الثلاثاء، 24 أكتوبر 2017

إيران-آخرالاخبار من الاحتجاجات المواطنين في كل المدن الإيرانية



مريم رجوي

مريم رجوي تدعوا جميع أبناء الشعب إلى دعم المواطنين المنهوبة أموالهم  وإلى دعم اعتصاماتهم واحتجاجاتهم وتظاهراتهم

حيّت مريم رجوي المشاركين في تظاهرة اليوم في العاصمة طهران، واحتجاجات المواطنين في كل المدن الإيرانية الذين نهبت أموالهم من قبل المؤسسات التابعة لخامنئي وقوات الحرس. 
وتم ذلك بالتواطؤ مع الأجهزة الحكومية سواء في عهد روحاني أو قبله. وأكدت السيدة رجوي أن الشعارات الجريئة التي رفعت في تظاهرة اليوم ضد رؤساء السلطتين القضائية والتنفيذية وقوى الأمن القمعية تمثّل نموذجاً من مطلب العموم لإسقاط نظام ولاية الفقيه.
ونوّهت مریم رجوي بهتافات المواطنين الذين ردّدوا «أصبحت السرقة قانوناً في هذا النظام»، وأضافت أن السرقة القانونية والقتل المشرعن وعمليات إثارة الحروب تشكل ركائز لهذه الحكومة البالية، وأن بيت ولاية الفقيه وشخص خامنئي يمسكان برأس الخيوط لكل أعمال الفساد، وطالما هذا النظام قائم على السلطة فلا نهاية للسرقات النجومية ولا الفقر والبطالة والوضع الاقتصادي الكارثي.
ومن خلال ابتزاز المواطنين الجياع الذين يبيعون أطفالهم أو أعضاء جسدهم أو من خلال أموال شهداء المقاومة والمنتمين إليها، جمع ثروات هائلة في «اللجنة التنفيذية لأمر خميني الدجال» وفي الروضة الرضوية أو تعاونيات قوات الحرس والبسيج ومؤسسة المستضعفين المعادية للشعب وأوكل إدارتها إلى مسؤولي مجزرة السجناء السياسيين وغيرهم من كبار الجلادين لنظام الملالي.
ودعت مریم رجوي عموم المواطنين لاسيما الشباب في أرجاء البلاد إلى دعم المواطنين المنهوبة أموالهم وغيرهم من الشرائح المغلوبة على أمرهم من الذين تعرضوا لنيران الظلم وإلى دعم احتجاجاتهم المطالبة بالحق والسعي إلى توسيعها. 
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس23 اكتوبر (تشرين الأول) 2017
مريم رجوي
فوكس نيوز: مريم رجوي تدعو شباب إيران إلى النهوض دعما للاحتجاجات
نشرت فوكس نيوز في موقعها الإخباري تقريرا عن إتساع نطاق الاحتجاجات الشعبية في إيران. وكتبت تقول: أكدت مريم رجوي رئيسة المجلس الوطني المقاومة الإيرانية  في بيان نشر يوم الاثنين قائلة: الشعارات الجريئة التي رفعت في تظاهرة اليوم ضد رؤساء السلطتين القضائية والتنفيذية وقوى الأمن القمعية تمثّل نموذجاً من مطلب العموم لإسقاط نظام ولاية الفقيه.
يوم أمس ( الاثنين 23 اكتوبر) عقب الاعتداء على تلميذة مدرسية 12 عاما في مدرسة «راه شهدا» للبنات في منطقة اسلام آباد بمدينة اروميه احتج أفراد عوائل الطالبات والشباب وأهالي المدينة  دعما للتلميذات. وتواصلا للإحتجاجات أضرم الشباب الغاضبون والمحتجون النار في قاعدة للبسيج اللاشعبي في مسجد قدس بالمنطقة الليلة الماضية.
وعقب الإحتجاجات أرسل وكلاء نظام الملالي على عجل قطعانا من الحرس ووحدات لمكافحة الشغب من المدن المجاورة الى مدينة اروميه خوفا من اتساع نطاق الحركة الاحتجاجية حيث اقتحمت قوى القمع المواطنين. واعتقلت أعدادا كبيرة من شباب المدينة جراء اقتحامها.
وتحيّي المقاومة الإيرانية العوائل والشباب المحتجين والأشاوس في مدينة اروميه  وتدعوعموم المواطنين إلى الوقوف أمام إعتداءات نظام الملالي الذي يعتدي على أرواح المواطنين الإيرانيين وأموالهم وأعراضهم وعمل أسوأ من أي محتل خلال العقود الأربعة وتطالب عموم المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان  بإتخاذ عمل عاجل لإطلاق سراح المعتقلين في مدينة ارومية.
أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس 24 أكتوبر(تشرين الأول) 2017
مدينة اروميه
قامت قوات الأمن الداخلي الإيراني بقمع وتفريق مظاهرة لحوالي ألفي مواطن نُهبت أموالهم من قبل مؤسسات مالية حكومية لدى تجمعهم صباح الاثنين، أمام البرلمان في العاصمة طهران.
وأظهرت صور ومقاطع نشرها ناشطون عبر مواقع التواصل، جموع المتظاهرين وهم يرددون هتافات ضد النظام الإيراني بشعارات 'الموت للديكتاتور' و'لا مدفع لا دبابة لا رشاش، لم تعد تخيفنا'، و'الأمن الداعشي'، منددين بالفساد الحكومي وقمع مطالبهم من قبل الأمن.
كما أظهرت عناصر الأمن وهم يهاجمون المتظاهرين وينهالون عليهم بالضرب بالعصي والهراوات لتفريقهم وسط تعالي صراخ النساء.
وأدّى الهجوم إلى سقوط عدد من النساء والرجال وتعرضهم للإصابات نتيجة وقوعهم تحت أقدام جموع المتظاهرين.
ويطالب هؤلاء المحتجون بإعادة أموالهم من قبل المؤسسات التابعة لقوات الحرس وقوى الأمن الداخلي والسلطة القضائية ومؤسسات أخرى تابعة للحكومة، حيث ترفض استرجاع مبالغهم بحجة الإفلاس.
واتهم المحتجون رئيس القضاء آية الله صادق لاريجاني بالتورط في نهب أموالهم حيث إنه متهم بامتلاك 63 حسابا شخصيا في البنوك تدر له أرباحا بالمليارات شهريا من فوائد الكفالات المالية للمواطنين الذين لديهم قضايا في المحاكم.
يذكر أن المظاهرات والتجمعات في مختلف المحافظات والمدن الإيرانية مستمرة منذ أشهر ضد مؤسسات مالية أغلبها مرتبطة بالحرس الايراني نهبت أموال المواطنين الذين كانوا قد أودعوها لغرض الحصول على فوائد، لكن هذه المؤسسات أعلنت إفلاسها وإغلاقها وعدم قدرتها على استرجاع الأموال لأصحابها.

تزامنا مع تظاهرات يوم الاثنين لمواطنين ممن نهبت أموالهم الأموال أمام مجلس شورى النظام نظم مواطنون ممن نهبت أموالهم تجمعا احتجاجيا في مدينتي مشهد وكرمان.
العاصمة طهران:
يوم الاثنين بعد تظاهرات المواطنين المنهوبة أموالهم أمام مجلس شورى النظام تحشد مواطنون ممن نهبت أموالهم من قبل مؤسسة «بديده» تجمعا أمام مترو «دروازه شميران» ورددوا شعار: «الموت لسيف رئيس المصرف المـركزي» و« نحن شيعة من أصحاب الإمام علي ..نستعيد حقوقنا».
مدينة مشهد:
نظم مواطنون ممن نهبت أموالهم من قبل مؤسسة كاسبين تجمعا أمام فرع «سروش» للمؤسسة الوهمية لقوات الحرس للاحتجاج  على نهب أموالهم.
مدينة كرمان:
نظم  مغبونون منهوبة أموالهم من قبل المؤسسات المالية تجمعا احتجاجيا مطالبين بإستعادة أموالهم المنهوبة

احتشد عمال شركة خليج فارس للنقل صباح يوم الاثنين 23 اكتوبر أمام وزارة العمل في حكومة روحاني بطهران للاحتجاج على عملية الخصخصة وعدم دفع مستحقاتهم من الآجور. وقال العمال الذين قدموا من موقع عملهم الى منطقة «اسلام شهر» في طهران: اننا في الدرجة الأولى نطالب بعودة شروط العمل الى ما كان عليه سابقا وفي الدرجة الثانية نطالب بعدم الاخلال في دفع مستحقاتنا من الأجور.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شهر رمضان في إيران وسط الانتفاضة ضد الإرهاب الديني

كلمة مريم رجوي في الأمسيّة الرمضانيّة بباريس لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، أقيمت يوم السبت 19 مايو 2018 أمسيّة رمضانيّة تحت عنو...