الأحد، 6 مايو 2018

المؤتمر العام للجاليات الإيرانية «إيران حرة من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان» في واشنط – 5 مایو ۲۰۱۸


الملالي في فوهة المدفع
بقلم:فلاح هادي الجنابي

مسلسل الصدمات و الصفعات القاسية الموجهة لنظام الملالي على مختلف الاصعدة، لايزال مستمرا دونما توقف، وکان أخيرها و ليس آخرها إنسحاب الولايات المتحدة الامريکية من الاتفاق النووي الذي تم إبرامه من قبل مجموعة 5+1 مع النظام، وبذلك صار مصير هذا الاتفاق على کف عفريت، ويبدو إن الملالي الذين رقصوا طربا بإنجاز هذا الاتفاق و جنوا في ظله الکثير من المکاسب، عليهم اليوم أن يبکوا و ينتحبوا و ينتظروا لکي يجدوا أنفسهم في موقف المسائلة و المحاسبة.
کما نجح نظام الملالي في خداع الترويکا الاوربية في عام 2004، بإتفاق مشبوه تم إنهياره بعد فترة وجيزة، فإن إتفاق تموز 2015، الذي ثبت للعالم هزالته أيضا وعدم تمکنه من کبح جماح هذا النظام الاجرامي الدموي المخادع، خصوصا بعد رأى العالم کيف إن هذا النظام بعد الاتفاق النووي، قد صاعد من قمع الشعب و إفقاره و وسع من تدخلاته في المنطقة و ضاعف من تصديره للتطرف الديني و الارهاب، تماما کما أکدت المقاومة الايرانية بعد الاتفاق و حذرت من إنه ومن دون رقابة صارمة سيخدم النظام خصوصا فيما لو يکن هناك إشرافا دوليا على صرف المليارات المجمدة التي تم إطلاقها وتم صرفها فعلا في دعم تصدير التطرف و الارهاب و التدخلات في المنطقة، لاريب من إن الشعب الايراني و شعوب المنطقة قد تيقنت بعد مرور فترة وجيزة على الاتفاق من إنه في صالح النظام الايراني ولذلك طالبوا بإلغاءه أو إعادة النظر فيه بما يغل يدي النظام و يجعله في وضع لايتمکن من خرقه و إنتهاکه و توظيفه لصالح أهدافه.

المؤتمر الشعبي الايراني – الاميركي في واشنطن
تقرير – صافي الياسري

في هذا المؤتمر الذي ضم تجمعات الجاليات الايرانية في اربعين مدينة اميركية وشارك فيه مثقفون وساسة اميركان ،وعقد تحت شعار «إيران حرة من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان».
 كانت محاور المؤتمر الاساسية تتلخص بالدفاع عن حقوق الشعب الايراني المهضومة في الحرية والخلاص الوطني من  النظام الاستبدادي لملالي ايران ،والتنسيق مع ساسة ومثقفي اي ان لدعم الانتفاضة الشعبية الايرانية المتواصلة ،والعمل على كبح جماح القمع والاعدامات التي ينفذهاالملالي،وتمكين البديل الديمقراطي الايراني من الحلول محل النظامالثيوقراطي القمعي الفاسد ،وقد كانت كلمة محامي تلاامب وعمدة نيويورك السابق رودي جولياني من ابرز ما طرح في المؤتمر وتضمنت بيان قدرة منظمةمجاهدي خلق على تحرير ايران .

 وكتبت الوكالات التي غطت المؤتمر الذي عقد يوم السبت 5 مايو في واشنطن، وحضره ممثلون عن الجاليات والجمعيات الإيرانية و المثقفون الأميركيون والإيرانيون – الاميركيون - المتميزون والأكاديميون ورجال الأعمال وممثلو منظمات النساء والشباب من 40 ولاية أمريكية وبمشاركة العمدة رودي جولياني وبيل ريتشاردسون مرشح الرئاسة ووزير الطاقة والسفير الأمريكي السابق في الأمم المتحدة.


إيران حرة من أجل الديمقراطية و حقوق الإنسان
بحضور ممثلين عن الجاليات الإيرانية من 40 ولاية وشخصيات أمريكية بارزة


عقد يوم السبت 5 مايو في واشنطن، المؤتمر العام للجاليات الإيرانية في الولايات المتحدة تحت عنوان «إيران حرة من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان» دعما لانتفاضة الشعب الإيراني بحضور ممثلين عن الجاليات والجمعيات الإيرانية من 40 ولاية أمريكية وبمشاركة العمدة رودي جولياني وبيل ريتشاردسون مرشح الرئاسة ووزير الطاقة والسفير الأمريكي السابق في الأمم المتحدة.
وأكد المتكلمون في المؤتمر دعمهم لانتفاضة الشعب الإيراني، وضرورة اتخاذ سياسة صارمة أمام النظام ومحاسبة هذا النظام المحطم للرقم القياسي في الاعدامات والمصرف المركزي للارهاب في العالم.
ووجهت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية رسالة إذ أعربت فيها عن شكرها للإيرانيين القادمين من ولايات أمريكية مختلفة إلى المؤتمر وأشارت إلى مئات من الانتفاضات والاحتجاجات التي شهدتها إيران بعد انتفاضة ديسمبر الماضي وأكدت: الشعب الإيراني يعمل على إسقاط نظام ولاية الفقيه برمته ويطالب المجتمع الدولي بدعمه للانتفاضة من أجل إسقاط النظام.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

#احتجاجات و #مظاهرات_إيران فی أب-أغسطس

۲۰  آب ۲۰۱۸ تقرير عن الاحتجاجات والإضرابات في إيران في الأسبوع الماضي إضراب عمال مجمع قصب السكر في هفت تبه لليوم الثالث على التوال...