتدريب المناضلين في السجون يعتبر عملا فذا وانجازا مذهلا . وهذا العمل الفذ نحن من قمنا بانجازه ولكنا كنا مقصرين
 ولكن هناك حيث لا ينبغي أن تنضموا إلينا. أنا ذهبت.
اتمنی ان تستمعوا لصيحات اضرابات ارش وغلرخ و أتنا وصراخاتها.
سهيل عربي 25 فبراير 2018

سجین السياسي «سهيل عربي

مر شهر من إضراب سهيل عربي عن الطعام و في اليوم الثامن والعشرين من اضرابه أكد سجین السياسي «سهيل عربي»، في رسالة من سجن طهران الكبير على استمراره للاضراب عن الطعام.


أكد سجين  السياسي «سهيل عربي»، في رسالة من سجن طهران الكبيرعلى استمراره للاضراب عن الطعام. اكد سهيل العربي قائلا: اوجه هذه الرسالة إلى الأصدقاء والنشطاء السياسيين والمدنيين وحقوق الإنسان وأسر شهداء الحركة الذين قدموا لي  طلب  كسر الإضراب على الطعام... اقول لهم اعزائي واحبائي ان كسر الاضراب عن الطعام يعني الاستسلام مقابل الاشخاص الذين جعلوا'غولرخ ' و' آرش ' قيد السلاسل .
 الاستسلام  يعني تحمل العقوبات التي حتي يوما واحدا منها لم يكن حقنا. لقد مّر أكثر من 700 1 يوم  من احلى ايام شبابي في سجون خامنئي المخيفة. مايزال انا  اعيش في ظروف غير محسومة.لاتسمحوا لهم ان يتعاملوا معنا كما يشاؤون .
انا التمسكم  ايها الاعزاء واترجّاكم على التزام الصمت او اذا فعلا يساوركم القلق حول مصيرنا ارفعوا اصواتكم واصرخوا بشكل متزايد واستمروا وكونوا على بينة باننا لو اردنا  واصرّينا على قضيتنا فان النصر سيكون حليفنا ونحصل على قطرة من بحر الحرية والعدالة.

السجين السياسي سهيل عربي: كسر الإضراب عن الطعام يعني الاستسلام

رسالة‌ السجین السیاسي سهیل عربي وبدء‌ اضراب عن الطعام دعما للسجناء ‌السیاسیین

طالب السجین السیاسي سهیل عربي  في رسالة‌ باطلاق سراح السجینتین السیاسیتین آتنا دائمي وغولرخ ابراهیمي من سجن «قرجک» بورامین.
وجاء في جانب من رسالته: اثنتان من زملائنا في السجن وذنبهما حب الإنسانیة‌ والدفاع عن حقوق شعبهما تعرضتا للضرب والشتم وتم نقلهما إلی معتقل قرجک للتعذیب.
حینما قلت إن أقل فعل یمکن أن یقوم به أناس مضحین من أجل انقاذ مجتمعهم وهم محبوسون الآن هو تحطیم أبواب السجون، فکثیرون قد سخروا مني ووصفوني بالمجنون. ولکن خطاب هذا المجنون موجّه للعاقلین المتقاعسین الذین لا همّ لهم وهم صامتون أمام المجرمین وهو: إني أفدي حیاتي لاولئک الذین یضحون أنفسهم لکي یوقظوننا. ولکن ماذا أفعل وأنا الآن قابع في السجن ولیس بدا لي سوی اضراب عن الطعام للاحتجاج علی المعذبین والجلادین.
اني لا أکسر اضرابي حتی خلاص زمیلاتي في السجن من ذلک المعتقل للتعذیب.
نحن نعیش مرة‌ واحدة ولا یجوز أن یخیفنا أي تهدید وتعذیب من العیش بکرامة.




رسالة السجين السياسي « سهيل عربي» من معتقل التعذيب في سجن إيفين إلى المنتفضين
أكد السجين السياسي «سهيل عربي » في رسالة من معتقل التعذيب في سجن إيفين إلى المنتفضين قائلا:
«علينا ان نصرخ بأقوى صوت ممكن وإلا نحن ميتين»
ربما تعتقد أن أكثر الأخبار المفرحة الممكنة لمسجون هوالإفراج عن السجن. ولكن بالنسبة لي أفضل الأخبارهي صراخكم على روؤس النهابين والعابثين فسادا في البلاد.

ان الفقر والبطالة والغلاء هو الألم المشترك لأغلبية أبناء الشعب الإيراني وحقا إن مطالب اليوم صحيحة تماما ولا توجد لنا أي طريق آخر الا إسقاط  النظام الذي لا يمكن إصلاحه. ويجب أن نحوّل هذه الحركة إلى ثورة.
رسالة السجين السياسي « سهيل عربي

السجين السياسي سهيل عربي ضمن الفائزين بجائزةمراسلون بلاحدود

قال السجين السياسي سهيل عربي في رسالة ردا علىفوزه لجائزة منظمة مراسلون بلاحدود: «لا جائزة تفرحني الا وأن نتوحد ونقتلع جذور الظلم ونقضي على الظالمين».
وجاء في جانب من رسالة هذا السجين السياسي القابع في العنبر 8 في سجن ايفين : «حينما كانت معظم وسائل الاعلام تحت سيطرة الحزبين اللذين كانا في سباق بينهما في فرض الرقابة. وعندما كان يتقاضى البعض أجورا لترويج الأمية والخرافة لكي يخدعونا، قررت أن أكون صحفيا مستقلا حتى أنقل الحقيقة بنزاهة ودون رقابة. ولكن الحاكم وبلاطه قد ساوره الخوف كثيرا من أن نفهم الحقائق وننشرها. انهم حاولوا الهائنا بالأساطير والخرافة وهم يحبذون أن نكون في نوم حتى ينهبوا مرتاحي البال آموالنا وأرضنا. نعم. الصحوة بمثابة التخلص من شر المستبدين. ولذلك انهم يقمعون الصحفيين بوحشية».  مضيفا: «اني أشكركم جزيل الشكر أنتم الاصدقاء الطيبين ماوراء الحدود حيث منحتموني الجائزة القيمة. فهذا العنوان يحفزني كبيرا لكي أواصل مهام الصحفي حتى ان كان وراء القضبان وأن أوصل صوت سجناء الرأي والسجناء السياسيين الى أسماع العالم وأتمنى أن تعينونني في هذه المهمة».

سهيل عربي.. قصة مواطن شارف على الموت في السجون الإيرانية بسبب كاريكاتير
محمد سمير
لا يزال ملالي طهران، يمعنون في طرق التعذيب والقتل للمواطنين الإيرانيين، لا سيما السجناء السياسيين، والذي كان اخرهم، سهيل عربي، الذي لا يزال محتجزا إلى ذات اللحظة، متأثرا بإضرابه عن الطعام، مما جعله يعيش بحالة صحية متدهورة، نتيجة حرمانه من العناية العلاجية اللازمة.
ماذا كان يعمل؟
ووفقا للمقاومة الإيرانية، فإن الناشط العربي، متزوج وله طفلة، اعتقلته استخبارات قوات الحرس في العام 2013 وتعرّض للتعذيب، بسبب نشره صورًا لانتفاضة العام 2009 وكاريكاتيرًا لخامنئي، فضلًا عن إعادة نشر عدد من المقالات المناوئة على شبكة الإنترنت.
كما كان ناشطا سياسيا يعمل في 8 صفحات بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، كان يديرها من داخل إيران، وهي مناوئة لحكم الملالي، مما عرضه للاعتقال على يد الأمن الإيراني بتهمة 'معاداة الإسلام' و'إهانة' رموز النظام وعلى رأسهم.
اتهامات لا حصر لها
ووجهت له عدة تهم من بينها، 'النشاط الدعائي ضد النظام' و'الارتداد' و'الإساءة إلى المقدسات'، إضافة إلى تهمة الإساءة إلى قادة النظام، يأتي على رأسهم الولي الفقيه، علي خامنئي، وأحمد جنتي وأحمد خاتمي.
إعدام لكن بشروط
وبناء على التهم الموجهة إليه، قامت إحدى محاكم النظام بإصدار حكمًا بالإعدام بحق سهيل عربي، بينما ألغت محكمة الاستئناف الحكم الصادر وأيدت سجنه 90 شهرًا، شريطة إعلان ندمه ومراجعة 13 كتابًا دينيًا، الأمر الذي نددت به المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية.
كما نص الحكم، على أن يقدم ردا كتابيًا إلى المحكمة، وذلك بعد إثبات ندامته، وأن يكتب مقالًا بالاستفادة من 5 كتب دينية حكومية، وأن يقدّم تقريرًا عن دراساته إلى المحكمة كل 3 أشهر، وعلى مدى عامين حتى ينجو من عقوبة الإعدام.
إضراب عن الطعام
ويستمر 'العربي' في إضراب عن الطعام، لليوم الـ 39، مما سبب له مضاعفات كبير، ومشكلات جسدية، نتيجة ابتعاده عن الطعام بالإضافة إلى الانتهاكات التي يرتكبها جلادو الملالي في حقه، من منعه عن حقه في العلاج، إثر أزماته الصحية المتكررة.
المقاومة الإيرانية تندد وتدعو لإنقاذه
وتؤكد مؤسسات حقوق الإنسان المعنية بالشأن الإيراني، أن 'العربي' تعرض للتعذيب والسجن الانفرادي لمدة طويلة، بعد اعتقاله برفقة زوجته التي أفرج عنها فيما بعد، من دون مذكرة رسمية من المحكمة، فيما دعت المقاومة الإيرانية، الهيئات الدولية المعنية في الدفاع عن حقوق الإنسان للتحرك، لإنقاذ حياة السجين السياسي سهيل عربي.
ووصفت حكم محكمة الملالي لتفتيش الآراء بـ 'المقزز'، لا سيما ان المحكمة طلبت منه أن يطالع لمدة عامين 'الدراسات الدينية'، إلى جانب 13 مجلدًا للملالي، وإعداد ملخص منها لإثبات ندامته، ونجاته من حكم الإعدام، مؤكدة أنه أمرًا خارج المنطق تماما.
وصيته لزوجته وابنته
وفي خضم الإضراب الذي يقوده 'العربي'، أفادت مؤسسات حقوق إنسان أن الناشط الإيراني، سهيل عربي، كتب وصيته يخاطب فيها زوجته وابنته، بعد مرور 39 يومًا على إضرابه عن الطعام، دون جدوى.
وأوضح في تسجيل صوتي وفق المواقع الحكومية وكأنه 'يودع' زوجته نسترن وابنته روجانا قائلًا: 'صدقاني بذلت ما بوسعي كي أرجع لكما لنبدأ حياة جديدة لكن دون جدوى'.
وأضاف مخاطبا زوجته 'قولي لإبنتنا روجانا إن أباها مسجون بتهمة التفكير والتنوير'، موضحا 'لم أترك لكما ثروة واعذراني لأني تركتكما وحيدتين، مرّ على سجني 1388 يومًا، الأيام الثمانية الأخيرة كانت صعبة جدًا'.
واستطرد موضحا 'كان أملي في الظروف الصعبة أن يصحى ضمير قضاة المحكمة ولو حصل ذلك لأصدروا براءتي من تلك التهم وألقوا بالمجرمين الحقيقيين في السجون بدلًا مني'.

وختم قائلا 'أنا سأذهب لكن كلي ثقة بأننا سنتخلص من الظالمين يومًا ما… لا تسمحوا بتعذيب أي شخص لديه رأي مختلف مع النظام'.
تجمع احتجاجي مقابل برلمان النظام الإيراني يطالب بالإفراج عن «سهيل عربيتجمع احتجاجي مقابل برلمان النظام الإيراني يطالب بالإفراج عن «سهيل عربي» +فيديو
صباح يوم الاثنين 2 أكتوبر 2017 نظم جمع من المدافعين عن حقوق الإنسان تجمعا مقابل برلمان النظام الإيراني تلبية للدعوة التي وجهتها أمّ السجين السياسي«سهيل عربي» الذي يخوض إضرابا عن الطعام والشراب ب سجن إيفين مطالبين بالإفراج عن جميع السجناءالسياسيين بمن فيهم «سهيل عربي».




الدكتور«محمد ملكي» يدعم «سهيل عربي» من خلال دعمه لتجمع مقابل برلمان النظام الإيراني
أرسل الدكتور محمد ملكي أول رئيس لجامعة طهران بعد الثورة المضادة للشاه رسالة  دعم فيها السجين السياسي «سهيل عربي» أكد فيها: صديقنا العزيز والمناضل «سهيل عربي» أضرب منذ عدة أيام عن الطعام بسبب عدم تنفيذ مطالبه القانونية والجميع يعرفون أن الإضراب خطيرجدا للغاية. وبعد لجوء والدته البريئة إلى مختلف المنظمات المعنية وعدم إجابتها لمطالبها  طلبت من المواطنين والطلاب المناضلين والمجاهدين لإنقاذ إبنها يقومون بمرافقتها بحضورهم مقابل برلمان النظام الإيراني. وانني أطلب من المواطنين بالحضور مقابل المجلس يوم الاثنين 2 أكتوبر 2017 لدعم الأمم المتألمة ولاعلاء صرختهم في مطلبهم القانوني.
جانب من رسالة السجين السياسي سهيل عربي في يوم عاشوراء
وجه السجين السياسي سهيل عربي الذي قضى اضرابه لليوم التاسع والثلاثين في سجن ايفين رسالة مفتوحة بمناسبة يوم عاشوراء دعا فيها الجميع الى الانتفاضة ضد الحكام الظلمة.
وجاء في جانب منها: باسم مصطفى كريم بيغي وكل المضحين في انتفاضة الحرية والعدالة في بلدي. لاشيء ولا فرد أكثر قداسة من النضال. المناضل مَن يضحّي بنفسه لكي يُسقط الظالمين الفاسدين. اليوم هو يوم عاشوراء وأنتم لبستم لباس العزاء وتبكون لشهداء كربلاء وتلطمون ولكني أقول بكل صدق إن هذه الدموع واللطم (ضرب الصدور) لا قيمة لها طالما لم يُحاكَم بعد قتلة أمثال مصطفى. هناك أفراد أكثر قسوة من شمر مثل القاضي «صلواتي» و «مقيسه» و معذبين مقر ثار الله و«لاريجاني» و «جعفري دولت آبادي» حيث يدينوننا بالموت البطيء ويعذبوننا بأبشع صورة. اني أصرخ بوجهكم وشفتاي جافتان وأقول اننا نعيش مرة واحدة فقط. لا منصب ولا مقام ولا ثروة أغلى من العيش حُرّا.

سهيل عربي خريج فرع التصوير وله طفلة صغيرة، اعتقلته استخبارات قوات الحرس في خريف 2013 وتعرّض للتعذيب في زنزانات انفرادية في العنبر ألف 2 المتعلق بقوات الحرس.
وصدر حكم عليه بالحبس بالإعدام بداية ثم بسبعة أعوام ونصف العام بسبب نشره صورا لانتفاضة العام 2009 وكاريكاتيرا لخامنئي وإعادة نشر مقالات في الفضاء المجازي ووُجّهت له تهمة «النشاط الدعائي ضد النظام» و«الارتداد» و«سبّ النبي والإساءة إلى المقدسات». إضافة إلى ذلك صدر حكم عليه بالحبس ثلاثة سنوات وغرامة نقدية والجلد 30 جلدة بتهمة الاساءة إلى قادة النظام.
وحسب حكم محكمة الملالي لتفتيش الآراء، فعليه ولإثبات ندامته ونجاته من حكم الإعدام أن يطالع لمدة عامين «الدراسات الدينية» و13 مجلدا من خزعبلات الملالي بشأن الدين وإعداد ملخص من هذه الترهات. وحسب هذا الحكم المقزز فعليه أن يقدّم رده على شبهاته كتبيا إلى المحكمة ويكتب مقالا بالاستفادة من 5 كتب دينية حكومية وأن يقدّم تقريرا عن دراساته إلى المحكمة بين كل ثلاثة أشهر وعلى مدى عامين حتى ينجو من عقوبة الإعدام بعد إثبات ندامته للمحكمة وتغيير سلوكه.

قرّرالسجين السياسي وسجين الرأي «سهيل عربي» القابع في العنبر السابع ب سجن إيفين بعد قضاء شهرمن إضرابه عن الطعام يوم الجمعة21سبتمبر الامتناع عن مراجعة يومية لمستوصف السجن للاحتجاج على عدم متابعة وضعه.
 وهدد السجين السياسي برسالة وجهته إلى قائد مقر«ثارالله» التابعة لقوات الحرس«الحرسي اسماعيل كوثري» سيحول إضرابه عن الطعام إلى إضراب عن الطعام والشراب في حال عدم الموافقة على مطالبه.
وجاءت في جانب من الرسالة: وفي الوقت الحالي طلبي وفقا للقوانين هو إطلاق سراحي و زوجتي  ورفع المضايقات عن عائلتي... وأن تصدر المواقع التي نشرت أكاذيب ضدنا نفيا على الأقل. ومن البديهي سينتهي صبري قريبا  وعند عدم الموافقة على مطالبي بعد أسبوع من صدور الرسالة سأضرب عن الطعام والشراب. وحسب تجربتي أن مقر ثارالله تابع لقوات الحرس و قائده يتحمل المسؤولية حيال روحي وصحتي وحريتي وعائلتي قبل كل مؤسسة وطرف آخر.
صدرت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس، اليوم الأحد، بياناً دعت فيه الهيئات الدولية المعنية في الدفاع عن حقوق الإنسان للتحرك لإنقاذ حياة السجين السياسي سهيل عربي.

وجاء بيان المقاومة الإيرانية بالتزامن مع اليوم الـ 39 من إضراب العربي البالغ من العمر 32 عاماً عن الطعام، أمضى 9 أيام منها مضرباً عن الطعام والشراب، وعلى الرغم من أنه يعيش بحالة صحية متدهورة، إلا أنه محروم من العناية العلاجية اللازمة.
نشر سهيل عربي السجين السياسي القابع في العنبر السابع من سجن ايفين، الجمعة ٢٩ سبتمبر، ملفا صوتيا له يقول فيهاوصيته بعد أن قضى حتى يوم أمس ٣٧ يوما من الاضراب عن الطعام.
قال السيد عربي في وصيته:” ما عدت أطيق هذا الظلم على كاهلي؛ تعبت من الحرب وحيدا و من هذا الصراخ. لا أحد ينصرني لنكون صوتا واحدا ضد هذا الظلم”. وقال ايضا:” سهيل الذي يكون في قفص ولا يستطيع أن يعمل، لافرق بينه وبين رجل ميت”، مضيفا،” عندما تقرؤون ملفي وتصدقون أني لا أستحق أن أكون حتى يوم واحد في السجن”.
في الوقت نفسه، أعربت والدة سهيل عربي عن قلقها إزاء صحته البدنية و طالبت بالافراج عن ابنها.

تأتي وصية سهيل عربي في مرحلة قام فيها بالاضراب عن الطعام منذ ٣٧ يوما احتجاجا على ما قاله هو أنهم ” يخلقون له التهم و المحاضر و يؤذونه و أسرته على يد رجال الحرس الثوري”. و بسبب الاضراب عن الطعام، أصيب بهبوط في ضغط الدم و انخفاض الوزن الحاد؛ ولكن السلطات القضائية لم تلبي مطالبه حتي هذه اللحظة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شهر رمضان في إيران وسط الانتفاضة ضد الإرهاب الديني

كلمة مريم رجوي في الأمسيّة الرمضانيّة بباريس لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، أقيمت يوم السبت 19 مايو 2018 أمسيّة رمضانيّة تحت عنو...